Jobs After Quarantine: What to Expect? ما بعد الحجر المنزلي: أيّة وظائف؟

5
(15)

With the advancement of technology and the increasing domination of capitalism, societies were living life at high-speed and running out of time. However, with the COVID-19 outbreak, the world seems to have come to a halt, seeking the answer of whether this will be a temporary pause or the beginning of a calmer and slowed down life.

For many, it is a blessing that most organizations were able to implement a work-from-home strategy to comply with and encourage social distancing. Not only did this come as a relief for employees, but it also cut costs for organizations. Many employees no longer had to commute for long hours and were able to fulfill their duties from the comfort of their homes. Debates have recently been ignited regarding the necessity of traditional workspaces. Arguments have arisen claiming that adopting work-from-home like modalities could ease many other issues, such as traffic jams and the pollution that results from it. Furthermore, organizations would no longer have to acquire, lease, or rent large spaces to cater to all employees, alongside the overhead and fixed costs such as maintenance, cleaning services, electricity, and so on.

However, despite its advantages, it must be noted that such a modality may not be tolerable in the long run with two main variables at stake: accessibility and feasibility. The former is in relation to whether the current workforce and infrastructure in the country have the means and resources (from hardware devices to adequate internet, etc.) to carry on with their duties from home or not; and the latter is in reference to what sectors can operate remotely and which do require physical presence.  Other questions are emerging: How will salaries and prices of services be affected? How could long-term performance change with no constant and direct monitoring of employees?

Furthermore, working from home and switching to digital interactions would result in a great loss of the ‘human aspect’. Fears are rising as many predict that instead of opting for ‘work-from-home’, organizations might invest in automation and artificial intelligence (AI) to replace the current workforce whenever possible. This is mainly due to the fact that hiring labor is expensive in the long run, relatively more susceptible to error, and simply because ‘computers do not get sick’. Not only does this make AI less costly, but also more profitable. Robots can operate around the clock, therefore posing a great threat to the current employees.

Discussions around this topic have increased. Some are claiming that these temporary alterations to our lifestyles should become the new norm, while others believe that such a culture will have negative consequences in the long run. Fears are rising among younger generations, especially fresh graduates, in regard to the possibility of a non-existent job market after the pandemic due to declining economies and the loss of many revenues due to the lockdown.

Many of the aforementioned changes have already become a part of our daily life under the measures taken to combat the Coronavirus outbreak. However, this leaves us wondering what emerging trends will be encompassed by our lifestyle after the pandemic, and eventually, become part of a future culture shaped by the present circumstances.

مع تقدم التكنولوجيا والهيمنة المتزايدة لنظام الرأسمالية، تعيش العديد من المجتمعات حياة فائقة السرعة وكأنّ الوقت سينفذ منها. ولكنّ مع اندلاع وباء كورونا، يبدو أن العالم قد توقّف باحثاً عن الإجابات حول أسئلة عدّة. أسيكون هذا التوقف مؤقت؟ أم بداية لحياة هادئة وأبطأ؟

وجد الكثيرون إنه من الجيّد تبنّي معظم المؤسسات استراتيجية العمل من المنزل، التزاماً بقوانين الوقاية والتباعد الإجتماعي. فقد أدّى هذا النمط الجديد إلى تخفيف تكاليف المؤسسات، كما استفاد العديد من الموظفين، إذ لم يعودوا مضطرين إلى التنقل لساعات طويلة للوصول إلى مكاتبهم، بل استطاعوا تأدية واجباتهم عن بُعد في منازلهم المريحة. حتّى أنّه في الآونة الأخيرة، تكاثرت الشكوك حيال مساحات العمل التقليدية، ونشأت وجهات نظر عديدة. فالبعض يقول إن اعتماد أساليب العمل من المنزل يمكنه أن يساهم في حلّ قضايا أخرى كتخفيف زحمة السير الخانقة والحدّ من تلوّث الهواء الناتج عنها. علاوة على ذلك، قد لا تضطر المؤسسات إلى شراء أو استئجار مساحات عمل كبيرة لتأمين مكاتب لجميع الموظفين، كما بإمكانها الحدّ من بعض التكاليف الثابتة مثل الصيانة، خدمات التنظيف، الكهرباء وغيرها.

