The Fourth Power | السلطة الرابعة

Written by YJ
Translated by MIZ
Copy Edited by MF & YEH

4.4
(78)

A Brief History

The press was called the “Fourth Power” for the first time in the eighteenth and nineteenth centuries when democracies were beginning to form. During a parliamentary debate in 1787, Anglo-Irish statesman and philosopher Edmund Brooke famously said: “There are three estates in Parliament but in the Reporters’ Gallery yonder there sits a Fourth Estate more important far than they all.” So, in light of today’s events in Lebanon and globally, what is the role of the press? Does it still stick to its original function? What is the role of the press today in light of the events taking place in Lebanon and the world? Does it still adhere to its original function?

The Role of the Media and the Press

Undoubtfully, the media is the most powerful entity on earth. Its primary function is to report the news.  It aims to cover all local, regional, and global events. In addition, it objectively transmits the news to the citizens. This appoints the media as the unofficial mediator between the authorities and the people. It also monitors the performance of those in power. In other words, the media assumes the responsibility of educating society and breaking the wall of silence to influence and lead public opinion. It is able to make cultural changes in society and ideology. For example, during the 2008 US elections, YouTube partnered with CNN to produce two main presidential debates in which voters asked the candidates questions and the discussions were viewed by millions of people who later became voters.

The Role of the Media in Relation to the Success or Failure of Revolutions

Today, it is impossible to ignore the media’s ability to create radical changes and to influence people’s convictions.  Take a closer look at the Arab Spring revolutions in 2011. Noticeably, the civil movements across the Arab world would not have occurred without the media’s presence. In the most prominent countries that witnessed civil protests, the number of Facebook users increased. The protestors resorted to a revolutionary technology – a media platform – to lead.

What sparked the Libyan revolution on February 15th 2011? It was the arrest of human rights activist and lawyer Fathi Terbil. In the wake of the protests taking place in Tunisia and Egypt, Libyan websites had posted calls for a “Day of Anger” on February 17th. However, as soon as the news of the arrest broke, citizens gathered in front of the police headquarters demanding Terbil’s release. The intelligence chief was obligated to release the lawyer. On that day, the Libyans continued to protest until the country completely erupted on the 17th. The protestors succeeded in overthrowing Gaddafi’s regime on October 20th.

In addition, the Arab regimes did not take into account how social media platforms enabled the new generation to criticize them. Arab blogs began to appear in 2004. They increased with the start of political movements and demand for change. Bloggers, in countries like Egypt, Syria and Tunisia, have played an important role in spreading political awareness through their accounts. Moreover, these Arab bloggers took advantage of websites such as YouTube to display and report the reality of unjust actions by rulers and tap into people’s anger to encourage them to join the protest. Having their practices exposed to the outside world terrified the Arab rulers, who sought to block what they deemed offensive in countries like Saudi Arabia and Kuwait.

A Risky Profession

Globally in 2020, 387 journalists were detained. 54 were held hostages while four remain missing. The Middle East was declared as the most dangerous region for journalists.

In Lebanon, activists and journalists are subjected to daily interrogation and are often arrested. Although Beirut was known to be a pioneering center for freedom of expression, today’s reality says otherwise. The number of violations regarding freedom of expression in Lebanon is increasing. Since October 17th 2019, at least 60 people were summoned for interrogation due to their social media posts.

Article 47 of the Lebanese Code of Criminal Procedure stipulates the rights of detainees during the period of detention but these rights are often dismissed.

Many coercive measures are taken against the detainees such as: signing pledges preventing them to speak about specific topics or people, detaining them for hours leading up to days and subjecting them to intimidation using excessive force. The authorities resort to repressing all those who try to oppose them, incite against them, or simply dare to speak the truth. For example, the Iranian journalist, Ruhollah Zam, was executed by hanging for inciting against the Iranian government via a messaging app. He was convicted for his anti-regime ideologies and for encouraging the use of violence in protests.

