What does a Biden presidency term mean to the Middle East? | ماذا تعني رئاسة بايدن للشرق الأوسط؟

Written by EGS & NUK
Translated by CSF
Copy Edited by MAH & YEH

4.3
(194)

Ever since Joe Biden’s win over the former President, Donald Trump, the Middle East has been in a constant state of uncertainty as to whether it is in the region’s best interest. Many seem to believe that Trump’s agenda serves the Middle East better while others argue that Biden’s plans are more suitable.

The debate is ongoing and individuals on both sides of the argument offer valid points regarding which president will make sounder decisions concerning the Middle East in order to assert peace onto the region.

Biden’s agenda for Lebanon

The election of Joe Biden to the U.S presidency will translate into a softer or at least a less hardline approach to Lebanon than the one adopted under Trump, which considered Lebanon totally subservient to Hezbollah and to Iran. Biden’s administration will make a distinction between the Lebanese state and Hezbollah. This distinction could reflect positively in terms of U.S. aid provided to the Lebanese army and reduce (or even put an end to) sanctions, specifically those against Lebanese political figures outside of Hezbollah.[i]. Another source claims that US pressuring on Hezbollah will continue, and the sanctioning of Lebanese politicians will remain underway; where it is believed that Biden will move forward with Trump’s sanctions however, in a different framing. Biden will most likely consider Europe’s advice in preventing Lebanon from becoming a failed state.[ii]

According to the president’s campaign, he will direct his administration to work with the civil society and the citizens of Lebanon to assist them as they develop and implement an economic and political future for their country, free of corruption, and inclusive of all stakeholders. Added, the U.S. will continue to support the Lebanese Armed Forces as an essential pillar of stability for the entire country, while also providing support and solutions for recovery from the explosion at the Beirut port and for the extraordinarily large number of refugees and their host communities in Lebanon.[iii]

Biden has promised to reengage in the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA) that Trump had abandoned in 2018. If he moves forward with his plan and this results in reduced economic sanctions against Iran, Hezbollah will potentially benefit financially and will be placed at an advantage compared to its rivals.  Lebanese Hezbollah opposers are quarreling over this specific point regarding the Biden agenda as it may strengthen the Iranian presence in the region and renders Hezbollah more powerful in Lebanon.

 Its Implications and The Middle East

To create sustainability with Iran, the Biden administration would need a second process addressing nuclear timelines and regional issues, this step will require Iranian buy-in as well as collaboration between the Gulf Co-operation Council (GCC), Israel, and the US Congress.[iv] A large chunk of Biden’s Middle East policy will focus on aiming to mend and eventually replace, or revisit, the international nuclear deal with Iran although currently, there are minor indications that Iran would accept, or that the Israeli opposition to such diplomacy could be overcome.[v]

In a September 13 essay on CNN.com, Biden stated:

“If Iran returns to strict compliance with the nuclear deal, the United States would rejoin the agreement as a starting point for follow-on negotiations.”[vi]

In terms of the general region, Biden will urge Israel’s government and the Palestinian Authority to negotiate a two-state outcome and avoid actions such as unilateral annexation of territory and settlement activity. The aforementioned will be accomplished by firstly reversing the Trump Administration’s cutoff of diplomatic ties with the Palestinian authorities. Moreover, Biden supports the Abraham Accords as he considers it a historic step to bridge the deep divides of the Middle East.[vii]

With regards to the Syrian war, Biden has pledged to ensure that the U.S. will aid in the defeat of ISIS and help shape a political settlement that gives voice to the Syrian people.

Finally, concerning Saudi Arabia, Biden will review the U.S. relationship with the country and end support for the Saudi-led war in Yemen. He believes that it undermines the moral stature and endangers dissidents.

Biden’s relationship with Turkey and its overall impacts

Turkey’s relationship with the US has always been subject to suspicion and distrust despite them being major NATO allies and having shared priorities and interests internationally and regionally. This is result of a decades long perception of each other, that led Turkey, on one hand, to see the United States as a superpower that could never respect Turkey’s cherished sovereignty and its domestic policy, and the United states on the other, to think of Turkey as a piece in its regional puzzle.

