Global Order Shows Signs of COVID-19 Symptoms النّظام العالمي يظهر أعراض فيروس الكورونا

4.5
(41)

For the past seven decades, the United States has been able to maintain a relatively stable hegemony over international politics. However, with the outbreak of the novel Coronavirus, the current global order has shown multiple symptoms of a different kind of virus. The status quo is found in a rather critical situation as governments show signs of shortness of preparedness, increase in fear, and high tension. The current system is at risk of collapse due to multiple pre-existing chronic conditions including high international pressure, various failures of vital functions, and the emergence of malignant competition.

Being a transnational threat, the Coronavirus provides the ideal foundation for a comparative analysis of how this pandemic is reshuffling the current global order, what roles the various states are playing in catalyzing this change, and what the world might look like after this crisis is over.

Despite the international health crisis, public health has not been the only item on the agenda of certain nations. There are growing speculations of the use of the Coronavirus outbreak to settle old scores. China has taken advantage with its remarkable successes to contain the virus to set the foundation for new world order, at least economically, with the statement given by Zhao Lijian, China’s Foreign Ministry spokesman:  “China’s signature strength, efficiency, and speed in this fight has been widely acclaimed… a new standard for the global efforts against the epidemic.

Before the global crisis, an economic Cold War, one can say, was at its peak between the United States and China in a struggle for economic hegemony. The USA was considered the winner once the trade deal was settled. However, as the virus emerged, China began targeting the US in what is referred to as a ‘disinformation’ campaign with many Chinese officials sharing articles and posts that suggest the virus emerged in the US military and accused them of spreading it to Wuhan. The US has retaliated similarly with President Trump referring to the virus as the ‘Chinese Virus’. When confronted by a reporter about the racist nature of such referencing, Trump replied with: “Because it comes from China, that’s why. I want to be accurate.” China is not alone in this attack as it has been recently joined by Russia and Iran who are aiding in spreading its campaign against the United States. Europe has been rather quiet on the various accusations towards the US after China has provided support to countries across the continent. A significant change is expected in terms of international relations after the pandemic subsides, specifically within regional alliances which are unable to aid one another. This prediction came into light after the Serbian President called European solidarity “a fairy tale” that he later continued to hail the help provided by China, saying that it is the only country that supported them.

Whether it was due to China proving its strength in not only containing the situation, but also burying its mistakes, or due to ‘favors’ and relationships it’s been forming with countries across all continents, international relations are certainly going to be reshuffled.

When asked about whether he had evidence to his claims, Trump confirmed the existence of proof before adding: “And I think the World Health Organization should be ashamed of themselves because they’re like the public relations agency for China.”

على مدى العقود السبعة الماضية، استطاعت الولايات المتحدة الأميريكيّة الحفاظ على هيمنة مستقرّة نسبيّاً على السياسة الدولية، إلّا أنّ النظام العالميّ الحالي أظهر عوارضاً متعدّدة لنوعٍ مختلفٍ من الفيروس إلى جانب تفشّيه. إنّ الوضع الراهن في حالةٍ حرجةٍ، حيث تظهر الحكومات عدم استعدادها، وخوفها المتزايد وتوتّرها الشديد. يتعرّض النظام الحالي لخطرِ الانهيار بسبب العديد من الأزمات المزمنة، بما فيها الضّغط الدّولي العالي وفشل الوظائف الحيوية وظهور منافسة خبيثة.

شكّل فيروس الكورونا تهديدًا عابر للأوطان، كما شكّل الأساس المثالي لإجراء تحليل مثالي حول كيفية تعديل هذا الوباء للنظام العالمي الحالي والأدوار التي تلعبها العديد من الدّول في تحفيز هذا التغيّر وما قد يبدو عليه العالم بعد انتهاء الأزمة.

