COVID-19: The Trigger to Climate Action? فيروس كورونا المستجد والبيئة

4.8
(18)

In the wake of the latest pandemic, the world was brought to a halt as lockdowns persist in many countries around the globe. Economies are faltering and health systems are overburdened. These troubling times seem to have generated countless negative ripples, however there may be one promising outcome.

The rise of COVID-19 has had a remarkable environmental impact. In China, the initial epicenter of the outbreak, carbon emissions fell by an unexpected 25% at the beginning of the year, and coal usage plummeted by a staggering 40% at one of China’s largest powerplants since the last quarter of 2019. The Chinese Minister of Ecology and Environment stated that the number of “good quality air” days has increased by 11.4% in 334 cities around the country.

Such positive externalities are not confined to China. Global greenhouse gas emissions have decreased leading to the improvement of air quality. Carbon emissions resulting from the burning of fossil fuels are heading towards a record-breaking 5% annual drop. In Europe, data imagery from the Sentinel-5P satellite has shown a significant fall in Nitrogen Dioxide (NO2) across the continent, especially over northern Italy, the United Kingdom, and Spain. The main reason behind the drastic decrease in air pollution is the high level of inactivity in both the industrial and the transportation sectors, where transportation alone is responsible for around 23% of global carbon emissions.

The pandemic’s ramifications have also influenced wildlife. The waters in the world-famous Venice canals reached the clearest they have been in the past 60 years due to the reduced boat activity, leading to marine wildlife reclaiming the lagoon, and dolphins making an appearance in the waterways. In California, coyotes and bears are seen roaming around in the empty Yosemite National Park.  In South Africa, lions have been photographed sleeping on roads normally teeming with safari-goers.

Are these phenomena to be celebrated? In the short run, yes. Short-term air pollution has steeply dropped due to the pandemic and its implications. However, the stakes notably change when weighed in the long-term. The clear blue skies have given people a false sense of security that decades-long climate challenges have been solved in a few weeks. The fall in emissions remain less than what scientists say is mandatory, every year, to avoid the catastrophic impacts of imminent climate change.

Given the new configuration of the world, emissions have decreased, but the factors leading up to this decrease are not permanent nor viable: after all, 8 in 10 flights will not remain inactive much longer. As such, many conservationists warn that once the world returns to its pre-pandemic state, all the environmental benefits of the global lockdowns will be diminished, if not completely wiped out.

When disaster strikes, lessons should be learned. Despite the unsustainability of the impact of COVID-19 on the environment, the pandemic itself has uncovered a very important aspect of human behavior: people are willing to change their actions if it enables them to protect their families and loved ones. A similar rationale can be applied to the climate crisis; as it will most definitely harm our loved ones, we can overcome such risk through collective action. While we have witnessed dramatic negative changes in our lives, such developments should entice us to adopt more environment-friendly habits.

As the positive environmental impacts of the pandemic materialize in citizens’ lives around the world, this should be a wake-up call and a drive to transform these short-term benefits into long-term ones. The world needs to shift towards a sustainable economy that benefits the people as well as the planet. As Rachel Carson once said, “But Man is a part of nature, and the war against nature is inevitably a war against himself”.

في ظلّ تفشّي وباء كورونا المستجد، أُجبر العالم على التوقّف عن العمل بسبب قوانين التعبئة العامة التي فُرضت على العديد من البلدان. فهذا الوباء، كما يبدو، ولّد تأثيرات سلبيّة لا تُعد ولا تُحصى، فالاقتصادات تتدهور والأنظمة الصحية تتحمّل أعباء أضخم من طاقتها.

رغم ذلك، كان لتفشّي فيروس كورونا منافع بيئيّة ملحوظة. ففي الصين، أي نقطة انطلاق الوباء، انخفضت انبعاثات الكربون بنسبة 25٪ في بداية العام وهي نسبة غير متوقعة بتاتاً. وفي إحدى أكبر محطات توليد الطاقة في البلاد، انخفض استخدام الفحم بنسبة 40٪ بشكل مذهل منذ الربع الأخير من عام 2019. إضافةً إلى ذلك، صرّح وزير البيئة الصيني عن ارتفاع نسبة الأيام ذات جودة الهواء الجيدة بنسبة 11.4٪ في 334 مدينة صينيّة.

لم تقتصر هذه النتائج الإيجابية على الصين فحسب، بل في العالم أجمع، حيث انخفضت بالفعل انبعاثات غازات الدفيئة، ما أدى إلى تحسين جودة الهواء. وتتّجه انبعاثات الكربون الناتجة عن حرق الوقود الأحفوري نحو انخفاض قياسي بنسبة 5٪. أمّا في أوروبا، فأظهرت صور بانيّة من القمر الصناعي Sentinel-5P انخفاضًا كبيرًا في غاز ثاني أكسيد النيتروجين (NO2) حول القارة، وخصوصاً في شمال إيطاليا وفي المملكة المتحدة وإسبانيا. السبب الرئيسي لهذا الهبوط في كميّة تلوث الهواء يعود الى انعدام النشاط في عدد كبير من القطاعات حول العام، كالصناعة والنقل، حيث تجدر الإشارة إنّ قطاع المواصلات وحده مسؤول عن حوالي 23٪ من انبعاثات الكربون العالمية.