However, Ankara’s relationship with Washington during the Trump era had been relatively calm, despite some bitter moments. Nevertheless, Trump had refused to take a more aggressive stance towards Turkey which consequently, empowered Erdogan to take on risky adventures in the Mediterranean.[viii] With Joe Biden as President now, Erdogan has every reason to stay on his toes. In fact, Joe Biden has previously said that Turkey is “the real problem” and that he will make Erdogan “pay a heavy price for what he has done [in Syria].” He had also made a remark, about the possibility of giving support to Turkish opposition parties in order to defeat Erdogan in the elections. Biden’s position on Turkey can be best explained by several key issues, for example, Turkey’s purchase of the S-400 air defense system from Russia, has caused a stir up among the ranks of NATO members. Furthermore, Biden has been considered a staunch supporter of the Kurds, an ethnic group, deemed terrorist by Turkish authorities. Added, the Halkbank case remains open which is suspected to have taken part in a 20 Billion dollar scheme in order to avoid US sanctions against Iran.[ix]Nevertheless, Biden remains worried about Turkish activities in the Mediterranean. In fact, on his official campaign website, it is stated that Biden believes that disagreements in the eastern Mediterranean region should be resolved peacefully, and the sovereignty and territorial integrity of all countries must be respected and protected, and that Turkey must refrain from engaging in provocative actions against Greece. Currently, Tukey is in a “wait and see” mode, but due to the aforementioned reasons, Erdogan is expected to have a difficult time with President Joe Biden.

To conclude, one is left to ask how would these measures affect stability in the Middle East? Would their effects be the coup de grace of an already collapsing Lebanon, or could they help get the country up and running again?

.

.

.

منذ أن فاز جو بايدن بالرئاسة الأميركية ضد نظيره الرئيس السابق دونالد ترامب، بدأت البلبلة والريبة في منطقة الشرق الأوسط حول ما إذا كان هذا الفوز يصبّ في مصلحة المنطقة أم لا. وفي الوقت الذي يعتقد البعض أن أجندة ترامب تخدم مصالح الشرق الأوسط بشكل أفضل، يرى البعض الآخر أن خطط بايدن مناسبة أكثر للمنطقة.

لا يزال هذا النقاش مستمرًا وكلا الطرفين يقدّمان حججًا مقنعة حول أي رئيس سيتّخذ قرارات أكثر سلامة فيما يخص الشرق الأوسط للتأكيد على السلام في المنطقة.

أجندة بايدن للبنان

سيُترجم انتخاب جو بايدن لرئاسة الولايات المتحدة إلى نهج أكثر ليونة أو على الأقل أقل تشددًا تجاه لبنان من النهج الذي اعتمده ترامب في عهده، والذي اعتبر لبنان خاضعًا لحزب الله وإيران بشكل تام، حيث أن إدارة بايدن ستميّز بين الدولة اللبنانية وحزب الله ممّا سينعكس بشكل إيجابي على المساعدات الأميركية التي تُقدّم إلى الجيش اللبناني وسيؤدي إلى تخفيض العقوبات (أو حتّى وقفها)، لاسيّما العقوبات المفروضة على شخصيات سياسة لبنانية غير منتمية لحزب الله. ويزعم مصدر آخر، أن ضغط الولايات المتحدة على حزب الله سيستمر وستظل العقوبات المفروضة على السياسيين اللبنانيين جارية. كما يُعتقَد أن بايدن سيمضي قدمًا بعقوبات ترامب ولكن في إطار مختلف حيث سيأخذ في الاعتبار مشورة أوروبا التي تقضي بمنع لبنان من أن يصبح دولة فاشلة.

وبحسب حملة الرئيس، سيقوم بتوجيه إدارته للعمل مع المجتمع المدني والمواطنين اللبنانيين لمساعدتهم على بلورة مستقبل اقتصادي وسياسي لبلدهم، خالٍ من الفساد، ويشمل جميع أصحاب المصلحة. بالإضافة إلى ذلك، لن تتوقف الولايات المتحدة عن دعم الجيش اللبناني الذي يشكّل ركيزة أساسية في استقرار البلد بأكمله، مع تقديم الدعم والحلول اللازمة لمساعدة اللبنانيين على التعافي من انفجار مرفأ بيروت ولمساعدة الأعداد الهائلة من اللاجئين الموجودين في لبنان إضافة إلى مجتمعاتهم المضيفة في لبنان.

