2022 Elections | انتخابات 2022

Written by JA
Translated by CJD and ZNS MIZ
Copy Edited by MAH and NH

4
(34)

Lebanon’s crippling issues have been catastrophically augmented within the past two years. During which, negative news has found its way into our conversations and daily lives, yet we have failed to delve into serious discussions surrounding tangible solutions. People have come to believe that a sustainable solution is unimaginable. They say Lebanon’s issues are far too convoluted for the average citizen to be able to do anything. Still, even though it might seem that all hope is lost and the masses have been stripped of all power of change, the truth cannot be farther away from that. The Lebanese population isn’t toothlessly immobile in the outcome of their future. Rather, it is the people that decides the country’s own fate, and it all starts with the 2022 elections.

“Monsters exist, but they are far too few in number to be truly dangerous; the most dangerous monsters are ordinary [men and women] ready to believe and obey witht asking questions.” ~ Primo Levi, The Truce

            Regardless of the current geopolitical and local rigidities, Lebanon is still an active democracy  and the will of the people still rules. Do not let others have you think that the ‘large-nations’ of the world decide the outcome of our elections. These big countries simply try to work with the elected official that best aligns with their own ambitions, but the burden of electing these officials rests solely on citizens’ shoulders. With the country collapsing, our current class of ruling warlords are still fighting for a piece of an ever-dwindling pie, with little-to-no regard for the general population. Nonetheless, it is not our current generation of politicians that carry the responsibility of the country’s demise, but rather us citizens that have been subdued by forces of mass psychosis.

“Just as the technological advances of the modern world have refined and perfected the weapons of physical warfare, so the advance in man’s understanding of the manipulation of public opinion have enabled him to refine and perfect the weapons of psychological warfare. …[and] totalitarian psychological warfare…is an effort to propagandize and hypnotize the world into submission.” ~Dr. Joost Meerloo, Rape of the Mind

We have allowed power-hungry men to spread fear into the Lebanese community that has blinded us from their misdeeds and kept them in power. Specifically, it is the fear of other religions that has hypnotized us into voting for our own demise.

In spite of this, and despite the dreadful socio-economic situation that we find ourselves in, we have an opportunity in 2022 to reshape our world. By going to the polls and voting in masses in 2022, we would not only be making a statement of intent for the next 4 years, but actually changing the entire Lebanese political landscape for our children and grandchildren. If we choose to turn up to the poll stations in massive numbers and elect representatives that have the entire country’s best interests at heart, we could set a merit-based accountability process that pressures all law-makers and enforcers to act within the realms of transparency and justice. This can be achieved by making it clear that in 2022, elections are won through honest work.

To further elaborate, in past elections we had made it clear that we would only vote for politicians that best represent and protect our sect over others. Subsequently, politicians’ work has been primarily focused on appearing to fight for their own sects, even when that means that everyone else loses out. The political game is being perceived as a zero-sum game where the only time one sect can appear victorious is if the other loses. This has led to the establishment of a jungle-like political arena of sabotage and manipulation, where progress is of no concern to anyone. Instead it should be clear in 2022 that being elected is earned through authentic reforms. Then, we need not fret to have elected the ‘right’ person for the job, as the entire system would start rooting out corruption on its own.

In 2018, voter turnout was 48% of the eligible population[i]. Meaning that 3 years ago, more than half of voters didn’t bother practicing their democratic rights. While this might seem despairing, the numbers actually tell a story of optimism and hope. The low turnout in 2018 highlights the people’s lack of support for the current political parties. After the 2019 revolution and the general social consensus shifting from indifference to political rage, the turnout of these missing 52% – along with the portion of the 48% that want to vote for change as well – means that the 2022 elections hold tremendous potential to completely turn the political tables over. But here’s the catch, we NEED to vote. We cannot afford to have a repeat of 2018 with low turnout rates. We have a majestic opportunity to truly change our miserable conditions. We have the opportunity to reach prosperity, free healthcare, and increased employment rates. In 2022 we can make sure our young hopefuls do not have to flee the country in search for a living, we can make sure that no negligent acts, such as the Port of Beirut Explosion, ever happen again. Yet again, I have to reiterate the sheer importance of voting come 2022 as there is no way to undermine its significance. Go tell your parents to vote, your childhood friend and the cousin you only see at Christmas. Start using Instagram to raise awareness and Twitter to voice your optimism. Engage in discussions around the 2022 elections with your household members, acquaintances, or even on Clubhouse.

