The Day the Civil War Started | بداية الحرب الأهلية

Written by NSH
Translated by MIZ & MYB

4.5
(111)

Our tiny corner of the world was turned upside down due to a scuffle and a single bullet. A bullet which was meant to pierce the body of a one person ended up tearing through an entire nation. The war has ended, but its scars are still ever present. Thus, we ask ourselves, what started the Lebanese Civil War?

On April 13, 1975, gunmen fired at members of the Kataeb party in an attempt to assassinate Pierre Gemayel, the party leader, while he was attending a baptism at the Roman Catholic Church of Our Lady of Sincerity on St. Maroun Street. The unidentified shooters were thought to be members of the Palestinian Liberation Organization (PLO).

Earlier in the day a member of the Kataeb had killed a driver of a car sporting Palestinian flags at a checkpoint after the man refused to hand over his papers for verification or change routes. The attack at the church resulted in the death of Joseph Abu Assi, Pierre Gemayel’s personal companion, as well as several* other people. The PLO later claimed that they had no connections to the incident and it was a false flag attack to deteriorate the situation. 

In retaliation, members of the Kataeb party launched an attack in Ain el-Rammaneh. They ambushed a bus carrying Palestinians returning to Tel Al-Zaatar from the Sabra and Shatila camp. They had attended a political festival, where various Palestinian factions had participated, organized by the Palestinian Liberation Organization.

The attack resulted in the death of 22 to 27* Palestinians. The exact number of victims varies according to different sources. Accounts also dispute the identities of the victims. The PLO claimed that all those on-board were civilians, including women and children. The Phalangist maintained that the the bus carried guerrilla soldiers who had opened fire first.

Prime Minister Rashid El Solh attempted to curb the tension by demanding that the perpetrator that killed the Palestinian man at the checkpoint be arrested. Pierre Gemayel publicly refused claiming that his men had acted in self-defence. Members of the party who were previously arrested for their part in the day’s incidents were released soon after.

Clashes escalated between the Kataeb and the Palestinian Liberation Organization. During the three days following the bus attack, approximately 300 fighters were killed. Dark smoke rose from burning tires and turned the Lebanese sky black. Beirut, the city which once united people from all backgrounds, was divided. Eventually, the streets were invaded by members of all Lebanese parties as well foreign forces, some who were invited to join the fight, some who were not. Overnight, Beirut turned into a battle ground ready for war.

Almost every event of that day has conflicting versions. Debates and accusations have raged for decades as every action and reaction can be heavily scrutinized. They have refused to teach us the truth and protect us from making the same mistakes. Until we have a united history book, we may never have one true account of what happened on the day that changed Lebanon forever. 

*Disclaimer: All numbers are approximate as each relevant party has stated a different number.  

أسبابٌ غير مباشرة تراكمت لتشعل الحرب الأهلية اللبنانية كما الحرب العالمية الاولى. وكالحرب، دُمّر. انقلب مكاننا الصّغير على هذه الأرض رأساً على عقبٍ إثر اشتباكٍ ورصاصةٍ واحدة، رصاصة معنيّة لشخصٍ واحدٍ مزّقت أمّة بأسرها. انتهت الحرب، ولكن لا تزال ندباتها بارزة حتّى يومنا هذا. من هنا، نسأل أنفسنا، ما الذي أشعل الحرب الأهلية اللبنانية؟

في 13 نيسان من العام 1975، أطلق مسلحون مجهولون النار على أعضاء من حزب الكتائب في محاولةٍ لاغتيال زعيم الحزب بيار الجميل أثناء مشاركته في معموديةٍ في كنيسة سيدة الخلاص الكاثوليكية الرومانية في شارع مار مارون. اعتُقد أن المسلحين المجهولين كانوا أعضاء من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

في وقت سابق من نفس اليوم، قتَل عضو من الكتائب سائق سيارة تحمل أعلاماً فلسطينية عند نقطة تفتيش، وذلك بعد أن رفض الرجل تسليم أوراقه للتحقّق منها ولتغيير مسارهم. أسفر الهجوم على الكنيسة عن مقتل جوزيف أبو عاصي، المرافق الشخصي لبيار الجميل، بالإضافة إلى العديد* من الأشخاص الآخرين. وزعمت منظمة التحرير الفلسطينية في وقت لاحق أنه لم يكن لها أية علاقة في الحادث وأنّه كان هجوم كاذب لكي تتدهور الأوضاع. 

