Domestic Violence: Another Pandemic on the Rise | العنف المنزلي: جائحة جديدة تفتك بالعالم

Written by SNW
Translated by MYB

4.9
(7)

    Domestic violence statistics have drastically increased in the past several months. In response to the pandemic, several governments opted for a complete lockdown of their countries as a primary technique to prevent the rapid spread of COVID-19. Unfortunately, quarantine has been a double-edged sword, playing a significant role in flattening the coronavirus curve yet causing a spike in domestic violence. Google reported a 75% increase in domestic violence help related searches in late March of this year. Many activists that specialize in the field blame the governments for allowing the numbers to increase. Victims are locked in with their abusers, and precautionary measures should have been implemented.

    Domestic violence takes place in various forms, and anyone in the household can be a victim. There are three primary forms of domestic abuse; the first being physical abuse, second is sexual abuse, which includes rape and exploitation; and the third is verbal abuse, which causes emotional and mental repercussions on the victim.  

    The most common form of domestic violence is that which targets women, as in mainly physical and sexual abuse. Studies have shown that one in every three women faces some form of abuse in her lifetime, which is why most efforts to battle domestic violence focus on cruelty against women. With lockdown measures, domestic violence targeting women has seen such a significant increase that UN Secretary-General Antonio Guterres tweeted about the issue in early April. He wrote: “Many women under lockdown for #COVID19 face violence where they should be safest: in their own homes,” he then urged governments to “put women’s safety first as they respond to the pandemic.” 

    Men also face domestic abuse; however, it is less discussed because of the taboo surrounding the topic. Toxic masculinity is an exaggerated extension of gender roles portraying ‘real men’ as aggressive, insensitive, and sexually violent. With that concept being present in many societies, not only are men becoming more prone to try and fulfill the criteria above, having these kinds of standards made men even more vulnerable when faced with intimate partner abuse. Men who have reached out for help reported mockery responses, especially when the perpetrator is a female. 

   Moreover, parents have taken their anger out on their kids with all the changes and pressures of the lockdown. Further, because of the COVID- 19 restrictions, battles for child custody and co-parenting have become more complicated. With friends and counselors being the first to usually identify signs of abuse, social isolation caused by the various measures have decreased the chances of victims receiving help. Moreover, online child abuse is greatly intensifying; studies have shown shocking numbers with over four million reports of obscene online content, between March and April. 

    Another section of the vulnerable population greatly affected by the pandemic and the lack of procedures taken to prevent it is the LGBTQ+ community. There are increasing reports of abuse and violence against people of the community, especially since most have moved from more liberal areas to conservative ones. 

    In Lebanon, the ISF disclosed that domestic abuse has increased by 110%, with 44 recorded complaints in March of last year compared to 97 complaints recorded in March 2020. The spike began with the socio-economic crisis and worsened with the spread of the pandemic. Despite having a Domestic Violence Law in Lebanon since 2014, it is not as effective in practice, as lawyer Lina Zgheib explains, It [The Law] has a loophole where it gives a limited definition of domestic violence and does not adequately protect women. For instance, it does not criminalize or mention marital rape.”

    Nevertheless, various mechanisms have now been put in place, starting with a circular issued by the Attorney General of the Court of Cassation, Judge Ghassan Aouidat highlighting the significance of the general mobilization on domestic violence, in addition to other measures taken by the ISF and ABAAD which launched a helpline for women and spread awareness. Although these steps were vital and critical, the scope of measures was mainly directed towards women and their children but neglected other segments of society like men and the LGBTQ+ community.

    If you are facing any form of abuse, or know of someone else who is, please contact the ISF on their hotline at 1745.

إن الإرهاب الحميم أو ما يعرف بالعنف المنزلي هو مشكلة إجتماعية متواجدة منذ قرون، ولكنّها تزايدت مؤخّراً بشكلٍ كبير. وتفادياً لوباء كورونا (CoVid-19) ،اختارت عدة حكومات إغلاق البلاد كأسلوب أساسي لمنع انتشاره السريع. إلّا أنّ الحجر الصحي تبيّن أنه سيفاً ذو حدّين، حيث أنه يلعب من ناحية دوراً مهماً في إبطاء انتشار الفيروس ويتسبب من ناحية أخرى بزيادة العنف المنزلي. أبلغت Google عن زيادة عمليّات البحث المتعلقةبالعنف المنزلي بنسبة 75٪ في أواخر شهر آذار من هذا العام. وألقى العديد من النشطاء المتخصصين في هذا المجال اللوم في ارتفاع هذه الأعداد على الحكومات، من حيث أنّالضحايا محتجزونمع المعتدين عليهم، في غياب التدابير الوقائيّة.

 يحدث العنف المنزلي بأشكالٍ مختلفة، ويمكن لأيّ شخص منالأسرة أن يكون الضحية. هناك ثلاثة أشكال رئيسية من العنف المنزلي؛ الأوّل هو الاعتداء الجسدي، الثاني هو الاعتداء الجنسيوالذي يشمل الاغتصاب والاستغلال، أمّا الثالث فهو الإساءة اللفظية، والّتي تسبب تداعيات عاطفية وعقلية على الضحية.

