Another Fuel Scandal فضيحة نفط أخرى

4.3
(6)

ZR Energy is a company registered in Dubai and owned by Lebanese businessmen Teddy and Raymond Rahme, who are also the founders of the ZR Group and are stakeholders in several Lebanese banks. The Rahme brothers are known to have strong ties with the leadership of the Lebanese Forces and they have a major involvement in financing party and association activities and events in Becharre, including the Cedars International Festival. After that, they invested, alongside Al Khawaja, in the Deir Amar electric plant, associated with the president of the Free Patriotic Movement Gebran Bassil, by buying previous investor Ghassan Ghandour’s shares (17.5%). Aside from the Rahme brothers’ involvement in the banking sector crisis, Raymond Rahme is already facing legal challenges in the United States involving the death of American businessman and arms dealer Dale Stoffel’s, where Rahme allegedly acted as a middle man between Iraqi defense ministry officials and Stoffel’s company. He is also implicated in another lawsuit by French telecoms company “Orange” and Kuwaiti logistics firm “Agility” for the mismanagement and the misappropriation of millions of dollars. These allegations have had no impact on Rahme’s businesses inside of Lebanon. As Carlos Ghosn once said, Lebanon is a “safe space” for wealthy citizens that have good connections, even if they’re accused of wrongdoing abroad.

In 2005, Lebanon signed a contract with Sonatrach, the national state-owned oil company of Algeria, to import fuel oil from state to state. This agreement was supposed to save 40 million dollars annually and facilitate payment processes. The deal was also meant to secure the arrival of fuel oil shipments that correspond to the requested specifications of Lebanon’s electric plants, which require about one hundred million thousand tons of fuel oil annually. But what does ZR energy have to do with it?

This contract was set to be renewed every 3 years, hence it has passed through 7 Ministers of Energy, 6 Ministers of Finance, and 5 Prime Ministers; this includes those who have received the same portfolio twice or more. During a cabinet session held on the 9th of December in 2014, minister Ali Hassan Khalil mentioned the flaws of this contract, but had a clash with ministers of the FPM, who were initially requesting its annulment after submitting bids.

The contract was modified in 2018 as Sonatrach was branched an offshore company, Sonatrach Petroleum Corporation in the British Virgin Islands (BVI). The modification allowed the company ZR Energy to enter the fuel line, and it was revealed that Sonatrach was but a mere front for Lebanese companies, ZR Energy and Al-Basatina, which import fuel to Lebanon and pay Sonatrach its commission.

Moreover, following a series of strikes by fuel company owners, in protest against the unavailability of US dollars and the high exchange rates, a tender offer to import fuel was launched on the 15th of November, 2019. It was covered on live television in an attempt to “increase transparency”. ZR energy offered to provide 95 octane gasoline at market price, and won the bid with a major fuel import contract.

Recently, Judge Ghada Aoun conducted an investigation concerning the fraudulent fuel shipment that arrived to Lebanon last month after a legal complaint submitted to her by lawyer and member of the FPM Wadih Akl. The representative of Sonatrach in Lebanon Tariq al Fawal confirmed that the company acts as a front for ZR Energy and earns a commission on oil shipments. This is only possible after millions of dollars are paid in bribes to staff and managers. After these statements, Judge Aoun held 21 individuals responsible in the fraudulent fuel case, and issued 4 search and investigation warrants against the head of oil facilities department Sarkis Hleis, the representative of ZR Energy in Lebanon Teddy Rahme, its CEO Ibrahim Al-Zouk, and the director of the bids department George al-Saneh. She also sued the general director of oil at the Ministry of Energy and Water Auror Feghali and issued 14 face-to-face arrest warrants against 14 employees. The offices of ZR Energy were raided by the Information Division under Judge Aoun’s supervision then sealed with red wax after finding evidence of smuggling implicating documents related to the case. In addition to that, the last fuel oil shipment that was proved to be counterfeit was not the only one, for a report from July 2019 shows that the imported fuel does not correspond to the specifications, and that it contains substance that could cause wear to the engines. In conclusion, beneficiaries have been paying a few bribes and gaining huge profit on the account of Lebanese citizens, the state treasury, the environment, and the plants using this fuel.

هي شركة مسجّلة في دبي يملكها رجال الأعمال اللّبنانيّون تيدي و ريمون لرحمة، مؤسّسا مجموعة “ZR” ومساهمان في العديد من البنوك اللّبنانيّة. من المعروف أنّ لدى الأخوين رحمة علاقات وثيقة مع قيادة القوّات اللّبنانيّة ومموّلين لأنشطة الحزب والجمعيات في بلدة بشرّي وفعاليّاتها، من ضمنها مهرجان الأرز الدّولي. بعد ذلك، استثمر الأخوان رحمة وعلاء الخواجة في معمل دير عمار للكهرباء المقترن برئيس التّيار الوطني الحرّ جبران باسيل، فاشتروا أسهم المستثمر السّابق غسّان غندور والّتي هي 17.5 في المئة.

فضلًا عن تورّط الأخوين في أزمة القطاع المصرفي، يواجه ريمون رحمة تحدّيات قانونيّة في الولايات المتّحدة الأميريكيّة تتعلّق بوفاة رجل الأعمال وتاجر الأسلحة الأميريكي ديل ستوفيل، حيث زُعم أنّه كان وسيطًا بين مسؤولي وزارة الدفاع العراقية و شركة ستوفيل. كما أنه متورط في دعوى قضائية أخرى من قبل شركة الاتصالات الفرنسيّة “أورانج” وشركة الخدمات اللّوجستيّة الكويتيّة “أجيليتي” بسبب سوء الإدارة واختلاس ملايين الدولارات. لم يكن لهذه الادّعاءات أي تأثير على أعمال رحمة داخل لبنان، فكما قال كارلوس غصن؛ لبنان هو “مكان آمن” للمواطنين الأثرياء ذوي العلاقات الجيّدة حتّى ولو كانوا متّهمين بارتكاب مخالفات في الخارج.

