More Garbage, More Money المزيد من النفايات، المزيد من المال

Written by: HLA
Translated to AR by: HER

5
(10)

It has been almost five years since Lebanon was buried under mountains of garbage. The crisis has now resurfaced as the Burj Hammoud-Jdeideh Landfill has reached its maximum capacity and stopped receiving waste from north Metn, Kesrouan, and some areas in Beirut.

The Burj Hammoud-Jdeideh landfill was expected to reach maximum capacity in 2019 however, due to the October 17th revolution and the coronavirus lockdown, aggregate waste generated in the country decreased by 30%. According to Samar Khalil, a member of the Waste Management Coalition, both events unintentionally extended the lifespan of the dumpsite. With no long-term plan in sight the latest temporary solution approved by the government is to extend the capacity of the Jdeideh Landfill by a height of 1.5 meters, which should make the site usable for the next 3 months only.

From the start, The Burj Hammoud-Jdeideh Landfill was not a sustainable solution. With 16 meters in height and around 1,400 tons of solid waste getting dumped there every day, living near the vicinity of the landfill is unbearable. In 2015, the Burj Hammoud and Costa Brava landfills were created as a temporary, rapid fix for the escalating garbage crisis. The government had promised an eco-friendly plan to avoid a reoccurrence of the crisis. However, five years later, and after the Policy on Integrated Solid Waste Management was approved in 2018 and the Ministerial Decision 3 about the Integrated Solid Waste Management Roadmap (2019-2030) was published on 27/8/2019, the government still fails to implement any comprehensive strategy. Instead they opt for expanding hazardous open-air landfills.

The Burj Hammoud-Jdeideh and Costa Brava Landfills are both on the coastal side of the country. The Burj Hammoud-Jdeideh Landfill alone is estimated to leak around 120,000 tons of hazardous solid waste leachate per year in the Mediterranean Sea, which has dangerous impact on public health, the environment and livelihoods. Coastal landfills require a lot of management, preventive and precautionary measures as their location significantly increases potential risks.

As is the norm in Lebanese development strategies, sustainable long-term policies are scraped in favor of emergency plans that are much more profitable. Prior to the crisis, the cost of the process from collection to disposal with sweeping was approximately US$143/ton in Greater Beirut and Mount Lebanon (except Jbeil) area, compared to US$100/ton in other upper-middle class countries. The costs of solid waste management in other areas in Lebanon can be found in the table below, taken from a local study published in 2014 by the German Cooperation, GIZ & Sweep-Net.

The privatization of solid waste management in Lebanon also proved to be unfavorable, as even when solutions exist, they are often not in the interest of waste contractors. Indeed, the amount of garbage received by a landfill must increase for profit to increase as well. Given that the Lebanese government has demonstrated an incompetence in managing solid waste, why were these two locations chosen and continuously expanded? Let’s investigate.

During the civil war, informal practices of waste dumping occurred, notably in the Normandy site. In the 1990s, the 5 million m3 trash dump, whose strategic coastal location allowed for cheap land reclamation – the process of creating new land from the ocean – was transformed into a 1.7 million m2 ‘dreamland’ known today as the Beirut Waterfront District or BIEL, led by none other than Solidere at an estimated value of US$10 billion. The privatized reclaimed land is known for its incredibly expensive real-estate and has proven to be highly profitable for the concerned parties. The Jdeideh-Burj Hammoud and Costa Brava Landfills, which extend into the Mediterranean basin, facilitate a similar cheap land reclamation. In fact, new landfill sites are expected to extend hundreds of meters into the Mediterranean Sea upon completion, reaching a surface area of 600,000 m2. The value of the Burj Hammoud-Jdeideh land alone can reach over US$300 million. Both sites are also strategically located within the scope of two development projects, LINOR, extending from the Beirut port to Dbayyeh Marina, and ELYSSAR, extending from Summerland and Sports City in the North to the boundary of Beirut International Airport in the South. Is this a coincidence, or has thirst for profit reached a new dimension of exploitation and corruption?

بقلم ه.ل.ع
ترجمة: ه.ا.ر

منذ أكثر من 5 سنوات، غرقت شوارع لبنان بالنفايات. والآن، ومع امتلاء مكّب برج حمّود-الجديدة إلى الحدّ الأقصى، لم يعد لهذا المكبّ القدرة على استيعاب نفايات المتن الشمالي، كسروان، وحتّى بعض المناطق البيروتية.. وهكذا، يبدو أنّ أزمة النفايات عادت إلى البلاد.

كان من المتوقع أن يصل مكبّ برج حمود إلى قدرة استيعابه القصوى في العام 2019، لكن كميّة النفايات في البلاد تراجعت بنسبة 30% نتيجة ثورة 17 تشرين الثاني والالتزام بالتعبأة العامّة. وبحسب العضو في ائتلاف إدارة النفايات سمر خليل، فقد ساهم الحدثان بتطويل أمد حياة المكبّ. ولكن، مع غياب خطّة شاملة بعيدة المدى، ما كان على الحكومة إلا أن توافق على حلٍّ مؤقّتٍ وهو توسيع مكبّ الجديدة بطول 1،5 أمتار، مما قد يجعل الموقع ذات فعالية للأشهر الثلاثة المقبلة.