كما قد وعد بايدن بإعادة الانخراط في خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) التي تخلى عنها ترامب في عام 2018. وإذا ما مضي قدمًا في خطته وأدى ذلك إلى خفض العقوبات الاقتصادية ضد إيران، فمن المحتمل أن يستفيد حزب الله ماليًا وسيكون في وضع أفضل مقارنة بمنافسيه. ولا يزال معارضو حزب الله اللبنانيين يتنازعون حول هذه النقطة بالتحديد وحول أجندة بايدن حيث إنها قد تعزز الوجود الإيراني في المنطقة وتزيد من قوة حزب الله في لبنان.

التداعيات والشرق الأوسط

وبهدف خلق استدامة مع إيران، ستحتاج إدارة بايدن عملية ثانية تتناول الجداول الزمنية النووية والقضايا الإقليمية، وستتطلب هذه الخطوة مشاركة إيرانية بالإضافة إلى التعاون بين مجلس التعاون الخليجي وإسرائيل والكونغرس الأميركي. كما أن مجموعة كبيرة من سياسات بايدن ذات الصلة بالشرق الأوسط ستركّز على إصلاح الاتفاق النووي الدولي مع إيران واستبداله في نهاية المطاف أو إعادة النظر فيه، على الرغم من وجود مؤشرات بسيطة حاليًا على قبول إيران أو التغلب على المعارضة الإسرائيلية لمثل هذه الدبلوماسية.

وبتاريخ 13 أيلول/سبتمبر، أعلن بايدن عبر موقع “سي إن إن”

“إذا عادت إيران إلى الامتثال الصارم للاتفاق النووي، فإن الولايات المتحدة ستعود للانضمام إلى الاتفاقية كنقطة انطلاق لمفاوضات المتابعة”.

وفيما يتعلّق بالمنطقة بشكل عام، سيحث بايدن الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية على التفاوض على حل الدولتين وتجنب إجراءات مثل الضم الأحادي للأراضي والنشاط الاستيطاني. وسيتم إجراء ذلك من خلال التراجع عن مقاطعة إدارة ترامب للروابط الدبلوماسية مع السلطات الفلسطينية. وفضلًا عن ذلك، يدعم بايدن اتفاقيات إبراهيم إذ أنه يعتبرها خطوة تاريخية تجاه سدّ الانقسامات العميقة في الشرق الأوسط.

أمّا فيما يخصّ الحرب السورية، تعهد بايدن بأن الولايات المتحدة ستساعد في القضاء على منظمة داعش وفي المساعدة في تشكيل تسوية سياسية تعطي صوتًا للشعب السوري.

وأخيرًا، فيما يخص المملكة العربية السعودية، سيقوم بايدن بمراجعة علاقة الولايات المتحدة مع المملكة وسيوقف الدعم عن الحرب التي تقودها السعودية في اليمن، حيث يرى أنها تقوض المكانة الأخلاقية وتعرض المنشقين للخطر.

علاقة بايدن مع تركيا وآثارها

لطالما كانت علاقة تركيا مع الولايات المتحدة عرضة للشك وعدم الثقة على الرغم من كونهما حليفين رئيسيين في الناتو ولديهم أولويات ومصالح مشتركة على الصعيدين الدولي والإقليمي. وهذه نتيجة لتصور دام عقودًا لبعضهم البعض ما قاد تركيا من جهة لرؤية الولايات المتحدة كقوى عظمة لا يمكنها أن تحترم سيادة تركيا وسياستها الداخلية، وقاد الولايات المتحدة من جهة أخرى لاعتبار تركيا كقطعة من أحجيتها في المنطقة.