وعلى الرغم من منافع هذا النمط الجديد من نوعه نسبياً، قد لا تكون تأثيراته مقبولة على المدى البعيد لسببين أساسيين: مدى توفّر المعدات اللازمة ونطاق تطبيقها. فالسبب الأوّل يتعلق بقدرة البنية التحتية كخطوط الإنترنت في الدول، على تحمّل النشاطات عن بعد وتمتع القوى العاملة الحالية بالمعادات الكافية (من الأجهزة إلى الإنترنت المناسب) لتأدية واجباتها من المنزل على أتمّ وجه. أما السبب الثاني، فيشير إلى أهميّة تحديد أيٍّ من القطاعات قادرة أن تستمرّ على العمل في مجالاتها عن بعد، وأيٍّ منها تتطلب حضوراً حقيقياً. وتطرح أسئلة أخرى كالتالية: كيف سيؤثّر العمل عن بعد على الرواتب وأسعار الخدمات؟ هل سيتغيّر أداء الموظفين على المدى الطويل، مع عدم وجود رقابة مستمرة ومباشرة على طريقة عملهم؟

علاوة على ذلك، قد يؤدي العمل الرقمي من المنزل إلى خسارة كبيرة في جانب “العلاقات البشريّة”. كما ظهرت مخاوف أخرى، حيث يتوقع الكثيرون أنه بدلاً من اختيار “العمل من المنزل” ، قد تستثمر المؤسسات في شراء مكنات وآلات تعمل بواسطة الذكاء الاصطناعي (AI) لتحل محل القوى العاملة الحالية في بعض القطاعات. بالحقيقة، إنّ توظيف البشر باهظ الثمن على المدى البعيد، إذ أنّ الإنسان قد يُخطئ، وببساطة لأن “أجهزة الكمبيوتر لا تمرض”. إذاً، لن يخفّف هذا الذكاء الاصطناعي من بعض التكاليف والأخطاء فحسب، بل قد يساهم في ارتفاع نسب أرباح المؤسسات. فللروبوتات الإمكانية على العمل على مدار الساعة، وبالتالي فهي تشكّل تهديداً كبيراً لبعض العمّال الحاليين.

وتزداد المناقشات حول هذا الموضوع، فالبعض يدّعي أن هذه التغييرات المؤقتة في أنماط حياتنا يجب أن تصبح هي المعيار الجديد، بينما يعتقد البعض الآخر أن مثل هذه الثقافة سيكون لها عواقب سلبية على المدى البعيد. وتكثر المخاوف عند الأجيال الشابة، وخاصة عند خريجي الجامعات الجدد، فيما يتعلق بتراجع أسواق العمل العالميّة بعد الوباء بسبب التدهور الإقتصادي والخسائر الفادحة التي سببها الإغلاق.

أصبحت العديد من التغيرات المذكورة أعلاه بالفعل جزءاً من حياتنا اليومية بموجب التدابير المتخذة لمكافحة تفشي فيروس كورونا. في النهاية، نتساءل جميعاً ما هي التغيرات التي قد تصبح وحتى بعد السيطرة على الوباء، جزءاً من ثقافتنا المستقبلية التي تفرضها الظروف الحالية على أنماط حياتنا وأعمالنا؟

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 5 / 5. Vote count: 15

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,128FollowersFollow

Latest articles

The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s...

The Aftermath of Ain El-Rammaneh: Solh, Gemayel and Hawi Clash |تداعيات عين الرمانة: مشادة الثلاثي الصلح-الجميل-حاوي

The Ain El Remeneh incident was followed by street battles and political deadlock. After a failed attempt by the Arab League Secretary-General...

Lebanese Banks: Mission Restructuring | البنوك اللّبنانية : إعادة الهيكلة

Lebanon's public debt is about $80 billion, and the country is on the verge of collapse. The way Lebanon runs its economy...