The History of the Lebanese Sectarian Strife (1/4) تاريخ الصّراع الطّائفي اللّبناني

4.6
(129)

The story of Lebanese sectarianism.

45 years have passed since the 13th of April 1975, and the start of the Lebanese Civil War. The 15-year war dismantled the coexistent nature of the Lebanese Society and killed thousands of innocent people. The war ended in 1990 when the Taef Agreement, negotiated between the warring factions, was signed. Till today, Lebanese communities suffer from the religious divide that has long encompassed us. This article is the first in a series of 4, which aims to provide a historical understanding of the Lebanese Sectarian Strife, keeping in mind that the official Lebanese History textbooks abstain from teaching anything that happened after Lebanon’s independence, depriving future generations of a fundamental understanding of their common past and mistakes. After all, Ibn Khaldun is known to have said: “The past resembles the future more than one drop of water resembles another.”

Historical Lebanon      

Historically, the word “Lebanon” referred to a small mountain range off the eastern Mediterranean coast. It was inhabited mostly by people of the Druze and Maronite faiths. It became part of the Ottoman Empire in 1516, after the defeat of the Mamluks at the Battle of Marj Dabiq and the subsequent annexation of Syria by the Turks. The latter delegated tax-farming in Mount-Lebanon to local nobility, the emirs of the Maan, then of the Shihab dynasty. These families were at the top of a feudal system, there were from both Maronite and Druze background, and ruled over mostly (but not exclusively) Maronite peasants.

This situation quickly deteriorated, with a peasants’ revolution against the ruling authority in 1840 taking a sectarian aspect. Attempts to divide the administrative unit along sectarian lines failed to bring peace, and the unrest continued until 1860 when a surge in violence and the massacre of Christians in neighboring Damascus pushed the French to intervene militarily. In August of that year, six thousand French soldiers arrived in Beirut and camped in what later became “The Pine Residence” where the French ambassador currently lives. 

The Mutasarrifate:       

The French sponsored a political settlement that laid the foundations of modern Lebanon: The area between Tripoli, Saida, and Zahle (Excluding the two first cities and Beirut) became an autonomous region within the Ottoman Empire: The Mutasarrifate of Mount Lebanon, supervised by the 5 European Powers (Russia, Prussia, France, Britain, and Austria). By the Mutasarrifate’s constitution, known as the Règlement Organique, the Mutasarif had to be a Christian non-Lebanese Ottoman Citizen and the seats of the Representative Council (Parliament) should be distributed between sects (7 Christians and 5 Muslims). Feudalism was also abolished.

The Mutasarrifate brought a period of prosperity to Lebanon, but it also introduced to it the concept of political representation based on sectarian identities, as well as a tradition of foreign intervention in the country’s internal affairs. After the defeat of the Ottomans in World War I, France filled the power vacuum left by the Turks, and established Greater Lebanon in 1920, by expanding the territory in all four directions, incorporating the fertile Bekaa and the effervescent port of Beirut, as well as Saida and Tripoli.

Independent Lebanon:       

In 1943, with the end of the Second World War, Lebanon became an independent State. The first Lebanese president was Bechara Al Khoury, he was Britain’s local protégé, and won against Emile Éddé, the French-sponsored candidate. Bechara Al Khoury, a Maronite, and his Sunni Prime Minister Riad Al Solh negotiated an unwritten power-sharing agreement between the various Lebanese Sects, awarding the Presidency to the Maronites, the Premiership to the Sunnis, and later, the Speakership to the Shia. Parliament would also be divided between Christians and Muslims, on a 6-to-5 ratio.

