In Europe, half a trillion Euros to fight COVID-19 أوروبا: نصف مليار يورو لمحاربة فيروس كورونا المستجد

5
(5)

“A great day of European solidarity.” This is how the German Finance Minister, Olaf Scholz, commented on the deal reached on the 9th of April between the Eurozone finance ministers. They met to find a compromise on how to fight the recession threatening the continent.

As the Coronavirus pandemic advances across the EU, it is wreaking havoc on the economies all of its 27 States, many of which barely recovered from the 2011 sovereign debt crisis. Europe’s leaders found themselves unable to agree on a common response to mitigate the crisis, until Thursday’s meeting.

A 500 Billion Euros Arsenal:

To coordinate their response to the COVID-19 outbreak, the ministers agreed after lengthy negotiations on a 500 Billion Euros rescue plan, “Available immediately.” Nearly half of this amount will come from Europe’s bailout fund, known as the European Stability Mechanism. It will consist of a low-interests line of credit to heavily indebted countries, that they pledge to use to finance their healthcare systems.

Furthermore, from the total amount agreed on, a 100 billion Euros will target unemployment benefits, and the remaining 200 billion will be given as loans for small and medium sized companies across the Eurozone’s 19 countries.

This rescue plan will not be conditioned on Austerity measures or reduction in deficit, especially after the EU notoriously relaxed its public deficit limit at the beginning of the crisis. It comes as a compromise after weeks long deadlock in negotiations between European governments.

Coronabonds:  

The main source of controversy between the ministers was a plan proposed by Italy and Spain, the two European countries hit most strongly by the pandemic. They claimed Europe should issue 1.5 trillion euros worth of a joint-debt instrument, referred to as “Coronabonds,” for a European plan to contain the outbreak and rescue the Eurozone’s Economy.

Rome and Madrid were quickly followed by seven other capitals in their vocal support for the issuing of “Coronabonds”, including Paris, Dublin, and Luxembourg.“ The case for such a common instrument is strong, since we are all facing a symmetric external shock, for which no country bears responsibility, but whose negative consequences are endured by all,” they said in a letter sent to Charles Michel, the President of the EU council.

This proposition echoes the 2.2 trillion dollars stimulus package, announced by the Trump administration last month.

Budgetary Discipline:

However, the idea didn’t seem to convince the richer Northern European countries. An “anti-Coronabonds” coalition was quickly built around Germany, the Eurozone’s largest economy. In addition to the Germans, the Austrians and the Dutch quickly rejected the proposition. In fact, these proponents of strict budgetary discipline are reluctant to share debt risk with their southern neighbors, whom they accuse of being wasteful and prodigal. 

Clearly, they fear that citizens wouldn’t want their tax money channeled towards subsidies or hospitals in Lombardia, Athens or Catalonia. For example, Alternative for Deutschland (AfD), a far-right German political party, elected to parliament in 2017, believes it cannot be justified that “German taxpayers are bled for the debt of the whole EU.”

It’s important to note that before the meeting that took place on Thursday, the German Chancellor Angela Merkel reassured the German public that she refuses the idea of issuing a European Common Debt. However, she said that “there are so many other ways to show solidarity.

“هذا يوم عظيم للتضامن الأوروبي”، هكذا علّق وزير المالية الألماني أولاف شولز  على الصفقة التي توصّل إليها وزراء المالية في منطقة اليورو بتاريخ 9 نيسان/أبريل بعدما اجتمعوا في محاولة للتوصل إلى حلّ لمحاربة الركود الاقتصادي الذي يهدّد القارة الأوروبية.

فجائحة فيروس كورونا المنتشر في جميع أنحاء الإتحاد الأوروبي تدمّر اقتصاد البلدان الأعضاء الـ27 التي بالكاد تعافى بعضها من أزمة الديون السيادية سنة 2011. وحتّى اجتماع يوم الخميس، لم يتمكّن القادة الأوروبيون من إيجاد طريقة للتخفيف من آثار هذه الأزمة.

500 مليار يورو من المساعدات:

وبهدف تنسيق طريقة مواجهة الوزراء لفيروس كورونا المستجد، اتفقوا على خطة إنقاذية بقيمة 500 مليار يورو وذلك بعد مناقشات دامت طويلًا، وستدخل هذه الخطّة حيّز التنفيذ فورًا. وتجدر الإشارة إلى أن ما يقارب نصف هذه القيمة ستُخصّص من صندوق الإنقاذ الأوروبي المعروف أيضًا بالآلية الأوروبية لتحقيق الاستقرار، وستشمل تسهيلات ائتمانية مع فوائد منخفضة للدول المُثقّلة بالديون على أن تتعهد هذه الدول باستخدامها لتمويل أنظمة الرعاية الصحية الخاصة بها.

