A Federalist Lebanon | لبنان فيدرالي

Written by HLA
Translated by HER

4.4
(35)

Federalism is a mode of political organization which distinguishes between the general government (also known as federal or central government) and regional governments (state or provincial) within a single political system. Unlike the ‘unitary state’ system, it is a non-centralized form of political organization.

This system is based on two basic rules:

First: Each region has an autonomous system with an independent legislative, executive, and judicial authority, which has the right to sovereignty over its natural borders.

Second: These regions are united by several characteristics under a unified country that holds one army and one internationally recognized government.   

Typically, the central government has power over national defence, trade regulation, and foreign policy. However, the division of power between the two levels of government may vary, and some responsibilities may be shared, such as taxation. There are many federal political systems around the world, and, although they differ in details and functions, the basic principles remain. For instance, the federal relationship between the two levels of government is agreed upon in a written constitution. It sets the allocation of power and jurisdiction, noting that it cannot be unilaterally changed by one level of the government: all levels must approve any amendments to the constitution. Hence, power is distributed between the central and regional governments, a mechanism known as ‘decentralization.’ The geographical division between regional governments reinforces their local autonomy and their autonomous revenue streams. In the case where conflict arises between national and regional governments, the judiciary may interfere. Extensive interaction between the central government and regional governments is vital to keep the system running. All levels of governance have authority over the same citizens, meaning that citizens have political obligations towards both authorities. 

Many countries have become a leading example of the federal state, including Switzerland, Canada, the United States, Argentina, and Australia. In Lebanon, federalism has been at the center of debates since 1975. Many political experts have argued that Lebanon should be a federal state due to its pluralistic and diverse society that cannot be governed by a unitary state. In the proposed scenario, the Mohafaza, or District becomes a political, administrative unit, and its citizens become the ones to vote and participate in the legislative process locally. 

Above is an example of what a federalist Lebanon would look like:

The type of federalism proposed in this scenario is geographic-sectarian, of which six main cantons are proposed, equally divided between Muslims and Christians. As such, there would be:

Three Muslim-majority cantons: 

Dahieh, South Lebanon and North Bekaa (shiite); Beirut, Iqlim el Kharroub, Saida, North Lebanon and West Bekaa (sunnite); al Chouf, Rachaiya and Hasbaiyya (druze).

Three Christian-majority cantons: 

The North; Jbeil and Kessrouane; Matn, East Beirut and al Chouf.

Following this division and given the current population distribution in the country, the mix between different sects within the same canton will not go beyond 15%.

Given the massive economic and political crises the country is currently facing, many politicians have stated their opinion on federalism. Leader of the Free Patriotic Movement Gebran Bassil recently indirectly called for federalism as a plausible solution. However, Speaker of Parliament Nabih Berri has warned against calling upon federalism to solve the crises, stating that “neither hunger nor any other misfortune will lead us to give in to any Zionist scheme.” Similarly, the Lebanese Forces, Future Movement, and the Progressive Socialist Party all firmly adhere to the Taif Agreement, which federalism would dismantle. According to the Future Movement, any proposition that affects the formulation of the Taif is rejected, and proposing federalism hits the Taif and civil peace.

Federalism has been successfully managed in many countries around the world, but would ‘confessional’ federalism actually solve Lebanon’s woes or further deepen sectarian divisions?

Disclaimer: The purpose of this article is purely informational and explanatory. The map provided above was not designed by politicalpen, and we maintain full neutrality.

.

.

.

الفيدرالية هي أسلوب سياسي يهدف إلى التوحيد بين الولايات المنفصلة أو غيرها من الأنظمة داخل نظام سياسي شامل، حيث يتم التفاوض في الشؤون السياسية وتنفيذها بين الولايات الأعضاء بشكلٍ ما، كما يحق لجميع الأعضاء المشاركة في هذه القرارات. 

يرتكز هذا النظام على قاعدتين أساسيتين:

-الأولى: يتوفر لكل من الأقاليم أو الولايات المتحدة، نظام مستقل ذاتي، حيث يكون لكل ولاية سلطة تشريعية، وتنفيذية، وكذلك قضائية مستقلة، لها حق السيادة على حدودها الطبيعية.

– الثانية: هذه الولايات أو الأقاليم تآلفت فيما بينها ببعض الخصائص، تنازلت عن دوليتها لصالح حكومة أو هيئة موحدة تجمع كل الولايات الأخرى.

فالفيدرالية هي شكل من أشكال الحكم تكون السلطات فيه مقسّمة دستوريّاً بين حكومة مركزية (أو حكومة فيدرالية او اتحادية) ووحدات حكومية محليّة (الأقاليم أو الولايات) تحت طائلة نظام سياسي واحد. 

