The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Written By SSH
Translated by MYB & HER

4.9
(14)

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s were a turning point that would lead Lebanon towards a bloody 15 years’ civil war. 

As mentioned in the previous episode of this series, Fouad Chehab’s chosen successor, Charles Helou, became President in 1964. Under his presidency, the country witnessed discontinued episodes of strong economic growth. He encouraged industrialization of the Lebanese economy, and he took advantage of the inflow of capital from Arab countries, mainly wealthy Syrians escaping the Baathists. However, in 1966, the collapse of Intra Bank, one of Lebanon’s largest banks, raised concerns among critics. Some claimes that the freshly created Banque du Liban did not attempt to salvage bank from collapsing because its founder, Youssef Beidas, was Palestinian. The breakdown of Intra bank shook the entire financial system in Lebanon, and the country witnessed rising inflation. 

Intra’s fall was not the only challenge to Helou’s mandate. The rise of Palestinian militant behavior and attacks on Israel from south Lebanon put the President in a very delicate position. He found himself in the middle of a political confrontation between Lebanon’s political factions.  The Lebanese Christian-Right insisted on Lebanon’s sovereignty and called for the removal of armed Palestinian factions. Chamoun (National Liberal Party) and Gemayel (Kataeb Party) opposed Chehabist policies and were fervent opponents of the Cairo Agreement. The latter was signed during Helou’s mandate, and regulated Palestinian presence in the south, reaffirming their right to resist and fight Israel, but nominally insisted on Lebanon’s sovereignty. 

Simultaneously, a pro-Palestinian faction emerged in parliament: The Lebanese National Movement. It was made of an alliance between Faisal Karami, Sayyed Mussa Al Sadr, Kamal Jumblatt’s Progressive Socialist Party (PSP), the Communists, the newly re-legalized Syrian Social-National Party (SSNP) as well as some Nasserist and Baathist groups, among others. This coalition also called for a re-evaluation of the National Pact to make it more balanced and less “Maronite dominated.”

In 1970, amid the disputes, Helou’s mandate ended, and Souleiman Frangieh succeeded him as President, marking an end to the Chehabist era, as Chehab’s candidate Elias Sarkis, lost the election by a single vote (50 MPs voted for Frangieh, 49 for Elias Sarkis).

Despite close ties with Syria, Frangieh could not contain the conflicts between the Palestinian Liberation Organization (PLO) and the Christian groups, predominantly the Kataeb. The latter started collecting weapons from the black market and neighboring states to deter any Palestinian attack. As the Lebanese state became weaker and more irrelevant, militia rule took over. By 1975, the tension reached breaking point as clashes between the Palestinian militia and Christian Lebanese factions led to an all-out civil war. 

Disclaimer: Make sure to check out Part 1, Part 2, and Part 3 of this series; as well as the Ain El-Ramaneh incident and subsequent government backlash that launched the civil war. 

.

.

.

منذ استقلاله، كان لبنان دولة هشة مبنية على توازن دقيق بين النخبة الطائفية الأوليغارشية. ومع ذلك، كانت السبعينات نقطة تحوّل من شأنها أن تقود لبنان نحو حرب أهلية دامية استمرّت 15 عامًا.

كما ورد في الحلقة السابقة من سلسلة المقالات هذه، أصبح شارل حلو، خليفة فؤاد شهاب المختار، رئيسًا للجمهوريّة اللّبنانيّة في العام 1964. في عهده، شهدت البلاد فترات نموّ اقتصادي متقطّعة. فهو شجّع الاقتصاد اللبناني، واستغلّ تدفّق رؤوس الأموال من الدول العربيّة، وبخاصّة من الأغنياء السوريين الفارّين من البعثيّين. رغم ذلك، وفي العام 1966، أثار انهيار بنك “إنترا”، وهو أحد أكبر البنوك في لبنان، مخاوفًا بين النقّاد. يقول البعض أنّ البنك اللبناني المركزي الّذي تمّ إنشاؤه حديثًا لم يحاول إنقاذه من الانهيار، وذلك لأنّ كان مؤسسه، يوسف بيداس، فلسطينيًا. هز انهيار بنك انترا النظام المالي اللّبناني بأكمله، وشهدت البلاد ارتفاعًا في التضخم.