كما كان لهذا الوباء تأثيرات ايجابية على الحياة البرية. فبسبب انخفاض نشاط القوارب في قنوات البندقية الشهيرة، أصبحت المياه الآن الأكثر نقاء منذ ستين عاماً، وعادت المخلوقات البحرية إلى القنوات، حتى أن الدلافين ظهرت سابحةّ في المجاري المائية. والى ولاية كاليفورنيا، حيث رأى السكان ذئاب بريّة ودببة تتجوّل في حديقة يوسمايت الوطنية الفارغة. أمّا في جنوب إفريقيا، فقد تم تصوير الأسود وهي تنام على الطرقات التي عادةً ما تكون مزدحمة برواد رحلات السفاري.

إذاً، هل يجب الاحتفال بهذه الانجازات؟ نعم، على المدى القصير. بفضل التوقف عن النشاطات البشرية بسبب الوباء، انخفض تلوث الهواء على المدى القريب، وهي أرقام قد تستمرّ لبضعة ساعات أو أيام فقط. ومع ذلك، تتبدّل حدّة المخاطر بشكل ملحوظ عند التطلعّ على المدى البعيد. فقد أعطت السماوات الزرقاء والصافية للناس شعوراً زائفاً بالأمان كما لو تمّ التغلّب على التحديات المناخية التي استمرت لعقود في غضون بضعة أسابيع. ومع ذلك، تبقى نسب الانخفاضات في الانبعاثات أدنى من توصيات العلماء للنسب الضروريّة سنوياً لتجنب الآثار الكارثية لتغير المناخ الوشيك.

نظرًا للتكوين الجديد للعالم، انخفضت انبعاثات غازات الدفيئة، ولكن العوامل التي أدت إلى هذا الانخفاض هي موقتّة أو غير قابلة للتطبيق المستمرّ: فلا يمكن أن تبقى 8 من أصل 10 رحلات جويّة غير نشطة. فإن عاد العالم على ما كان عليه قبل الوباء، يحذّر العديد من المحافظين على البيئة من إمكانيّة تضاؤل الفوائد البيئية لعمليات الإغلاق العالمية وحتى من تبخّر تلك المنافع كلياً.

الكارثة أمّ الاختراع.

على الرغم من عدم استدامة فوائد فيروس كورونا على البيئة، إلا أنّ الوباء كشف عن جانب مهمّ من الطبيعة البشرية: الناس مستعدون على تغيير عاداتهم من أجل حماية أسرهم وأحبّائهم. يمكن تطبيق منطق مماثل لمعالجة أزمة المناخ؛ فبما أنه سيؤذي حتماً أحبائنا، يمكننا التغلب على تغيّر المناخ من خلال العمل الجماعي وبالاتحاد. فبالرغم من اننا اضطررنا على التأقلم مع ظروف غير مسبوقة بطرق جديدة وفعّالة، يجب أن ننمّي قدرتنا على مواجهة الكوارث وأن نبنيَ المزيد من العادات الصديقة للبيئة.

ينبغي أن تكون هذه الآثار البيئية الإيجابية للوباء في حياتنا بمثابة تنبيه لإيقاظ الشعوب في جميع أنحاء العالم ودافع لتحويل هذه الفوائد القصيرة المدى إلى فوائد طويلة المدى. فيحتاج العالم إلى إعادة هيكلة الاقتصاد الحالي وتوجيهه نحو اقتصاد مستدام يفيد الكوكب وسكانه. أخيراً، يجدر التذكير بهذا القول لراشيل كارسون: “إنّ الإنسان جزء من الطبيعة، والحرب ضد الطبيعة هي حتمًا حرب ضد الإنسان”.


How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 4.8 / 5. Vote count: 18

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,125FollowersFollow

Latest articles

The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s...

The Aftermath of Ain El-Rammaneh: Solh, Gemayel and Hawi Clash |تداعيات عين الرمانة: مشادة الثلاثي الصلح-الجميل-حاوي

The Ain El Remeneh incident was followed by street battles and political deadlock. After a failed attempt by the Arab League Secretary-General...

Lebanese Banks: Mission Restructuring | البنوك اللّبنانية : إعادة الهيكلة

Lebanon's public debt is about $80 billion, and the country is on the verge of collapse. The way Lebanon runs its economy...