In a time where most of the population cannot afford to think of anything other than survival, the 2022 elections will determine the survival of all those living within the Lebanese borders. Nonetheless, make no mistake that politicians will try to abuse the people’s desperation to cement their positions.

“In [totalitarianism] shortages of material goods, even of necessities, were not a drawback but a great advantage for the rulers. These shortages were not accidental to the terror, but one of its most powerful instruments. Not only did shortages keep people’s minds strictly on bread and sausage, and divert their energies to procuring them so that there was no time or inclination left over for subversion, but the shortages meant that people could be brought to inform, spy and betray each other very cheaply. . .”  ~ Theodore Dalrymple, The Wilder Shores of Marx: Journeys in a Vanishing World

Politicians will undoubtedly use monetary bribes to secure votes. In fact, all of Al Hizb, Amal, The Lebanese Forces, and The Free Patriotic Movement have already started sending food supplies to their supporters. Money acquired from decades of theft that are only ever used to benefit the population prior to elections. What was in the past achieved through promises of governmental jobs or debt relief is now attained through small portions of foodstuffs. Even our bribery standards have dropped!

Lebanese citizens and future voters, if we are to ever truly fight corruption, bad-faith political dealings, payoffs, and deception, we have to start holding elected officials accountable for all their rights and wrongs. Following this trail of thought, the outcome of the upcoming elections will confirm whether there truly was a turning point in the Lebanese mentality and a subsequent renewed hope for the future, or whether our shortsightedness has once again doomed us to a dark pit of deserved suffering. Just like the Cedar in the midst of winter, we might be breathing at a lower rate, but we are not dead yet. In 2022 we have the opportunity to stand under the sunlight once more, but we must not let this chance slip away. For 2026, might be too late.

.

.

.

تفاقمت مشاكل لبنان المدمرة بشكل كارثي في خلال العامين الماضيين. وفي حين وجدت الأخبار السيئة طريقها إلى أحاديثنا وحياتنا اليومية، فشلنا في التعمق في المناقشات الجدية لإيجاد حلول ملموسة. فقد أصبح الناس على اعتقاد بأنه من المستحيل الوصول إلى حل مستدام، وبأن مشاكل لبنان تفوق  قدرة المواطن العادي ليقوم بشيء حيالها. ومع ذلك، وبالرغم من أنه يبدو وكأنّ كل أمل قد فُقد وأنّ الشعب قد جُرّد من أي قوة للتغيير، تبقى الحقيقة بعيدة كل البعد عن ذلك. فالشعب اللبناني ليس خاملًا ولا عاجزًا عن المساهمة في تحديد مصير مستقبله، بل هو صاحب القرار بشأن مصير بلده، ويبدأ ذلك بانتخابات العام 2022.

“الوحوش موجودة، لكنها قليلة جدًّا لتكون خطيرة حقًّا.  إنّ الرجال والنساء العاديين المستعدين للتصديق والطاعة من دون طرح اسئلة هم الأكثر خطورة. “

  • بريمو ليفي، “الهدنة”

بغض النظر عن الجمود الجيوسياسي والمحلي، لا يزال لبنان ديمقراطيةً فعالةً ولا تزال إرادة الشعب هي الحاكمة. لا تسمح لأحدٍ أن يقنعك بأنّ “الأمم الكبيرة” هي من تقرر نتائج انتخاباتنا، فهي تحاول بكل بساطة أن تتعاون مع المسؤول المُنتَخب الذي يتناسب مع طموحاتها الخاصة، وتقع مسؤولية انتخاب أولئك المسؤولين على عاتق الشعب وحده. وفي خضم الانهيار، تتابع طبقة زعماء الحرب الحاكمة صراعها للحصول على ما تبقّى من الغنيمة اللامتناهية، من دون إيلاء أي اعتبار للشعب بأسره. مع ذلك، لا يتحمل الجيل الحالي من السياسيين مسؤولية سقوط البلد، بل نحن، الشعب الذي يسيطر عليه الهوس الجماعي.