إنّ الشكل الأكثر شيوعاًللعنف المنزلي هو ذلك الذييستهدف النساء، من خلال الإعتداءالجسدي والجنسي عليهنّ بشكلٍ أساسي. وأظهرت الدراسات أن واحدة من بين كل ثلاث نساء تواجه الاعتداء في حياتها، مما سبّب تركّز معظم الجهود المبذولة لمكافحة العنف المنزلي على القسوة ضد النساء. مع إجراءات الإغلاق، شهد العنف المنزلي الذي يستهدف النساءزيادة كبيرة لدرجة أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس غرّد حولهذه المسألة في أوائل نيسان، قائلاً: “تواجه العديد من النساء المحظورات بسبب # COVID19العنف في المكان الّذي يجب أن يكنّفيه الأكثر أماناً، في منازلهنّ” ، ثم حثّ الحكومات على “وضع سلامة النساء أولاً أثناء استجابتهم للوباء.”

كذلك، يواجه الرجال العنف المنزلي أيضاً،ولكنّه أقل تداولاًبسبب المحظورات المحيطة بالموضوع. إنّ الذكورة السامة هي امتداد مبالغ به لأدوار الجنسين التي تصوّر “الرجال الحقيقيين” على أنهم يتسمون بالعدائيةوانعدام الحساسيةوالعنفجنسياً. مع وجود هذا المفهوم في العديد من المجتمعات، لميصبح الرجال أكثر عرضة لمحاولة الوفاء بالمعايير المذكورة أعلاه فحسب، بل هذه الأنواع من المعايير جعلت الرجال أكثر عرضة للخطر عند مواجهة إعتداء من قبل الشريك الحميم. أفاد الرجال الذين طلبوا المساعدة بتلقيهماستجابات سخرية، خاصّةً عندما يكون الجاني أنثى.

 علاوة على ذلك، أخرج الآباء غضبهم على أطفالهم مع كل التغييرات والضغوطات النّاجمة عن الإغلاق. بالإضافة، أصبحت معارك حضانة الأطفال والأبوة المشتركة أكثر تعقيداًبسبب قيود فيروس كورونا. ونظراًإلى أنّ الأصدقاء والمستشارين هم أوّل من يحدد عادة علامات الاعتداء، فقد أدّى العزل الاجتماعيإلى تقليل فرص تلقّي الضحايا المساعدة. فضلًا عن ذلك، يتزايد الاعتداء على الأطفال عبر الإنترنت إلى حد كبير،حيث أظهرت الدراسات أرقاماًمروّعة مع أكثر من أربعة ملايين تقرير عن محتوى فاحش عبر الإنترنت بين شهري آذار ونيسان.

إنّ القسم الآخر من السكان المستضعفين الّذين تأثروا بشكلٍ كبيرٍ بالوباء ونقص الإجراءات المتخذة لمنع الاعتداء عليهم هو مجتمع الـLGBTQ+. حيث أثبتت التقارير المتزايدة عن الاعتداءات على أفراد هذا المجتمع والعنف ضدّهم، وخاصّةًبعد أنانتقل معظمهم من مناطق أكثر ليبرالية إلى مناطق محافظة.

في لبنان، كشفت قوى الأمن الداخلي أن العنف الأسري قد ازداد بنسبة 110٪ ، حيث سُجّلت 44 شكوى في آذار من العام الماضي مقارنة بـ97 شكوى في آذار من العام 2020. لقد ظهر الارتفاع الكبير مع الأزمة الاجتماعية والاقتصادية، ثمّ تفاقَم مع انتشار وباء كورونا. على الرّغم من وجود قانون ضدّ العنف المنزلي في لبنان منذ العام 2014، إلّا أنّه ليس فعّالاًعمليّاً، كما توضحالمحامية لينا زغيب، “ثغرة في [القانون] من حيث يقدّم تعريفاًمحدوداًللعنف المنزلي ولا يحمي النساء بشكلٍ كافٍ. على سبيل المثال، لا يجرّم أو حتّى يذكر الاغتصاب الزوجي “.

ومع ذلك، وُضعت آليات مختلفة، منها تعميم صادر عن المدّعي العام لمحكمة النقض القاضي غسان عويدات، يبرز فيه تأثير التعبئة العامة على العنف المنزلي، بالإضافة إلى تدابير أخرى اتّخذتها قوى الأمن الداخلي وجمعيّة أبعاد بإطلاق خط مساعدة للنساء وساهمت في نشر الوعي. على الرغم من أنّ هذه الخطوات كانت حيويّة وحاسمة، إلّا أن نطاق التدابير كان موجهاًأساساًنحو النساء وأطفالهنّ، لكنّه أهمل أجزاء أخرى من المجتمع مثل الرجال ومجتمع الـLGBTQ+.

إذا كنت تواجه أي شكل من أشكال الإعتداء أو كنت على معرفة بشخصآخريتعرّض له، يرجى الاتصال بقوى الأمن الداخلي على الخط الساخن 1745.

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 4.9 / 5. Vote count: 7

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,128FollowersFollow

Latest articles

The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s...

The Aftermath of Ain El-Rammaneh: Solh, Gemayel and Hawi Clash |تداعيات عين الرمانة: مشادة الثلاثي الصلح-الجميل-حاوي

The Ain El Remeneh incident was followed by street battles and political deadlock. After a failed attempt by the Arab League Secretary-General...

Lebanese Banks: Mission Restructuring | البنوك اللّبنانية : إعادة الهيكلة

Lebanon's public debt is about $80 billion, and the country is on the verge of collapse. The way Lebanon runs its economy...