The Grim Reality of the Lebanese People: Are We Resilient or Helpless? | تعايش اللبنانيين مع واقِعهم الأليم : الشعب القوي أم الشعب العاجز ؟

Written by LES
Translated by MIZ
Copy Edited by YEH & SEK

4.5
(82)

Lebanese people are known for their ability to cope with every crisis that arises, no matter how brutal it might be. They are also known to find the silver lining in every negative situation and joke about the dire times they endure.

The Lebanese learned to adapt to their painful reality to a point they almost forgot about their tragic living conditions, which now forbids them from maintaining the lifestyle they have grown accustomed to. Rather than denying this bitter existence by ‘thinking positively’, the time has come to confront it. The disastrous events of August 4 made evident that the Lebanese way of  dealing with crises causes a double deficiency – in the state and in the people – thus, worsening their situation.

If the leader is responsible for the crisis, then so is the citizen!

Thirty years of endless political corruption in a democratic parliamentary republic inevitably proves that the people not only contributed to the crisis but were rather an essential component of it!

How could the citizens not consider themselves responsible for their current situation after having voted for corrupt politicians, renewed their loyalty to sect leaders and supported war leaders for thirty years?

After all, the law, the authorities, the government and the parliament are nothing but a mirror that reflects people’s decisions. Some might be offended by this statement, but that does not diminish its truth.

How could it not be true when Lebanon is a democratic parliamentary republic? How could it not be true when Lebanon was once called ‘Switzerland of the East’ and has now turned into ‘Venezuela of the East’?

That change did not happen overnight. It ensued after decades of sectarianism, confessionalism, regionalism and the looming threat of civil war. Today, these outdated scare tactics are constantly used by politicians whenever their sects’ and political parties’ support wavers.

Some might disagree with this accusation. They would claim that their responsibility has diminished over time, and they now truly desire change having learned from their past mistakes. Of course, it is better late than never to reach this realization. However, our best bet is on younger generations that grew tired of witnessing all this corruption. But who is ready to seriously put in the work in order to make a change? Actions speak much louder than words, and to some, that might be hard to hear.

The October 17 Revolution: The Faded Revolution.

Nobody can forget the first days of the revolution. Those days were full of momentum, anger, pain and various other feelings that the Lebanese had been bottling up for a while.

However, even if the revolution lasted for a fairly acceptable period and was successful in reuniting the long-divided Lebanese people, it eventually faded. It left behind memories, minor accomplishments, disappointment, surrender, and helplessness.

The revolution faded, allowing the return of the corrupt political parties, sectarianism and scare tactics. Thus, the last flame of hope for the Lebanese is extinguishing.

But if we look on the positive side, we can find this diminished hope still burning strong in Lebanon’s youth. They are deeply convinced by the revolution’s famous slogan “all of them means all of them”. However, this conviction is not shared by older generations that try to balance their support for the revolution and loyalty to their political parties.

The October 17 revolution was a true revolution. Yet, it faded after it failed to reignite when it was time to punish those responsible for the August 4 explosion. It did not hold these murderers and criminals accountable, nor did it punish them.

Many people criticized some aspects of the revolution while supporting others. However, I believe the time has come to collectively acknowledge two facts about the revolution. First, our demands should be unified. While I understand that politics, religion and different beliefs may divide us, should we not at least agree to unite over the revolution’s demands? Second, we should not be targeting the property and source of livelihood of ordinary citizens. Instead, we should be targeting the fancy palaces, private roads and luxurious cars of the thieves, looters and murderers we are revolting against. These are the places where angry riots should take place if it is absolutely necessary to riot. After all, the October 17 revolution is mainly a revolution of thoughts and then a revolution of actions.

The August 4 Explosion and the Dollar Crisis: when will we start holding the people in charge accountable?

Disasters kept striking the Lebanese people without rest. All the while, the authorities stalled at holding criminals accountable for the port explosion. Instead, they permitted the Central Bank’s governor to continue parading his famous phrase: “your deposits are safe”.

Lebanese state officials have never tired of their obvious shamelessness. Nobody in power has shame or conscience. However, the disrespect that the authorities recently displayed has never been witnessed before.

For the first time in history, the parties are covering up for each other, albeit covertly, to avoid taking the blame. Instead, they are accusing a single individual – who is rather new to the political scene – in order to completely relieve themselves of all responsibilities. Meanwhile, the tears of the victims’ families are still flowing and will not stop until justice is served.

As for the economic situation, Lebanese citizens are constantly threatened to fall below the poverty line. The dollar crisis created an unprecedented rupture in social classes as it led to the inevitable demise of the middle class, the preservation of an extremely wealthy upper class and the miserable reality of a lower class struggling to reach their basic human needs. When will we start holding the people in charge accountable?

