Coronavirus: The Significant Variables فيروس الكورونا: أهمّ المتغيّرات

Written & Translated by: MYB

5
(7)

 What started off as a mysterious case of pneumonia, unraveled into the deadly Coronavirus or SARS-CoV-2 (CoVid-19). Cities, even countries, were quarantined as the outbreak spread. At the time of writing, the virus has infected over 5.8 million people worldwide, and killed over 360,000. It spread to 170 countries in less than 4 months, affecting some more than others.

The Case Fatality Rate (CFR) represents the proportion of deaths compared to the number of infections. It has been commonly used to measure the success or failure of a country in dealing with the crisis. Nonetheless, it doesn’t accurately fulfil that purpose, given that the cases of death depend on many variables.

In countries with a low CFR, the biggest factor has been testing. Germany, South Korea, and Canada, have resorted to mass testing, where not only hospitalized or severe cases are being tested, but also people with little to no symptoms. Those results were put to use immediately by isolating the positive cases and tracking their contacts, ordering them to self-isolate, hence decreasing infection rate as well as CFR.

Another contributing factor is sickness, for the numbers have shown that this virus is particularly deadlier for those with preexisting health conditions including lung disease, severe obesity, diabetes, etc… It should be noted that having a high rate of underlying illness cannot be related to the government’s response plan.

A third and very important factor is how the virus affects asymmetrically different age groups. Scientists have confirmed that the elderly are more likely to suffer severe consequences once infected with the coronavirus, and their chance of dying varies from 3.5% to 20.2% depending on age. Italy’s higher CFR can be attributed to almost a quarter of its population being 65 years old or older.

Fourth, a country’s resources must be taken into consideration. China was the country of origin of the virus, but it still instrumentalized its resources, swiftly establishing lockdowns and rapidly constructing specialized hospitals to effectively implement survival measures. Moreover, prioritizing collective welfare over individual rights has proven to be very effective in containing this crisis. In contrast, the USA dismissed warnings and taking action to contain the virus was slow, which led to an unprecedented outbreak in cases over the past month (peaked at 38,509 new cases on the 26th of April).

Moreover, a country’s culture has contributed in the increase in numbers; namely where there are traditions of physical closeness such as in Italy and Spain, or decreasing them, namely where a nation takes pandemics more seriously and puts community needs before individual benefit. We can see examples of the latter attitude in Asia and Canada after their experience of SARS in the early 2000s.

It is noteworthy that each country faces a distinct combination of variables, however the coronavirus crisis has shown the states that are equipped to handle this type of action, and it doesn’t necessarily have anything to do with development status. The countries that will overcome this pandemic are the states that have put years into establishing strong infrastructures and a robust economy, gaining the trust of their people, and building time-sensitive and coordinated policy-making capacity.

On another note, in Nordic countries; whereas Finland, Norway and Denmark reacted very quickly, or maybe over-reacted as some people say, by forcing lock-down in very early stages of the crisis, Sweden relied on the responsibility of their people to take action that best serves the greater good without being forced to. Who is in the wrong? Only time will tell.

بعد انتشار فيروس الكورونا (CoVid-19 أو SARS-CoV-2)، عُزلت مدن وبلدان بأكملها. أصاب الفيروس أكثر من 5.8 مليون شخص وقتل أكثر من 360,000 شخص في جميع أنحاء العالم حتّى وقت الكتابة، وانتشر إلى 170 دولة في أقل من 4 أشهر، لكنّه أثّرعلى بعض الدول أكثر من أخرى.

يمثل معدل الوفيّات جرّاء الإصابة (CFR) نسبة عدد الوفيات مقارنة بعدد الإصابات، وقد استُخدم بشكلٍ شائعٍ لقياس مدى نجاح أو فشل دولة في التعامل مع الأزمة. إلّا أنّه لا يحقق هذا الغرض بدقة، فحالات الوفاة تعتمد على العديد من المتغيرات.

كان المتغيّر الأبرز في البلدان ذات المعدّل المنخفض هو الاختبار. لجأت ألمانيا وكوريا الجنوبية وكندا إلى الاختبارات الجماعية حيث قامت بالاختبار على الأشخاص الّذين يعانون من أعراض قليلة أو معدومة كما على الحالات الحرجة وتلك في المستشفيات. استُخدمت هذه النتائج على الفور عن طريق عزل الحالات الإيجابية وتتبّع كلّ من اتّصل بهم لأمرهم بالعزل الذّاتي. وبالتالي، انخفض معدّلات الإصابة ومعدّلات الوفيّات جرّاء الإصابة لديهم.