The Press and the Media’s Independence

The Lebanese Media has been subjected to a sectarian divide ever since the end of the civil war. Political parties and militias have been keen to control the media stations to serve their interests. Some people have forgotten the true meaning of press independence, ethical standards and credibility. According to Reporters Without Borders, political parties and wealthy families dominate the media landscape. It was revealed that the Lebanese media have the highest rate of political affiliation in the world rising to 78.4%. These media outlets directly belong to a political party, a political figure or the state itself.

Others have decided to confront their parties and to commit to their true mission. Gebran Tueni is a journalist and founder of “Annahar” newspaper. His dedication to his profession led to his assassination. His daughter, Nayla, is continuing his legacy. She is currently the CEO of the newspaper. Recently, Nayla Tueni won Media Personality of the year at the 19th Arab Journalism Awards. She is considered to be a fighter. She refused to be defeated by her father’s killers and by the Beirut blast. She continues to serve the true mission of the independent press by speaking the truth, despite all circumstances.

To conclude, it is important to remember how freedom is given not granted. Your truth can make a difference. As the late Gebran Tueni said: “If you are afraid for your life and do not dare speak the full truth, then I do not advise you to continue on the path of journalism. Choose another profession. Either you express yourself freely until your dying breath, or you follow your interests. If you choose the latter, then you will never be a true journalist.”

.

.

.

لمحة تاريخيّة

أُطلق على الصحافة للمرّة الأولى “السلطة الرابعة” في القرنين الثامن والتاسع عشر وذلك عندما كانت الأنظمة الديمقراطية في بداية بزوغ فجرها. وقد أشار وقتذاك المفكّر البريطاني “أدموند بروك” في احدى الجلسات البرلمانية قائلا: “هناك ثلاث سلطاتٍ تجتمع هنا تحت سقف البرلمان، لكن في قاعة المراسلين تجلس السلطة الرابعة وهي أهمّ منكم جميعاً”. فما هو دور الصحافة اليوم في ظلّ ما يعيشه لبنان والعالم؟ وهل الاعلام يلتزم بوظيفته الأساسية؟

دور الصحافة والاعلام

لا شكّ انّ وسائل الاعلام هي الكيان الأقوى على وجه الأرض. فهي، بكافّة أنواعها، وظيفتها الأساسية الاخبار. الهدف منها تغطية جميع الأحداث المحليّة، الاقليميّة، العالمية ونقلها الى المواطن، مع الحرص على تقديم هذه الأخبار بموضوعيّة وصدق وأمانة بعيدا عن التحيّز والآراء الذاتية. وبالتالي، الاعلام هو الوسيط بين السلطات الرسمية والشعب.  كما أنّه حريص على مراقبة السلطات الرسمية وأداء المسؤولين. بمعنى آخر، ان وسائل الاعلام تأخذ على عاتقها مهمّة النهوض في المجتمع وكسر جدار الصمت للتأثير بالرأي العام وتوجيهه. ولعلّها قادرة أيضا على تغيير الثقافة المجتمعية والفكرية. فكيف ذلك؟

مثلا، أثناء السباق الانتخابي في 2008 في الولايات المتحدة الأميركية، شارك اليوتيوب مع قناة الـ”سي أن أن” لإنتاج نقاشين رئاسيين أساسيين وطرح فيها المقترعون أسئلة على المرشحين وتمت مشاهدة النقاشات عشرات الملايين من المرات، الأمر الذي ألهم المقترعين.

دور الاعلام في إنجاح أو اخماد الثورات

لا بدّ أن نتوقف هنا عند أهمية الاعلام في إنجاح ثورة واخماد أخرى.