Although Lebanese people are now living in extremely poor conditions, they still harbor great love for their country. The truth remains that pretending to be uniquely resilient, capable of dealing with every disaster that comes our way is nothing but a ruse created by weak citizens to feel better about their gloomy reality. In fact, it disregards the sacrifice of the martyrs, the struggles of everyone living in poverty, the dead hopes and dreams of the Lebanese youth and the pain of their mothers. 

That is not to say that we should be miserable and abandon all positivity. Rather, we need to reconcile with our tragic reality. We must not try to dilute our pain because we grew tired of carrying it for so long. At the very least, we must prove that we do acknowledge everyone’s corruption and insist on raising our voices at every political misconduct. Because unfortunately, today, we are not resilient people. We are simply helpless.

.

.

.

ذاع صيت اللبناني بأنَّه قادر على التعايش مع كل الأزمات مهما بلغت شدّتها، لا بل قادرٌ على إيجاد الإيجابي في السلبي، وتحويله من جَدِّي إلى ساخر… قدرات كثيرة يمتلكها اللبناني في تبسيط الأمور، لكنه كاد ينسى أنه بات يعيش في ظروف حياتية هي أقرب للمأساوية، لم تعد تسمح له بالمضي قدمًا في هذا الأسلوب، لأنه لا بد، أنه قد حان وقت مواجهة هذا الواقع المرير وليس محاولة تسخيفه تحت مبررات الإيجابية، لا سيَّما بعد إنفجار ٤ آب المأساوي، لأن الحقيقة أن هذا التعاطي مع الأزمات ليس إلا عجزًا مزدوجًا – للدولة، والشعب – ولن يزيد إلا الطين بلَّة.

إذا كان الزعيم سبب الأزمة، فالمواطن أيضًا جزء منها !

٣٠ عامًا من توريث الفساد السياسي في جمهورية ديمقراطية برلمانية يحسم حتمًا جدلية أن الشعب شريك في الأزمة اللبنانية، لا بل مكون أساسي فيها! ٣٠ عامًا من تناوب الفاسدين على المناصب بتأييد الناخبين اللبنانيين، ٣٠ عامًا من تجديد الولاء لزعيم الطائفة والمذهب والنَسب، ٣٠ عامًا من رعاية حيتان المال وزعماء الحرب، فكيف لا يكون المواطن اللبناني مسؤول فيها ؟

إن القانون، السلطة، الحكومة، ومجلس النواب ليسوا إلا مرآة تعكس قرار الشعب، حتى وإن لم يَرق هذا الكلام للبعض، لكنها الحقيقة والحقيقة فقط. كيف لَا، ولبنان جمهورية ديمقراطية برلمانية، كيف لَا ولبنان كان يومًا ما سويسرا الشرق وأصبح اليوم فنزويلا الشرق، كيف لَا والعالم يمضي قُدُمًا ولبنان إلى الوراء سِر، كيف لا وَمجرمو ٤ آب ما زالوا يَسرحون من دون حَسيبٍ أو رقيب…

ليس الأمر بِسحر ساحِر، إنما بفِعل فَاعل، وبقرار واضح مزدوج تحكمه الطائفية والمذهبية والمناطقية والتخويف من الحرب الأهلية والعديد من المعايير التي عَفى عليها الزَّمن، ولم تعد سوى شمَّاعة تستخدم كلَّما إنخفضت عزيمة مناصري الأحزاب والطوائف.

سيَنفُر البعض مبررين أن مسؤوليتهم تقلصَّت مع إنقضاء الزمن الماضي، وأنهم أبناء اليوم الذين يرغبون بالتغيير حقًا، وأنهم تعلموا من أخطاء الماضي الفادحة، فمَا لنا في هذا الصدد سوى القول أن تأتي متأخرًا خير من أن لا تأتي أبدًا، وأن الرهان الحقيقي ليس على الأجيال التي مضت إنما أجيال اليوم التي سئِمَت من تراكم الفساد، لكن من منا مُستعد للعمل جديًا من أجل التغيير، لا سيما أنه ليس فقط كلمة تُقال، إنما فِعل يُفعَل، وهذا ما قد لا يَروق للأغلبية.