شكّل المرض المسبق متغيّر آخر، حيث أظهرت الأرقام أن هذا الفيروس مميت بشكل خاص لأولئك الذين يعانون من ظروف صحية سابقة بما في ذلك أمراض الرئة والسمنة الشديدة والسكّري وما إلى ذلك… وتجدر الإشارة إلى أن وجود معدّل مرتفع من المرض عند الأشخاص غير مرتبط بخطّة الاستجابة الحكومية.

إنّ المتغيّر الثالث والشّديد الأهمّيّة هو كيفيّة تأثير هذا الفيروس بشكل غير متماثل على الفئات العمرية المختلفة. أكّد العلماء أن كبار السن هم أكثر عرضة للمعاناة من عواقب وخيمة بمجرد الإصابة بفيروس الكورونا وتتراوح فرصهم في الموت من 3.5٪ إلى 20.2٪ حسب عمرهم. يمكن أن يُنسب ارتفاع معدل الوفيّات جرّاء الإصابة في إيطاليا إلى أنّ حوالي ربع سكّانها يبلغون من العمر 65 عامًا أو أكثر.

رابعاً، يجب أخذ موارد الدولة في عين الاعتبار. نشأ هذا الفيروس في الصّين ولكنّها استخدمت مواردها بشكل رشيد، وسرعان ما أقفلت البلاد وبنت مستشفيات متخصصة لتنفيذ تدابير النجاة بشكلٍ فعّال. علاوةً على ذلك، أثبت إيلاء الأولوية للمصلحة العامّة بدلًا عن الحقوق الفردية فعاليّته في احتواء هذه الأزمة. في المقابل، رفضت الولايات المتحدة التحذيرات وتأخّرت في أخذ الاجراءات لاحتواء الفيروس ممّا أدّى إلى تفشّيه في البلاد بشكلٍ غير مسبق خلال الشهر المنصرم (بلغ ذروته عند 38,509 حالة جديدة في 26 نيسان 2020).

ساهمت أيضًا ثقافات البلدان في زيادة الأعداد أو تقليلها، ففي إيطاليا وإسبانيا تقاليد التقارب الجّسدي، أمّا في آسيا وكندا تأخذ الأمّة الأوبئة بجدّية أكبر حيث تضع احتياجات المجتمع قبل المنفعة الفردية، وذلك يعود لتجربتهم للسارس في أوائل الألفينيّات.

من الجدير بالذكر أنّ كلّ دولة تواجه مجموعة مختلفة من المتغيرات. مع ذلك، أظهرت أزمة فيروس الكورونا أيّة الدول المجهّزة للتعامل مع هذا النوع من الإجراءات وليس لهذا أيّ علاقة بوضعها الإنمائي. ستتغلّب على هذا الوباء الدول التي اسثمرت سنوات لإنشاء بنية تحتية واقتصاد قويّين ولاكتساب ثقة شعوبها ولبناء قدرة على وضع سياسات منسّقة وسريعة.

وعلى صعيدٍ آخر وفي بلدان الشمال الأوروبي، قامت فنلندا والنرويج والدنمارك باتّخاذ اجراءات وقائيّة بسرعةٍ كبيرة أو بما وُصف بالمبالغة من خلال فرض الإغلاق في المراحل المبكرة جدًا من الأزمة، أمّا السويد فاعتمدت على مسؤولية شعوبها في اتخاذ الإجراءات التي تخدم المصاحة العامّة من دون فرض الاجراءات. من المخطئ في هذه الحالة؟ سنكتشف مع الوقت.

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 5 / 5. Vote count: 7

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,128FollowersFollow

Latest articles

The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s...

The Aftermath of Ain El-Rammaneh: Solh, Gemayel and Hawi Clash |تداعيات عين الرمانة: مشادة الثلاثي الصلح-الجميل-حاوي

The Ain El Remeneh incident was followed by street battles and political deadlock. After a failed attempt by the Arab League Secretary-General...

Lebanese Banks: Mission Restructuring | البنوك اللّبنانية : إعادة الهيكلة

Lebanon's public debt is about $80 billion, and the country is on the verge of collapse. The way Lebanon runs its economy...