The Land of the Free on Fire | أرض الحرّيات تحترق

Written by HLA
Translated by CSF

4.6
(15)

On May 25, 2020, George Floyd, an unarmed African-American man, was killed by Derek Chauvin, a white American police officer in Minneapolis, Minnesota. For 8 minutes and 46 seconds, Chauvin kept his knee on Floyd’s neck as he was lying handcuffed, face down on the asphalt. According to the criminal complaint against Chauvin, Floyd was unresponsive for 2 minutes and 53 seconds. Two autopsies were conducted, confirming that Floyd’s death was a homicide. The arrest was initially due to an accusation that Floyd used a counterfeit 20$ bill at a local market.

Floyd’s murder has quickly gained the public’s attention as a video of him begging for air filmed by a bystander has gone viral. As a result, protests erupted across the United States, and the phrase “I can’t breathe” resonated among the crowd, a sentence that Floyd can be heard saying in the video before becoming motionless. All four police officers involved in the arrest were fired on May 26, and the Federal Bureau of Investigation launched an official investigation. On May 29, Derek Chauvin was charged with third-degree murder and second-degree manslaughter. The three other officers remain free of an indictment as of June 2. 

For the past week, protests raged in over 200 cities throughout the 50 states in the United States. Some protests turned into riots with several reports of vandalism, shooting, and looting. Violence escalated as the protesters clashed with the police who were firing rubber bullets and using teargas. Several private businesses were set on fire, as well as the Minneapolis police precinct. As of early Sunday morning, over 345 people have been arrested, and 33 police officers have been injured. The vicinity of the White House has also seen violent protests, with President Trump taken to the underground bunker and all lights in and around the building, turned off. Protesters set fires around the capitol and some looted nearby shops. The President threatened to use force to return the order to the streets, stating that “when looting starts, shooting starts.” The strictest curfews in decades have been instated in 40 cities around the country.

For the most part, however, the protests have also been widely peaceful. Videos show protesters marching peacefully, chanting, and occasionally kneeling or lying on the streets in honor of Geroge Floyd. Some police officers can also be seen kneeling with demonstrators and even embracing them. Federal law enforcement officials stated that they were aware of the presence of ‘outside groups’ who were using the protests to cause chaos. According to these officials, these groups include anarchists, far-left extremists, and white supremacists. Minneapolis has become a site of emotional tributes as hundreds of messages of condolences and flowers were left by mourners. On-site, Terrence Floyd, George’s brother, urged protesters to be peaceful and condemned “blowing up stuff” and messing the community. “That is not going to bring my brother back at all,” he said.

The U.S. protests rang worldwide as demonstrators went to the streets in many countries, including Australia, the United Kingdom, New Zealand, and Brazil. Russian President Vladimir Putin’s spokesperson stated that the Kremlin is closely following the situation, but it considers it to be an internal matter. In contrast, the Chinese and Iranian state media used the protests as an opportunity to bait the United Stated and compare the uprising to the anti-government demonstrations in Hong-Kong and Tehran, which the U.S., among other states, has mostly been accused of instigating.

Social media is flooding with content related to the U.S. protests, with the Black Lives Matter hashtag trending on all platforms. People all around the globe have shown their support, with many pointing out the racial injustice which occurs in their homeland. In Lebanon, a close similarity to what has been witnessed in the States lies within the Kafala System (sponsorship), which promotes unbearable living conditions for migrant workers and is a direct breach of human rights, among other systemic racist practices. Will the Lebanese people supporting the Black, Lives Matter movement apply its principles in their households and communities?