“تمامًا كما أدت التطورات التكنولوجية في العالم الحديث إلى تحسين وإتقان أسلحة الحروب الجسدية، فإن التطور في فَهم الإنسان للتلاعب بالرأي العام قد مكّنه من تحسين وإتقان أسلحة الحروب النفسية. … والحروب النفسية الاستبدادية … هي سعي لنشر البروباغاندا في العالم وتنويمه مغناطيسيًا لحمله على الخضوع.”

– الدكتور جوست ميرلو، “اغتصاب العقل”

لقد سمحنا لمجموعة من المتعطشين للسلطة بأن ينشروا الخوف في المجتمع اللبناني،  مما حجب أنظارنا عن آثامهم وأبقاهم في السلطة. وعلى وجه التحديد، إن الخوف من الأديان الأخرى هو الذي نوّمنا مغناطيسيًا وأودى بنا إلى التصويت على زوالنا.

على الرغم من ذلك، وعلى الرغم من وضعنا الاجتماعي والاقتصادي المزري، لدينا فرصة لتغيير واقع عالمنا في العام 2022. فمن خلال ذهابنا إلى صناديق الاقتراع والتصويت بأعدادٍ كبيرة، لن نكون قد قمنا بإعلان نوايا فحسب، بل نكون قد غيرنا المشهد السياسي بأسره لأولادنا وأحفادنا. فإذا اخترنا التوجه إلى مراكز الاقتراع بأعدادٍ هائلة وانتخاب ممثلين يهمهم مصلحة البلد برمته، يصبح بإمكاننا وضع عملية مساءلة قائمة على الجدارة تضغط على المشرّعين والمنفّذين للعمل في مجالات الشفافية والعدالة. ويمكن تحقيق ذلك عبر توضيح فكرة أنه لا يمكن الفوز بانتخابات العام 2022 إلاّ من خلال العمل الشريف.

للمزيد من التفاصيل، لقد أوضحنا في الانتخابات السابقة أننا كنا سنصوّت للسياسيين الذين يمثلون طائفتنا ويحمونها على أفضل وجه. ارتكز عمل السياسيين فيما بعد إلى الظهور بالكفاح من أجل طوائفهم في الدرجة الأولى، حتى لو كان ذلك يعني خسارة جميع الآخرين. تُعتبر اللعبة السياسية لعبة محَصّلتها صفر حيث أن المرة الوحيدة التي تظهر الطائفة بها منتصرةً هي في حال خسارة الأخرى.  وأدى ذلك إلى إنشاء ساحة سياسية للتدمير والتلاعب أشبه بالغابة،  والتقدم فيها ليس من اهتمامات أحد. بدلاً من ذلك، ينبغي التوضيح أن في العام 2022 ستُكتَسب الانتخابات عبر إصلاحات حقيقية ولن يكون هناك أيّ داعٍ للقلق بشأن انتخاب الشخص “المناسب” للوظيفة عندئذ، إذ ستقوم المنظومة بأكملها باستئصال الفساد من تلقاء نفسها.