لم يكن سقوط “انترا” هو التحدّي الوحيد لولاية حلو. وضع تصاعد سلوك المقاتلين الفلسطينيين وهجماتهم على إسرائيل من جنوب لبنان الرئيس حلو في موقف حرج، فوجد نفسه في خضمّ مواجهة سياسية بين فصائل لبنان السياسية. أصر اليمين المسيحي اللبناني على سيادة لبنان وطالب بإزالة الفصائل الفلسطينية المسلحة. عارض شمعون (حزب الوطنيّين الأحرار) والجميّل (حزب الكتائب) السياسات الشهابية وكانا معارضين شديدين لاتفاقية القاهرة، الّتي قد تمّ توقيعها خلال فترة ولاية حلو، والّتي نظّمت الوجود الفلسطيني في الجنوب، مؤكّداً حقّهم في مقاومة إسرائيل ومحاربتها، لكنه أصرّ إسميًّا على سيادة لبنان.

في نفس الوقت، ظهرت فصيلة مؤيّدة للفلسطينيين في البرلمان: الحركة الوطنية اللبنانية. تم تشكيلها من تحالف بين فيصل كرامي والسيد موسى الصدر وحزب كمال جنبلاط التقدمي الاشتراكي (PSP) والشيوعيين والحزب السوري القومي الاجتماعي (SSNP) الّذي أُضفت شرعيّته عن جديد، وكذلك بعض الناصريين والجماعات البعثية، من بين آخرين غيرهم. دعا هذا الائتلاف أيضاً إلى إعادة تقييم الميثاق الوطني لجعله أكثر توازناً وأقل “هيمنةً من قبل الموارنة

في العام 1970، وفي وسط الخلافات، انتهت ولاية حلو وخلفه سليمان فرنجية كرئيس للجمهوريّة، ما أدّى إلى نهاية العصر الشهابي، حيث خسر مرشح شهاب إلياس سركيس الانتخابات بصوت واحد (50 نائبا صوتوا لصالح فرنجية، و49 لصالح إلياس سركيس).

على الرغم من العلاقات الوثيقة مع سوريا، لم يستطع فرنجية احتواء الصراعات بين منظمة التحرير الفلسطينية والجماعات المسيحية، وفي الغالب الكتائب. بدأ الأخير بجمع الأسلحة من السوق السوداء والدول المجاورة لردع الفلسطينيين عن مهاجمتهم. عندما أصبحت الدولة اللبنانية أضعف وأقلّ أهميّة، تولّى حكم الميليشيات السلطة. بحلول العام 1975، وصل التوتّر إلى نقطة الانهيار حيث أدّت الاشتباكات بين الميليشيات الفلسطينيّة والفصائل اللبنانيّة المسيحيّة إلى حرب أهلية شاملة.

إخلاء المسؤولية: لقرأ أيضًا الجزء الأولوالثانيوالثالث من هذه السلسلة؛ فضلًا عن حادثة عين الرمانه ورّد الفعل اللاحق للحكومة الّذي شنّ الحرب الأهليّة.


How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 4.9 / 5. Vote count: 14

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,128FollowersFollow

Latest articles

The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s...

The Aftermath of Ain El-Rammaneh: Solh, Gemayel and Hawi Clash |تداعيات عين الرمانة: مشادة الثلاثي الصلح-الجميل-حاوي

The Ain El Remeneh incident was followed by street battles and political deadlock. After a failed attempt by the Arab League Secretary-General...

Lebanese Banks: Mission Restructuring | البنوك اللّبنانية : إعادة الهيكلة

Lebanon's public debt is about $80 billion, and the country is on the verge of collapse. The way Lebanon runs its economy...