إلّا أن علاقة أنقرة بواشنطن خلال عهد ترامب كانت هادئة على الرغم من بعض اللحظات المريرة. فقد رفض ترامب اتخاذ مواقف أكثر عدوانية تجاه تركيا الامر الذي مكّن أردوغان بالتالي من خوض مغامرات محفوفة بالمخاطر في منطقة البحر المتوسط. ومع وصول جو بايدن إلى سدّة الرئاسة، لدى أردوغان العديد من الأسباب ليبقى حذرًا، فقد قال بايدن في وقت سابق إن تركيا هي “المشكلة الحقيقية” وإنه سيجعل أردوغان “يدفع الثمن غاليًا لما فعله (في سوريا)”. كما أنه كان قد أعطى ملاحظة عن إمكانية دعم الجهات التركية المعارضة لهزيمة أردوغان في الانتخابات. ويمكن تفسير موقف بايدن من تركيا من خلال العديد من المسائل الرئيسية، فعلى سبيل المثال شراء تركيا لنظام الدفاع الجوي S-400 من روسيا أثار ضجة في صفوف أعضاء الناتو. كما يُعتبر بايدن من أشد المؤيدين للأكراد، وهم مجموعة عرقية تعتبرها السلطات التركية إرهابية. ولا تزال قضية بنك خلق التركي المشتبه به بأنه شاركوا في مخطط بقيمة 20 مليار دولار من أجل تجنب العقوبات الأمريكية ضد إيران. ومع ذلك، لا يزال بايدن قلقًا بشأن الأنشطة التركية في منطقة البحر الأبيض المتوسط. في الواقع، يُذكر على موقع حملة بايدن الرسمي على الإنترنت أنه يرى أن الخلافات في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط يجب حلها سلميًا، ويجب احترام وحماية سيادة وسلامة أراضي جميع البلدان، وأن على تركيا الامتناع عن الانخراط في أعمال استفزازية ضد اليونان. وتركيا حاليًا في وضع “الانتظار والترقب”، ولكن نتيجة للأسباب السابقة، من المتوقع أن يعاني أردوغان مع الرئيس جو بايدن.

وفي الختام، لا بدّ أن نتساءل عن تداعيات هذه التدابير على استقرار الشرق الأوسط. وهل ستكون آثارها رصاصة الرحمة للبنان المنهار بالفعل، أم أنها ستساعد في النهوض بالبلد وتشغيله مرة أخرى؟

[i] Will a Biden Administration “Build Back Better” in the Middle East? (2021). Retrieved 4 January 2021, from https://carnegieendowment.org/sada/83187#Alami

[ii] Young, M. (2020). Coming up for air. Retrieved 11 January 2021, from https://carnegie-mec.org/diwan/83235

[iii] Joe Biden and the Arab American Community: A Plan for Partnership (2021) Retrieved 11 January 2021, from https://joebiden.com/joe-biden-and-the-arab-american-community-a-plan-for-partnership/

[iv] Five Key Questions on Biden’s Middle East Policy. (2021). Retrieved 4 January 2021, from https://www.chathamhouse.org/2020/11/five-key-questions-bidens-middle-east-policy

[v] Gearan, A. (2021). Trump emboldened Israel and Saudi Arabia; now Biden will try to rein them in a little.

[vi] Joe Biden’s approach to the Middle East will be very different from Trump’s, especially on Iran. (2021). Retrieved 4 January 2021, from https://theconversation.com/joe-bidens-approach-to-the-middle-east-will-be-very-different-from-trumps-especially-on-iran-151987

[vii] Ferziger, J. (2020). UAE, Bahrain Brace for a Chiller Biden Approach. Retrieved 11 January 2021, from https://carnegie-mec.org/diwan/83235

[viii] Kenyon, P. (2020). What Might Happen To U.S.-Turkey Relations Under A President Biden. Retrieved 19 January 2021, from https://www.npr.org/2020/10/24/926329337/what-might-happen-to-u-s-turkey-relations-under-a-president-biden

[ix] Aydintasbas, A. & Shapiro, J. (2021) Biden and Erdogan Are Trapped in a Double Fantasy. Retrieved 19 January 2021, from https://foreignpolicy.com/2021/01/06/biden-america-and-erdogan-turkey-are-trapped-in-a-double-fantasy/

 

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 4.3 / 5. Vote count: 194

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

18,254FansLike
6,328FollowersFollow

Latest articles