في العام 2018، بلغت نسبة الاقتراع 48٪. هذا يعني أنه منذ ثلاث سنوات، لم يكلّف أكثر من نصف المقترعين أنفسهم لممارسة حقهم الديمقراطي. وفيما تشير الدلائل الى أن هذا أمر محبط، تحمل الأرقام مؤشرات إيجابية، فنسبة الاقتراع المتدنيّة للعام 2018 تسلّط الضوء على أن الشعب لم يعد يحتمل الأحزاب السياسية الحالية. وبعد ثورة العام 2019 والتوافق الاجتماعي العام الذي انتقل من حالة اللامبالاة الى حالة الغضب السياسي، تشير النسبة المتبقية وهي 52٪ من نسبة الاقتراع، إضافة الى نسبة 48٪ من الناخبين الذين يريدون أيضًا تحقيق تغيير، إلى وجود قدرة هائلة لقلب الطاولة السياسية بشكل كامل في انتخابات العام2022 . لكنّ العبرة تكمن في ضرورة الاقتراع. فلا يمكننا تحمّل تكرار مشهد الإنخفاض في نسبة الاقتراع الذي حصل في العام 2018. نحن نملك بصدق فرصةً عظيمة لتغيير ظروفنا المزرية. نملك الفرصة لتحقيق الازدهار والرعاية الصحية المجانية والارتفاع  في معدلات التوظيف. في العام 2022، بإمكاننا منع الشباب الحالم من الهجرة بهدف تأمين لقمة العيش. وبإمكاننا ضمان عدم تكرار الإهمال الذي حصل في انفجار مرفأ بيروت أو أية حوادث مشابهة على الإطلاق. لكنني أعيد وأكرر مدى أهمية التصويت في العام 2022 لأننا لا نستطيع أن نقلّل من أهميته. قولوا لذويكم أن يصوتوا، قولوا لأصدقائكم ولأقاربكم الذين ترونهم مرة واحدة في مناسبة عيد الميلاد أن يصوتوا. استخدموا  “الانستغرام”  لنشر الوعي و”التويتر” لإبداء تفاؤلكم. شاركوا بمناقشات عن انتخابات العام 2022 مع أفراد عائلتكم ومعارفكم وحتى على تطبيق ClubHouse.

في وقت لا يستطيع خلاله أغلبية الشعب تحمّل مجرد التفكير بأي شيء غيرالصمود والعيش، ستأتي انتخابات العام 2022 لتؤمن البقاء لكل الشعب على امتداد الوطن. ورغم ذلك، لا تظنّوا أن السياسيين لن يحاولوا استغلال يأس الشعب لترسيخ مناصبهم.

” في النظام التوتاليتاري، لم يكن النقص في السلع المادية عائقًا بل اعتُبر ميزة مهمّة للحكّام. فلم يكن النقص عرَضيًا للترهيب، لكنه كان أحد أدواته الأكثر قوة. فلم يكتف الترهيب بحصر أفكار الشعب بالخبز واللحم وصرف طاقاته بهدف استغلاله كي لا يحظى بالوقت أو الرغبة  للتمرد، بل تمادى ليعني أنه بالإمكان شراء الشعب للتبليغ والتجسس على بعضه البعض بأرخص الأثمان.”

– ثيودور دالريمبل، شواطئ ماركس الجامحة: رحلات الى عالم متلاشٍ

لا شكّ أن السياسيين سوف يستخدمون الرشاوى النقدية لتأمين الأصوات. وفي الواقع، لقد بدأ كل من الحزب وحركة أمل والقوات اللبنانية والتيار الوطني الحر بإرسال المواد الغذائية لمناصريهم، فالأموال التي تعتبر حصيلة عقود من السرقة  لا تُستخدم لصالح الشعب إلّا قبيل الانتخابات. وما كان قد حُقّق في السابق من خلال الوعود بوظائف حكومية أو الإعفاء من الضرائب، ها هو اليوم يتحقق عبر صناديق الإعاشة الصغيرة! حتى معايير فسادنا قد تراجعت!

فيا أيها اللبنانيون ويا ناخبو المستقبل، إذا كنا نريد محاربة الفساد والصفقات السياسية المخادعة والرشاوى والتضليل، علينا أن نبدأ بمحاسبة المسؤولين المنتخبين على الصواب والخطأ. واذا اتبعنا مسار التفكير هذا، يمكننا استخلاص أن نتائج الانتخابات القادمة ستؤكد ما اذا كان هناك من نقطة تحول في ذهنية اللبنانيين وأمل متجدد للمستقبل فيما بعد، أم أن قصر نظرنا سيحكم علينا من جديد بالغرق في حفرة مظلمة من العذاب الذي نستحقه. فمثل شجرة الأرز في فصل الشتاء، قد نتنفس بصعوبة الآن لكنّنا لم نمت بعد. وفي العام 2022، سيكون لدينا الفرصة للوقوف بوجه الشمس من جديد لكن لا ينبغي أن نضيّع هذه الفرصة من أيدينا لأنه في العام 2026، سيكون الوقت قد فات.

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 4 / 5. Vote count: 34

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

18,254FansLike
6,328FollowersFollow

Latest articles