فمن غير الممكن تجاهل قدرته اليوم على التغيير الجذري، وتأثيره في قناعات الشعب. فإذا تعمقنا في ثورات الربيع العربي، نلحظ أنّ التغييرات التي بدأت منذ سنة 2011 والتي أدّت بدورها الى تحريك الشارع العربي لما حصلت لولا الاعلام التواصلي. فأبرز البلدان التي شهدت احتجاجات شعبية ازداد عدد مستخدمي الفيسبوك الذين لجأوا الى تقنية ثورية – تقنية ميديولوجية- بهدف تحريك ثوراتهم. في ليبيا مثلا، كان اعتقال المحامي فتحي تربل في 15 شباط 2011 ، وهو ناشط في مجال حقوق الانسان ومنسق احدى المنظمات القليلة المستقلة، شرارة الانتفاضة. ففي سياق الثورتين التونسية والمصرية، وبعد تنظيم “يوم الغضب” على الأنترنت من قبل المتظاهرين، تمّ اعتقال هذا الأخير بتهمة أنّه “عنصر مشوّش”. وما ان انتشر خبر اعتقاله، حتّى تجمّع الأهالي أمام مقرّ الشرطة مطالبين بالأفراج عنه. وبعد الضغوطات على السلطة، اضطّر قائد الاستخبارات الى إطلاق المحامي. فالمفاجأة كانت أنّ الثورة اندلعت قبل يومها المحدّد. وقد استمّر الليبيون في الاحتجاجات حتّى اشتعلت البلاد في السابع عشر من الشهر عينه وتمكنت من اطاحة نظام القذافي أخيرا في العشرين من أكتوبر.

أضف الى ذلك، المدونات التي طرحت مسائل ونقاشات سياسية. فالأنظمة العربية لم تحسب حسابا أن هذه الوسائل ستمكّن الأجيال الجديدة من انتقادهم. بدأت المدونات العربية بالظهور عام 2004 وازديادها كان بالتزامن مع بدء الحراك السياسي والمطالبة بالتغيير. والمدونون أدّوا دورًا مهمّا بخاصّة في مصر وتونس وسوريا لنشر الوعي السياسي عبر حساباتهم. بل أكثر من ذلك، عمد المدونون العرب من خلال مواقع الفيديو التشاركي كاليوتيوب الى نقل هذا الواقع بهدف الدعوة للخروج الى الشارع من خلال تحريك مشاعر الغضب لدى الشعب. كما ساهموا من خلال اليوتيوب في فضح ملّفات الحكّام، والكشف عن الممارسات القمعية التي تستخدمها الحكومة لترويع المتظاهرين. وبالتالي طرحت هذه القضايا أمام الرأي العام. وانتشارها خارج العالم العربي أرعب هؤلاء الحكّام الذين سعوا في بعض البلدان كالسعودية والكويت الى حجب هذه المقاطع المسيئة للطبقة الحاكمة.

مهنة المخاطر

خلال سنة 2020 تم احتجاز 387 صحفيا في العالم، فيما بلغ عدد الرهائن 54، ولا يزال أربعة في عداد المفقودين. وقد ذكرت التقارير أنّ منطقة الشرق الأوسط المنطقة الأخطر لسلامة الصحافيين.”

يتعرّض يوميا في لبنان الناشطون والصحافيون للاستجواب والاعتقال من قبل القضاء. وعلى الرغم من أنّ لبنان لطالما أعرب عن التزامه بهذا الحقّ، ولطالما كانت بيروت مركزا رائدا لحرية الصحافة، الا ان الواقع اليوم يقول غير ذلك. فانّ عدد الانتهاكات لحريّة التعبير في لبنان يتزايد. وقد ارتفعت حالات الاحتجاز والاعتقال بشكل مقلق حيث تم استدعاء ما لا يقل عن 60 شخصا للتحقيق معهم في منشوراتهم على وسائل التواصل الاجتماعي منذ 17 أكتوبر 2019.

فالمادّة 47 من قانون أصول المحاكمات الجزائية تنص على حقوق المعتقلين خلال فترة الاحتجاز الّا انّها نادرا ما تطبّق.

وهناك تدابير قسرية عديدة تؤخذ بحقهم كالضغط على الموقوفيــن للتوقيع على تعهدات تمنعهم مــن الحديث عن موضوع معيّـن أو شخص محدد، احتجازات قد تستمر لساعات أو لأيّام، أو الترهيب من خلال استعمال قوّة مفرطة تجاههم.