 وبدافع الإنتقام، شنّ عناصر من حزب الكتائب هجوماً في عين الرمانة، حيث نصبوا كميناً لحافلة تقلّ فلسطينيّين عائدين إلى تلّ الزعتر من مخيم صبرا وشاتيلا، حيث أقيم مهرجان سياسي شاركت فيه مختلف الفصائل الفلسطينية بتنظيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين*

أسفر الهجوم عن مقتل22 إلى 27*فلسطينياً. يختلف العدد الدقيق للضحايا باختلاف المصادر، كما تتعدد الروايات حول هويّات الضحايا. زعمت منظمة التحرير الفلسطينية أن جميع من كان على متن الحافلة مدنيّ، بمن فيهم النساء والأطفال. أمّا حزب الكتائب فأكّد أن الحافلة كانت تقل جنود حرب العصابات الذين أطلقوا النّار أوّلاً.

وحاول رئيس الوزراء آنذاك، رشيد الصلح، كبح التوتر بمطالبة اعتقال الجاني الذي قتل الرجل الفلسطيني عند الحاجز. رفض بيار الجميل الإدعاء علنًا، زاعماً أنّ رجاله تصرّفوا دفاعاً عن النفس، كما أُفرج عن أعضاء حزب الكتائب الّذين اعتُقلوا سابقاً.

تصاعدت الاشتباكات بين الكتائب والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وخلال الأيام الثلاثة التي أعقبت الهجوم على الحافلة، قُتل حوالي  الـ 300 مقاتل. انبعث الدخان الداكن من الإطارات المشتعلة جاعلا سماء لبنان سوداء. قُسّمت بيروت، المدينة التي كانت دائماً توصف بأنّها جامعة لمختلف الخلفيات. في نهاية المطاف، تم غزوها من قبل جميع الأحزاب اللبنانية كما قواتٍ أجنبيّة، بعضهم ممن تمّ دعوته للانضمام إلى القتال، والبعض الآخر لم تتمّ دعوته. بين ليلةٍ وضحاها، تحوّلت بيروت إلى ساحة معركة جاهزة للحرب.

واياتٌ عديدةٌ تفسر الحرب الأهلية، معظها حيكت على نزل الخيال. لكنّ الحقيقة الموثقة تبقى ساطعةً كالشمس. الحقيقة التي لا نتعلمها في مناهجنا المدرسية لانها لا تعكس آراءهم بل يسلمون للخيال والابتكار تعليم الجيل الجديد ما حدث فعلا بالحرب كيلا تمسي ماض نتعلمه بل فتيل حرب جديدة

كلّ ما حدث تقريباً في ذلك اليوم رواياتٍ متضاربة. احتدمت الجدالات والاتهامات على مدى عقود، حيث كل فعلٍ أو ردّ فعلٍ يقابله التّدقيق الشّديد. إنّهم يرفضون تعليمنا الحقيقة وحمايتنا من ارتكاب نفس الأخطاء. قبل أن يصدر كتاب تاريخ موحّد، قد لا يكون لدينا حساب .حقيقي واحد لما حدث في اليوم الذي غير لبنان إلى الأبد

.إخلاء المسؤولية: جميع الأرقام تقريبية حيث ذكر كل طرف ذي صلة رقماً مختلفاً*

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 4.5 / 5. Vote count: 111

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,128FollowersFollow

Latest articles

The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s...

The Aftermath of Ain El-Rammaneh: Solh, Gemayel and Hawi Clash |تداعيات عين الرمانة: مشادة الثلاثي الصلح-الجميل-حاوي

The Ain El Remeneh incident was followed by street battles and political deadlock. After a failed attempt by the Arab League Secretary-General...

Lebanese Banks: Mission Restructuring | البنوك اللّبنانية : إعادة الهيكلة

Lebanon's public debt is about $80 billion, and the country is on the verge of collapse. The way Lebanon runs its economy...