ثورة ١٧ تشرين : الثورة الباهتة

لا يمكن لأحدنا أن ينسى أيام الثورة الأولى، تلك الأيام المليئة بالزَخم والغضب والألم والكثير من المشاعر التي لم يشهدها اللبنانيون منذ زمن. لكن، حتى وإن إستمرت لفترة مقبولة نوعًا ما وإستطاعت لمّ شمل اللبنانيين المُشتَّت منذ وقت طويل، غير أنَّها بَهِتَتْ في النهايَة، ولم تُخلِّف وراءها سوى بعض الذكريات وإنجازات بسيطَة والكثير من خيبة الأمل، الإستسلام والعجز. أيام عديدة على بدء الثَورة، وها هي تتجاوز مرحلة البهتان، لتعود الأحزاب والطائفية وسياسة التخويف لتَنخُر فيها مجددًا وتُشتت ما بقي منها، مُطفِئة مرَّة أخرى آخر شعلة أمل للبنانيين، على الأغلب. لكن إن نظرنا إلى الشق الإيجابي، سنجد أملًا في الشباب وفي إعتقادهم الشديد وإيمانهم العميق بمقولة “كلن يعني كلن”، ذلك الذي قد لا نجده لدى أجيال الماضي الذين سرعان ما يحاولون البحث عن حجة وسطية بين تأييدهم الثورة وجهتهم السياسية معًا. ثورَة ١٧ تشرين، هي ثَورة مُحقَّة دون نزعة شَك، لكنها باهتة لأنها لم تشتعل مجددًا لتحرق المذنبين في إنفجار ٤ آب، ولم تحاسب القتَلى والمجرمين، ولم تعاقب تُجار الدماء والإستهتار، هي باهتة لأنها إنطفأت عندما كان يجب أن تشتعل. كثيرة هي الآراء التي إنتقدت الثورة من جهة وأيّدتها من جهة، لكن هناك أمرين أعتقد أنه حان وقت الإقرار بأحقيتها، الأول هو أن مطالبنا جميعًا واحدة، فأنا أتفهم أن السياسية أو الدين أو المعتقد قد يفرقنا لكن أَلم يحن الوقت حتى نتوحد على مطالب الحد الأدنى؟ أما الثاني فهو أن مسَكن السارقين والناهبين والقاتلين ليست عند أرزاق الناس إنما في قصورهم و على طرقاتهم الخاصة وفي سياراتهم الفخمة، تلك التي تستحق شغبًا وَغضبًا، إن لزم الأمر، فالثورة بالدرجة الأولى هي ثورة فِكر ثُم فِعل.

إنفجار ٤ آب وتصاعد الدولار : ماذا بعد حتَّى نُحاسب ؟

وكأنها لعنة أصابت لبنان المُهترئ وزادت الطين بلَّة، فتوالت المصائب على الشعب دون أخذ قسطٍ من الراحة، في حين تماطل السلطة على المقلب الآخر في محاسبة المجرمين عن إنفجار ٤ آب، وتعطي الضوء الأخضر لحاكم مصرف لبنان بالإستمرار بجملته الشهيرة “الودائع موجودة”. مبدأ “على عينك يا تاجر” الذي لم تسأم الدولة اللبنانية من ممارسته في يوم، مستمر في ترسيخه، فلا حياء ولا ضمير لمحتكري الكراسي، لكن وقاحة ما آلت له تلك السلطة، صدقًا، لم تُشهَد من قبل. فلأول مرَّة تُطبطب الأحزاب على بعضها، وإن خفيَة، حتى تحمي بعضها البعض من المسؤولية، لا بل ترميها على فرد واحد يصنَّف بالجديد على الساحة السياسية لتحصن نفسها على أكمل وجه، في حين ما زالت دموع أهالي الضحايا المغدورين لم ولن تنشف قبل إحقاق العدالة، إن تحققت. أما عن الوضع الإقتصادي، فحدِّث ولا حَرج، نام اللبناني ليستيقظ ويجد نفسه خلال بضعة شهور مهددًا بأن يصبح تحت خط الفقر، فأزمة الدولار تهيئ لشَرخٍ طَبقيٍ إجتماعي لم يَسبق له مثيل، إذ حتمًا تهدد بزوال الطبقة الوسطة والإبقاء على طبقة فاحشة الثراء وطبقة تشتهي الحد الأدنى للحياة. ماذا بعد، حتى نُحاسب؟

في ختام الحديث وإِن طَال، وإن أصبحنا في وقت أصبحت فيه أوجاع اللبناني تُكتَب على مُعلقات لكثرتها، وإن كان العتب على قدر محبة هذا الوطن،  لكن التصرف على أننا شعب قوي يتعايش مع كل المصائب بإيجابية ليس إلا بِدعَة إختلقها الضعفاء في هذا الوطن، لا بل خيانة لدماء الشهداء، وإستخفاف بأوجاع الفقراء، وأحلام الشباب، وأوجاع الأمهات، كما أنه ليس المطلوب البكاء على الأطلال ودفن الإيجابية، إنما المطلوب هو التصالح مع هذا الواقع المأساوي، وهذه هي الحقيقة، وعدم تسخيف تلك الآلام التي ربما لأنه طال عليها الزمان لم نعد نشتشعرها، إنما أقله إظهار نية حقيقة في الإقرار بفساد “كلن يعني كلن”، والإصرار على تحقيق خرق عند كل إستحقاق سياسي. فللأسف، نحن اليوم لسنا الشعب القوي، إنما نحن الشعب العاجز في “العهد القوي”.

 

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 4.5 / 5. Vote count: 82

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

18,254FansLike
5,506FollowersFollow

Latest articles