تلجأ السلطة الى قمع كل من يحاول أن يعارضها، يحرّض ضدّها، أو ببساطة يقول الحقيقة. فلنأخذ بعض الأمثلة، رهام يعقوب، ناشطة عراقية في الحركة الاحتجاجية المحلية منذ 2018 وقادت العديد من المسيرات النسائية، اغتيلت في سيارتها وكانت قد تلقت سابقا تهديدات. وكان اغتيالها هذا بعد أيام معدودة من اغتيال الناشط تحسين أسامة الشحماني. أو الصحافي الايراني روح الله زم الذي أُعدم شنقا بسبب استخدامه تطبيق للمراسلة للتحريض ضد الحكومة. وكان قد أُدين بـ”معاداة الثورة” من قبل طهران، ودعواته لاستخدام العنف في الاحتجاجات.

استقلاليّة الصحافة والاعلام

منذ نهاية الحرب الاهلية اللبنانية، والاعلام اللبناني مرتبط بتنوّع طائفي، فالأحزاب السياسية والميليشيات حرصت أن تسيطر على المحطات الاعلامية لخدمة مصالحها. فهذا الاعلام يعتمد على التمويل السياسي من القادة المحليين والجهات الراعية الإقليمية. وقد نسي البعض أو تناسى معنى الاستقلالية التحررية للصحافة كما الالتزام بالمعايير الأخلاقية والمصداقية. وقد  كشفت منظمة مراسلون بلا حدود أنّ الأحزاب السياسية والعائلات الثرية حاضرة في المشهد الإعلامي، لا بل مهيمنة عليه. فتمّ اثبات أنّ الوسائل الإعلامية اللبنانية تسجل أعلى معدّل من حيث التبعية السياسية %78.4. هذه المنابر الإعلامية تنتمي امّا مباشرة الى حزب أو شخصية سياسية أو الدولة.

أمّا البعض الآخر فقرّر مواجهة هذه الجهات والالتزام برسالة الصحافة. ولا بدّ من الذكر هنا جبران تويني، الصحافي الحرّ ومؤسس جريدة النهار، فقد التزم جبران في مهنته حتى اغتياله. لا بل حتّى بعد اغتياله، فقد ورّث ابنته نايلة تويني هذه المهمّة. وقد تم اختيار هذه الأخيرة كشخصية العام الإعلامية خلال الدورة الـ 19 لمنتدى الإعلام العربي. وهي رئيسة مجلس إدارة مجموعة “النهار” ونائبة سابقة. نايلة تويني رمز للمناضلة، فقد أبت المرة الأولى أن تنهزم أمام قاتلي أبيها، كما رفضت مرة ثانية الهزيمة بعد انفجار آب. وها هو نجمها يلمع اليوم في ظلّ التحديات والأزمات التي يعيشها لبنان لإكمال رسالة الصحافة ورسالة النهار صوت الشعب.

“إذا كنت تخاف على حياتك ولا تجرؤ على قول الحقيقة كما هي فلا انصحك بأن تكمل في طريق الصحافة. اختر مهنة اخرى، فإما ان تكون حرًا حتى آخر رمق من حياتك، او ان تكون متلوّناً وفق مصلحتك، عندها لن تكون صحافيا حقيقياً”، جبران تويني.

 

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 4.4 / 5. Vote count: 78

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,376FollowersFollow

Latest articles

The Fourth Power | السلطة الرابعة

A Brief History The press was called the “Fourth Power” for the first time in the eighteenth and nineteenth centuries when democracies were beginning to...

2020: A Truly Exceptional Year | 2020 Recap : سنة الأحداث الإستثنائية

2020 was the year in which the world was declared "doomed". It was the year that ordained everyone around the world, reversed many norms,...

Cyberwar; An Interchangeable Battlefield | الحرب السيبرانية؛ ساحة معركة تبادلية

“War is a mere continuation of policy by other means” (Clausewitz 1873: 12).  The digital world generated and exposed a new type of vulnerability: cyberwar....