وعلاوة على ذلك، سيتم تخصيص 100 مليار يورو من القيمة الإجمالية المتفق عليها لإعانات البطالة، وسيُمنح الـ200 مليار يورو المتبقّين على شكل قروض للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم في دول منطقة اليورو الـ29.

لن تكون الخطة الإنقاذية هذه، مشروطة بإجراءات تقشّفية أو بتقليص العجز، لاسيّما بعدما خفف الإتحاد الأوروبي حدود العجز العام بشكل واضح مع بداية هذه الأزمة، ويأتي ذلك كتسوية بعد أسابيع واجهت فيها المفاوضات بين الحكومات الأوروبية طرقًا مسدودة عديدة.

الكورونا بوندز أو سندات الكورونا:

والخطة التي اقترحتها كلّ من إيطاليا وإسبانيا، البلدان الأكثر تضرّرًا بجائحة كورونا، قد أثارت جدلًا واسعًا بين الوزراء، حيث طالبا من أوروبا أن تصدر سندات دين مشترك بقيمة 1.5 تريليون يورو، والتي أطلق عليها اسم “كورونا بوندز أو سندات الكورونا”، كخطة أوروبية لاحتواء تفشّي الفيروس وإنقاذ اقتصاد منطقة اليورو.

وكانت كل من روما ومدريد، أول من أبرز دعمهما الصريح لناحية إصدار سندات الكورونا، وتبعتهما 7 عواصم أخرى بينها باريس ودبلن ولوكسمبرغ والتي وجهّت رسالة إلى رئيس المجلس الأوروبي، تشارلز ميشيل، تقول فيها: “لدينا مبررات قوية نسند إليها الحاجة لسندات كهذه حيث أننا نواجه جميعًا صدمة خارجية متماثلة لا يتحمّل أي بلد مسؤوليتها بل تتكبّد جميع البلاد تبعياتها السلبية”.

ويردّد هذا الاقتراح صدى حزمة الحوافز البالغة 2.2 تريليون دولار  والتي أعلنتها إدارة ترامب الشهر الفائت.

ضوابط الميزانية:

إلّا أن هذه الفكرة لم تقنع البلدان الأوروبية الشمالية الغنية، فسرعان ما تمّ إنشاء ائتلاف “ضدّ سندات الكورونا” حول ألمانيا وهي أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، والتي انضمّ إليها كلّ من النمساويين والهولنديين رافضين هذا الاقتراح. ففي الحقيقة، لا يرغب مناصرو الضوابط الميزانية الصارمة بمشاركة مخاطر الديون مع الدول المجاورة الجنوبية حيث أنّهم يعتبرونها مبذرة ومسرفة.

ومن الواضح أنهم يخشون من عدم رغبة مواطنيهم توجيه أموالهم الضريبية إلى المساعدات أو المستشفيات في لومبارديا أو أثينا أو كتالونيا. فعلى سبيل المثال، يرى الفريق السياسي اليميني المتشدّد “البديل من أجل ألمانيا”، الذي تمّ انتخابه في البرلمان سنة 2017، عدم وجود أي مبرّر كي “يتحمّل دافعو الضرائب الألمانيون أعباء ديون الإتحاد الأوروبي بأكمله”.

وتجدر الإشارة إلى أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، قبل عقد الإجتماع نهار الخميس، كانت قد طمأنت الشعب الألماني وأكّدت له رفضها فكرة إصدار سندات دين أوروبية مشتركة وذكرت أن “ثمّة طرق أخرى عديدة لإظهار التضامن”.

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 5 / 5. Vote count: 5

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,128FollowersFollow

Latest articles

The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s...

The Aftermath of Ain El-Rammaneh: Solh, Gemayel and Hawi Clash |تداعيات عين الرمانة: مشادة الثلاثي الصلح-الجميل-حاوي

The Ain El Remeneh incident was followed by street battles and political deadlock. After a failed attempt by the Arab League Secretary-General...

Lebanese Banks: Mission Restructuring | البنوك اللّبنانية : إعادة الهيكلة

Lebanon's public debt is about $80 billion, and the country is on the verge of collapse. The way Lebanon runs its economy...