في العام 2005، وقّع لبنان عقدًا مع شركة سونطراك الجّزائريّة لاستيراد النّفط من دولة إلى دولة. كان من المفترض أن يوفّر هذه العقد 40 مليون دولار سنويًا وأن يسهّل عمليّات الدفع، ويهدف أيضًا إلى ضمان وصول بواخر شحن النّفط الّذي يتوافق مع المواصفات المطلوبة لمحطّات الكهرباء في لبنان والّتي تتطلّب حولي المائة مليون والألف طن سنويًّا. ولكن ما علاقة ZR Energy به؟

يتجدّد هذا العقد كلّ ثلاث سنوات، ولقد مرّ، حتّى الآن، بولايات 7 وزراء للطّاقة و6 وزراء ماليّة و6 رؤساء وزارة، وهذا يشمل أولئك الّذين استلموا نفس الحقيبة أكثر من مرّة.

ذكر وزير المال علي حسن خليل شوائب في العقد خلال جلسة مجلس الوزراء المنعقدة في التاسع من كانون الأوّل/ديسمبر من العام 2014، لكنّه اشتبك مع وزراء من التّيّار الوطني الحرّ الّذين كانوا يطالبون مبدئيًّا بإلغاء العقود بعد إجراء المناقصات.

تمّ تعديل العقد في عام 2018 حيث أقامت شركة سونطراك فرعًا لها؛ شركة سوناطراك للبترول في جزر العذراء البريطانية. سنح هذا التعديل الفرصة لشركة ZR Energy بدخول خط النّفط، وكُشف أن سونطراك كانت مجرّد واجهة للشركات اللبنانية ZR Energy وشركة البساتنة التي تستورد النّفط إلى لبنان وتدفع لسونطراك عمولتها.

علاوة على ذلك، بعد سلسلة من الإضرابات من قبل أصحاب شركات الوقود احتجاجًا على عدم توفّر الدولار الأمريكي وأسعار الصرف المرتفعة، تمّ طرح عرض مناقصة لاستيراد الوقود في 15 تشرين الثاني/نوفمبر من العام 2019. عُرض ببثّ مباشر في محاولة “لزيادة الشّفافيّة”. عرضت ZR Energy توفير بنزين أوكتان 95 بسعر السّوق، وربحت المناقصة بتوقيع عقد كبير لاستيراد النّفط.

وبعد شكوى قضائيّة قدّمها المحامي والعضو في التّيّار الوطنيّ الحرّ وديع عقل، أجرت القاضية غادة عون مؤخرًا تحقيقًا فيما يتعلّق بشحنة الفيول المزوّرة التي وصلت إلى لبنان في الشهر الفائت، وقد أكّد ممثل شركة سوناتراك في لبنان طارق الفوال، أنّ الشركة تشكّل واجهة لـ ZR Energy وتحصل على عمولة على شحنات النفط. وتجدر الإشارة إلى أن ذلك ليس ممكنًا من دون توزيع الملايين من الدولارات لرشوة الموظفين والمدراء. كما أدانت القاضية غادة عون 21 شخصًا مسؤولًا هذه الشحنة المغشوشة وأصدرت 4 مذكرات بحث وتحرّي حول رئيس مديريّة منشئات النفط سركيس حليس وممثل ZR Energy في لبنان تيدي رحمة والمدير العام للشركة إبراهيم الذوق ومدير قسم المناقصات جورج الصانع. كما ورفعت دعوى قضائية ضدّ أورور فغالي، المدير العام للنفط في وزارة الطاقة والمياه، وأصدرت 14 مذكرة توقيف بحق 14 موظفًا في الشركة.

وتشير المصادرإلى أنّ فصيلة المعلومات قد داهمت مكاتب ZR Energy بأمر من القاضية عون وأغلقتها بالشمع الأحمر بعدما وُجد في داخلها وثائق متعلّقة بالقضية المذكورة تدلّ على التهريب. وإضافة إلى ذلك، تبيّن أن شحنة النفط المزوّرة ليست الوحيدة، حيث يظهر تقرير من شهر تمّوز/يوليو 2019 أن النفط المستورد لا يطابق المواصفات وأنّه يحتوي على مواد قد تعطّل بالمحرّكات.

وفي الختام، كانت الجهات المستفيدة تدفع بعض الرشاوى وتكسب أرباحًا هائلة على حساب الشعب اللبناني وخزينة الدولة والبيئة والمعامل التي تستخدم هذا الفيول.

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 4.3 / 5. Vote count: 6

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,128FollowersFollow

Latest articles

The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s...

The Aftermath of Ain El-Rammaneh: Solh, Gemayel and Hawi Clash |تداعيات عين الرمانة: مشادة الثلاثي الصلح-الجميل-حاوي

The Ain El Remeneh incident was followed by street battles and political deadlock. After a failed attempt by the Arab League Secretary-General...

Lebanese Banks: Mission Restructuring | البنوك اللّبنانية : إعادة الهيكلة

Lebanon's public debt is about $80 billion, and the country is on the verge of collapse. The way Lebanon runs its economy...