منذ البداية، لم يكن مكبّ برج حمّود حلاً مستداماً، إذ يبلغ ارتفاعه 16 متراً ويرمى فيه حوالي 1400 طن من النفايات الصلبة يوميّاً، وبات العيش بقربه مستحيل. ففي عام 2015، أُنشأ كلّ من مكبّي برج حمود وكوستا برافا كحلٍّ مؤقت وسريع لأزمة النفايات المتصاعدة. وقد وعدت الحكومة بإعداد خطّة صديقة للبيئة لتجنّب تكرار الأزمة. ورغم ذلك، بعد خمس سنوات، وبعد الموافقة على قانون الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة في 2018 ونشر القرار الوزاري 3 حول “خارطة طريق” الإدارة المتكاملة للنفايات (2019-2030) في 27/8/2019، فشلت الحكومة في إعداد أي استراتيجية شاملة، واختارت بدلاً من ذلك توسيع مكبّات النفايات غير المغلقة والخطيرة.

ويقع هذان المكبّان على ساحل البلاد حيث تشير التقديرات إلى أن مكب برج حمود-الجديدة وحده يؤدّي إلى تسرّب حوالي 120.000 طن من النفايات الصلبة الخطرة سنوياً إلى البحر الأبيض المتوسط​​، مما يؤثّر بشكل خطير على الصحة العامة والبيئة وسبل العيش. تتطلب مطامر النفايات الساحلية العديد من الإجراءات الإدارية والوقائية والاحتياطية حيث أن موقعها يزيد بشكل كبير من المخاطر المحتملة إثر إنشائها.

ولكنّ السلطات اللبنانيّة اعتادت على إسقاط السياسات الطويلة الأجل لصالح خطط الطوارئ المجنية. قبل الأزمة، كانت تكلفة عملية جمع النفايات من ثمّ التخلص منها حوالي 143 دولاراً أمريكياً للطن في منطقة بيروت الكبرى وجبل لبنان (باستثناء جبيل)، مقارنة بـ 100 دولار أمريكي للطن في دول أخرى من الطبقة المتوسطة العليا. ويمكن إلقاء النظر على تكاليف إدارة النفايات الصلبة في مناطق أخرى في لبنان في الجدول أدناه، المأخوذ من دراسة محلية نشرت عام 2014 من قبل المؤسسة الالمانية للتعاون الدولي (GIZ) و الشبكة الإقليمية للإدارة المتكاملة للنفايات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (Sweep-Net).

تختلف قيمة إدارة النفايات الصلبة كثيراً بين منطقة وأخرى في لبنان:

وقد تبيّن أنّ خصخصة قطاع إدارة النفايات الصلبة في لبنان غير مجدية، فحتى عندما تكون الحلول موجودة غالباً ما لا تكون في مصلحة متعهّدي النفايات. فبالطبع، على كميّة النفايات أن تزيد من أجل زيادة الأرباح… وبما أنّ الحكومة اللبنانية أظهرت عدم كفاءتها في إدارة ملف النفايات الصلبة، فلماذا تم اختيار هذين الموقعين وتوسيعهما باستمرار؟ ها هي الحقائق.

خلال الحرب الأهلية، حدثت ممارسات غير رسمية لرمي النفايات، لا سيما في مكبّ نفايات “النورماندي”، في التسعينات، تم تحويل هذا المكب والذي تبلغ مساحته 5 مليون متر مكعب إلى “أرض الأحلام” ذات ال 1.7 مليون متر مربع والتي تُعرف اليوم باسم “Beirut Waterfront” أو BIEL، إذ أنّ موقعه الساحلي الاستراتيجي سمح بإجراء عمليّة رخيصة الثمن لردم البحر، أي عملية إنشاء أرض جديدة باستخدام مساحات من المياه البحريّة بقيادة شركة “Solidere” والتي تقّدر قيمتها الحاليّة بـ 10 مليارات دولار أمريكي. وتعرف هذه الأراضي بعقاراتها الباهظة الثمن وقد أثبتت أنها مربحة للغاية للأطراف المعنية. ويبدو أنّ مكبّي النفايات جديدة-برج حمود وكوستا برافا واللذان يمتدّان إلى حوض البحر الأبيض المتوسط ​​تسهل فيهما عملية ردم البحر الرخيصة المماثلة. في الواقع، من المتوقع أن تمتدّ مواقع الطمر الجديدة على مئات الأمتار من مياه البحر الأبيض المتوسط ​​عند إنهاء انشائها، لتصل إلى مساحة 600.000 متر مربع، وتبلغ قيمة أرض برج حمود الجديدة وحدها أكثر من 300 مليون دولار. يقع كلا الموقعين أيضاً في موقع استراتيجي في نطاق مشروعين تنمويين، أولهما مشروع LINOR، والذي يمتد من مرفأ بيروت إلى مارينا ضبيه، والثاني ELYSSAR، الممتد من Summerland والمدينة الرياضية في الشمال إلى حدود مطار بيروت الدولي في الجنوب.

هل هذه بصدفة؟ أم أن الأطماع وصلت إلى بعدٍ جديدٍ من الإستغلال والفساد؟

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 5 / 5. Vote count: 10

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,125FollowersFollow

Latest articles

The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s...

The Aftermath of Ain El-Rammaneh: Solh, Gemayel and Hawi Clash |تداعيات عين الرمانة: مشادة الثلاثي الصلح-الجميل-حاوي

The Ain El Remeneh incident was followed by street battles and political deadlock. After a failed attempt by the Arab League Secretary-General...

Lebanese Banks: Mission Restructuring | البنوك اللّبنانية : إعادة الهيكلة

Lebanon's public debt is about $80 billion, and the country is on the verge of collapse. The way Lebanon runs its economy...