وعادةً، تمارِس الحكومة المركزية سلطتها للدفاع الوطني والتنظيم التجاري والسياسة الخارجية. إلّا أنّ تقسيم السلطات بين حكومات مركزية ومحليّة قد يختلف. كما أنّ بعض الصلاحيات قد تكون مشتركة مثل قانون الضرائب. وحول العالم العديد من الأنظمة السياسية الفيدرالية، وعلى الرغم من اختلافها في التركيبة والوظيفة، إلا أن المبادئ الأساسية تبقى كما مشتركة. على سبيل المثال، يتفّق على العلاقة الفيدرالية بين مستويي الحكم في دستور مكتوب حيث يحدّد كلّ من توزيع السلطة والاختصاص القانوني، مع الإشارة إلى أنه لا يمكن إجراء أي تغيير قانونيّ من جانب حكومي واحد: فعلى كافّة المستويات أن توافق على أي تعديلٍ على الدستور.وبالتالي، تُوزّع السلطة بين حكومة مركزية وأخرى إقليمية، لتعرف هذه الآليّة باسم “اللامركزية”.يعزز التقسيم الجغرافي بين الحكومات الإقليمية استقلاليتها المحلية ويزيد تدفقات الإيرادات المستقلة الخاصة بها. وفي حال نشب أي نزاع بين الحكومة المحليّة والمركزيّة، يتدخّل القضاء. التفاعل والحوار الدائم بين الحكومة المركزية والحكومات الإقليمية هو أمر حيوي للحفاظ على صحة النظام. تتمتّع كلّ الحكومات بسلطة متساوية على المواطنين، مما يعني أن لدى المواطنين التزامات سياسية تجاه كلّ أوجه السلطة.

أصبحت العديد من البلدان مثالًا أعلى للفيدرالية، مثل سويسرا وكندا والولايات المتحدة والأرجنتين وأستراليا. أمّا في لبنان، فلا تزال الفيدرالية  محل نقاش منذ عام 1975. فبحسب العديد من الخبراء السياسيين، من الأفضل أن يكون لبنان دولة فيدرالية. يعود السبب إلى مجتمعه المتنوع الذي لا يمكن أن يحكم تحت طائلة حكومة موحّدة. في السيناريو المقترح، تصبح المحافظة أو المقاطعة وحدة سياسية وإدارية شبه مستقلّة، ويحقّ لسكانها أنّ يصوتوا ويشاركوا في العملية التشريعية المحليّة.

فيما يلي مثال على تقسيم لبنان إذا أصبح دولة فيديراليّة:

نوع الفيدرالية المقترحة في هذا السيناريو هو جغرافي-طائفي، تم اقتراح ستة أقاليم رئيسية موزّعة بالتساوي بين المسلمين والمسيحيين. على هذا النحو، سيكون هناك:

ثلاثة أقاليم للأغلبيّة المسلمة:

الضاحية، وجنوب لبنان والبقاع الشمالي (للطائفة الشيعيّة) بيروت، وإقليم الخروب، صيدا وشمال لبنان والبقاع الغربي (للطائفة السنيّة)؛الشوف وراشايّا وحاصبيا (للموحدين الدروز).

وثلاثة أقاليم للأغلبيّة المسيحيّة: الشمال- جبيل وكسروان- المتن، وبيروت الشرقيّة والشوف.

بحسب هذا التقسيم ونظراً إلى التوزّع السكاني الحالي في البلاد، فلن يتجاوز المزيج بين الطوائف المختلفة داخل نفس الإقليم ال 15٪.

نظرًا للأزمات الاقتصادية والسياسية الحادّة التي تواجهها البلاد حاليًا، فقد أعرب العديد من السياسيين عن رأيهم في الفيدرالية. فقد دعا رئيس التيار الوطني الحرّ، جبران باسيل في الآونة الأخيرة بشكل غير مباشر إلى الفيدرالية كحلّ معقول. لكن رئيس مجلس النواب نبيه بري حذّر من اللجوء إلى الفيدرالية لحلّ الأزمات، مشيراً إلى أنه “لن يقودنا أي من الجوع ولا سوء الحظ إلى الاستسلام لأي مخطط صهيوني”. إضافةً إلى ذلك، أعربت أحزاب القوّات اللبنانية وتياّر المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي عن التزامها التام باتفاق الطائف، الذي ستفككه الفيدرالية. وبحسب تيار المستقبل، فإن أي اقتراح يؤثر على صياغة الطائف مرفوض، واتباع الفيدرالية سيفكّك الطائف ممّا قد يهدّد السّلم الأهلي.

ساهمت الفيدرالية في الإدارة الناجحة للعديد من البلدان حول العالم، ولكنّ هل ستحلّ الفيدرالية “المذهبية” الأزمات في لبنان أم ستؤدّي إلى جعل الانقسامات الطائفية أكثر سوءاً؟

ملاحظة: هذه المقالة هي فقط إعلامية وتفسيرية. لم يتم تصميم الخريطة المقدمة أعلاه من قبل PoliticalPen، ويلتزم موقعنا بالحياد الكامل. 

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 4.4 / 5. Vote count: 35

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,128FollowersFollow

Latest articles

The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s...

The Aftermath of Ain El-Rammaneh: Solh, Gemayel and Hawi Clash |تداعيات عين الرمانة: مشادة الثلاثي الصلح-الجميل-حاوي

The Ain El Remeneh incident was followed by street battles and political deadlock. After a failed attempt by the Arab League Secretary-General...

Lebanese Banks: Mission Restructuring | البنوك اللّبنانية : إعادة الهيكلة

Lebanon's public debt is about $80 billion, and the country is on the verge of collapse. The way Lebanon runs its economy...