Furthermore, the Maronites would abandon the idea of French Protection, acknowledge the “Arab Face” of Lebanon, and abstain from engaging it in a Western Alliance against its Arab Neighbors. In exchange, the Muslims would agree not to compromise the sovereignty and independence of Lebanon to any Arab State. The agreement known as The National Pact became the foundation of Independent Lebanon and remains until now an important pillar of sectarian politics in Lebanon. Unfortunately, the agreement provided the country with only a small period of cohesion and peace. However, by the second part of the 20th century, the cracks began to show in the unstable system. In fact, Lebanon was cemented as a consociational democracy, where political mobilization happens along vertical lines (Sectarian divisions) and not along horizontal lines (Class divisions), turning citizens into mere sectarian subjects, whose allegiance goes to their sect and not to their nation. 

قصّة الطّائفيّة اللّبنانيّة

45 عامًا مرّوا على “13 نيسان 1975” و “حادثة البوسطة” المشؤومة التي أشعلت نيران الحرب الأهلية اللبنانية. في ذلك اليوم، نصب مسلّحون تابعون لحزب الكتائب كميناً لحافلةٍ في ضاحية عين الرمانة في بيروت والّتي كانت تحمل ركّابًا فلسطينيين اتهمهم الحزب بمحاولة اغتيال قائد الكتائب بيار الجميل. تصاعد الهجوم إلى صراع دام 15 عامًا قُتل خلاله آلاف الأبرياء، وانتهى في العام 1990 عندما تمّ تطبيق اتّفاق الطّائف بين الفصائل المتحاربة. هذه المقالة هي الأولى في سلسلة من 4 مقالات تهدف إلى توفير شرحٍ تاريخي للنزاع الطائفي اللبناني.

هذه المقالة هي الأولى في سلسلة من 4 مقالات تهدف إلى توفير شرحٍ تاريخي للنزاع الطائفي اللبناني، وذلك مع الأخذ في الاعتبار أن كتب التاريخ اللبنانية الرسمية تمتنع عن تدريس أيّ حدث بعد استقلال لبنان، وتحرم الأجيال القادمة من الفهم الأساسي لماضيهم المشترك ولأخطائهم. فمن مقولات إبن خلدون: “الماضي أشبه بالآتي من الماء بالماء”.

:تاريخ لبنان

من الناحية التاريخية، تشير كلمة “لبنان” إلى سلسلة جبال صغيرة قبالة ساحل شرق البحر الأبيض المتوسط. كان يسكنها في الغالب أتباع الديانة الدرزية والمارونية، وأصبحت جزءًا من الإمبراطورية العثمانية في العام 1516، وذلك بعد هزيمة المماليك في معركة مرج دابق. كما ضمّ الأتراك سوريا للإمبراطوريّة في وقتٍ لاحقٍ. وقد فوض الأتراك الزراعة الضريبية في جبل لبنان للنّبلاء المحليين، وللأمراء المعنيّين، ثمّ لسلالة آل شهاب. كانت هذه العائلات على رأس نظامٍ إقطاعيّ وأمراء إقطاعيين من الخلفية المارونية والدرزية، وكانوا يحكمون الفلاحين الموارنة وغيرهم.

سرعان ما تدهور هذا الوضع مع نهوض ثورة الفلاحين ضد أباطرة الإقطاع في العام 1840 واتّخذت هذه الثورة جانبًا طائفيًّا. فشلت محاولات تقسيم الوحدة الإدارية على أسس طائفية في إحلال السلام، واستمرت الاضطرابات حتى العام 1860 عندما دفع تصاعد العنف ومذبحة المسيحيين في دمشق الفرنسيين إلى التدخل عسكريًّا. وفي شهر آب من ذلك العام، وصل ستة آلاف جندي فرنسي إلى بيروت وأقاموا فيما أصبح فيما بعد “قصر الصنوبر”، والّذي يقيم به السفير الفرنسي حاليًا.