على الرّغم من الأزمة الدّوليّة، لم تكن الصحة العامة البند الوحيد على جدول أعمال بعض الدول. فقد تزايدت التكهنات حول تفشي كورونا لتصفية حساباتٍ قديمةٍ. واستفادت الصين من نجاحاتها الملحوظة لوضع أساس لنظام عالمي جديد، أقلّه اقتصادياً، من خلال التصريح الذي أدلى به تشاو ليجيان المتحدّث باسم وزارة الخارجية الصينية، قائلاً: “لقد برزت قوّة الصّين و كفاءتها وسرعتها في هذه المعركة على نطاقٍ واسعٍ… وضعت معياراً جديداً للجهود العالميّة في مكافحة الوباء.”

يمكن القول أن الحرب الباردة من أجل الهيمنة الاقتصادية كانت في ذروتها بين الولايات المتحدة والصين قبل الأزمة العالمية، واعتُبرت الولايات المتّحدة الجّهة المنتصرة بعد تسوية طريقة التجارة. ولكن مع تفشّي الفيروس، بدأت الصين تستهدف الولايات المتحدة بما يشار إليه بـ “حملة تضليل”، حيث أعاد العديد من المسؤولين الصينيين نشر المقالات والمنشورات التي تشير إلى أن الفيروس ظهر بالفعل بين الجيوش الأمريكيّة واتّهموهم بنقله إلى ووهان. أمّا الولايات المتحدة الأميريكيّة فردّت بطريقة مماثلة حيث أشار الرئيس الأميريكي دونالد ترامب للفيروس بأنّه “الفيروس الصيني” وعندما واجهه أحد المراسلين حول عنصريّة هذا التصنيف، أجاب ترامب: “لأنّه يأتي من الصين، لهذا السبب. أريد أن أكون دقيقاً”. لا تقف الصين وحيدة في مواجهة هذا الهجوم، فقد انضمت إليها مؤخّراً روسيا وإيران اللّتان تساعدان في نشر حملتها ضد الولايات المتحدة. تحفظت الدّول الأوروبّيّة نوعاً ما على الرد على الاتهامات المختلفة الموجّهة للولايات المتحدة بعد أن قدمت الصين دعمها للعديد من هذه الدّول خلال فترة انتشار الوباء. من المتوقع حدوث تغيير كبير فيما يتعلق بالعلاقات الدوليّة بعد انحسار الوباء وتحديدًا داخل التحالفات الإقليمية الغير قادرة على مساعدة بعضها البعض. وقد ظهر هذا التوقع بعد أن وصف الرئيس الصربي التضامن الأوروبي بأنه “قصّة خياليّة”، وواصل في وقت لاحق بتسليط الضوء على المساعدة التي تقدّمها الصين، ذاكرًا أنّها الدولة الوحيدة التي ساعدتهم.

من المؤكّد أنّ العلاقات الدّوليّة ستتغيّر، سواء كان ذلك بسبب إثبات الصّين نفسها من خلال قدرتها على احتواء الأزمة أو بسبب “المعونات” الّتي قدّمتها والعلاقات الّتي شكّلتها مع العديد من البلدان حول العالم.

عندما سُئل الرئيس ترامب عمّا إذا كانت لديه أيّة إثباتات لادعائاته، أكّد أنّ الاثباتات موجودة، مضيفاً: “أظنّ أنه على منظمة الصحة العالمية الشعور بالخجل، فهي تتصرّف وكأنها منظّمة العلاقات العامة التابعة للصين”.

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 4.5 / 5. Vote count: 41

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,128FollowersFollow

Latest articles

The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s...

The Aftermath of Ain El-Rammaneh: Solh, Gemayel and Hawi Clash |تداعيات عين الرمانة: مشادة الثلاثي الصلح-الجميل-حاوي

The Ain El Remeneh incident was followed by street battles and political deadlock. After a failed attempt by the Arab League Secretary-General...

Lebanese Banks: Mission Restructuring | البنوك اللّبنانية : إعادة الهيكلة

Lebanon's public debt is about $80 billion, and the country is on the verge of collapse. The way Lebanon runs its economy...