:المتصرّفيّة

قام الفرنسيون برعاية تسوية سياسية أرست أسس لبنان الحديث: أصبحت المنطقة الواقعة بين طرابلس وصيدا وزحلة (باستثناء حدود مدينتي طرابلس وصيدا ومدينة بيروت) منطقة حكم ذاتي داخل الإمبراطورية العثمانية: متصرفيّة جبل لبنان، تحت إشراف القوى الأوروبية الخمس (روسيا، بروسيا، فرنسا، بريطانيا، والنمسا). بموجب دستور المتصرفيّة، والمعروف باسم “Règlement Organique” أو النّظام الأساسي، يجب أن يكون المتصرف مسيحياً عثمانياً غير لبنانيًّا ويجب توزيع مقاعد مجلس النواب (البرلمان) بين الطوائف (7 مسيحيين و 5 مسلمين)، كما وأُلغيَ الإقطاع.

قدّمت المتصرفية فترة رخاء للبنان، لكنّها قدمت أيضاً مفهوم التمثيل السياسي القائم على الهويات الطائفية وتقليد التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للبلاد. بعد هزيمة العثمانيين في الحرب العالمية الأولى، ملأت فرنسا فراغ السلطة الذي تركه الأتراك وأنشأت لبنان الكبير في العام 1920. وحدث ذلك من خلال توسيع الأراضي في جميع الاتجاهات الأربعة ودمج البقاع الخصب ومرفأ بيروت المزدهر وصيدا وطرابلس.

:لبنان المستقلّ

في العام 1943 ومع نهاية الحرب العالمية الثانية، أصبح لبنان دولة مستقلة. عُيّن بشارة الخوري كأول رئيس للبنان المستقلّ، المدعوم محلّيًّا من قبل بريطانيا والّذي فاز على المرشح الذي تدعمه فرنسا، إميل إدّه. تفاوض الخوري الماروني ورئيس وزرائه المسلم السّنّي رياض الصلح على اتفاق غير مكتوب لتقاسم السلطة بين مختلف الطوائف اللبنانية، ومنحا فيه رئاسة الجّمهوريّة إلى الموارنة ورئاسة الوزراء للسنة ورئاسة مجلس النّوّاب إلى الشيعة. كما تم تقسيم البرلمان بين المسيحيين والمسلمين بنسبة 6 إلى 5.

علاوةً على ذلك، يتخلّى الموارنة عن فكرة الحماية الفرنسية ويعترفون بـ “الوجه العربي” للبنان ويمتنعون عن إخراطه في تحالف غربي ضد جيرانه العرب. في المقابل، يوافق المسلمون على عدم التنازل عن سيادة لبنان واستقلاله لأي دولةٍ عربيةٍ كان. أصبحت الاتفاقية المعروفة باسم الميثاق الوطني أساس لبنان المستقل ولا تزال حتى الآن ركيزة مهمة للسياسة الطائفية في لبنان.

ومع ذلك، فشل الاتفاق في ضمانة أنّ الدولة الفتية ستشهد فترة طويلة من التماسك والسلام. بدلاً عن ذلك، كان الجزء الثاني من القرن العشرين مضطربًا للغاية. ففي الواقع، تمّ ترسيخ لبنان كديمقراطية توافقية حيث تتمّ التّعبئة السياسية على خطوط عاموديّة (انقسامات طائفية) وليس على خطوط أفقية (انقسامات طبقية)، وبالتّالي تحويل المواطنين إلى مجرد مواضيع طائفية يذهب ولاؤهم إلى طائفتهم وليس إلى أمّتهم .

     

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 4.6 / 5. Vote count: 129

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,128FollowersFollow

Latest articles

The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s...

The Aftermath of Ain El-Rammaneh: Solh, Gemayel and Hawi Clash |تداعيات عين الرمانة: مشادة الثلاثي الصلح-الجميل-حاوي

The Ain El Remeneh incident was followed by street battles and political deadlock. After a failed attempt by the Arab League Secretary-General...

Lebanese Banks: Mission Restructuring | البنوك اللّبنانية : إعادة الهيكلة

Lebanon's public debt is about $80 billion, and the country is on the verge of collapse. The way Lebanon runs its economy...