في 25 أيّار/مايو 2020 وتحديدًا في مينيابوليس بولاية مينيسوتا، قَتل الشرطي الأميركي ديريك شوفين، ذو البشرة البيضاء، جورج فلويد الأعزل وهورجل إفريقي أميركي، وذلك بعدما ركع الشرطي واضعًا ركبته على عنق فلويد المكبّل اليدين لمدّة 8 دقائق و46 ثانية من الوقت. وبحسب الشكوى الجنائية المقدّمة ضدّ شوفين، كان جورج فلويد غير متجاوب لمدّة دقيقتين و53 ثانية. وتبعًا لهذه الحادثة، أكّدت عمليّتي التشريح التي أجريت على جثة فلويد أنه توفّي بجريمة قتل. وتجدر الإشارة إلى أن ثلاثة شرطيين كانوا موجودين في موقع الحادث وشاركوا في عملية توقيف جورج فلويد وهم “تو ثاو” و “ج. ألكسندر كوينغ” و”توماس ك. لاين”، وذلك بعد اتّهام فلويد باستخدامه ورقة نقدية مزوّرة من فئة الـ20$ في محلّ تجاري في المنطقة.


وسرعان ما أثارت عملية قتل فلويد اهتمام الرأي العام بعدما انتشر فيديو على وسائل التواصل الإجتماعي كان قد صوّره أحد المارّة يُظهر فلويد متوسّلًا الشرطي ليتنفّس، وبالتالي اندلعت الإحتجاجات في الولايات المتحدة اعتراضًا على ما حصل وتردد صدى جملة فلويد الشهيرة “لا أستطيع التنفّس” بعد أن قالها مرارًا وتكرارًا قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة. وبتاريخ 26 أيّار، تمّ فصل الشرطيين الأربع من عملهم وفتح مكتب التحقيقات الفيدرالي تحقيقًا رسميًا بالحادثة. كما أنّ بتاريخ 29 أيّار، اتُّهم ديريك شوفين بجريمة قتل عن عمد من الدرجة الثالثة وبجريمة قتل دون سابق إصرار من الدرجة الثانية. وقد سقطت الاتهامات عن الشرطيين الثلاث الآخرين بدءًا من 2 حزيران.  


وقد اندلعت الاحتجاجات في أكثر من 200 مدينة في الولايات المتحدة طيلة الأسبوع الماضي حيث تحوّل بعضها إلى أعمال شغب مع وقوع عمليات تخريب للممتلكات الخاصة والعامة كإحراق العديد من المحلات التجارية الخاصة وإضرام النيران بمركز شرطة مينيابوليس، إضافة إلى إطلاق النار والسرقة. وتصاعدت أعمال العنف بعد أن وقعت اشتباكات بين المحتجّين ورجال الشرطة الذين أطلقوا عليهم الرصاص المطاطي والقنابل المسيّلة للدموع، ما أسفر عن توقيف أكثر من 345 شخصًا وإصابة 33 شرطي. كما شهدت ضواحي البيت الأبيض احتجاجات عنيفة، الامر الذي أجبر الرئيس ترامب على الاختباء تحت الأرض وإطفاء جميع الأضواء داخل البيت الأبيض وخارجه. وأضرم بعض المحتجّون النيران أيضًا في محيط مبنى الكبيتول بينما قام البعض الآخر بنهب المحلّات المجاورة. تبعًا لذلك، هدد الرئيس الأميركي باستخدام القوّة لإعادة الإستقرار إلى الشوارع قائلًا “عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار”. وتمّ فرض حظر تجوّل مشدّد في 40 مدينة في الولايات المتحدّة.


والجدير بالذكر أن الجزء الأكبر من المحتجّين كان سلميّ، حيث أظهرت الفيديوهات المنتشرة المحتجّين يسيرون بسلام ويغنّون ويركعون أو يسلتقون على الأرض من وقت لآخر تكريمًا لجورج فلويد، كما أظهرت بعض رجال الشرطة راكعين أيضًا مع المحتجين وحتّى محتضنين لهم. وقد أعلن الموظفون المكلفون بإنفاذ القانون الفيدرالي عن علمهم بوجود مجموعات “مندسّة” تستخدم هذه الاحتجاجات لإثارة الشغب، وتضمّ بعض اللاسلطويين والمتطرّفين اليساريين والبيض شديدي التعصّب العرقي. أصبحت مينيابوليس موقعًا مؤثرًا حيث تُركت فيها المئات من الرسائل المُعزّية والورود. ومن هذا الموقع بالذات، دعى تيرينس فلويد، شقيق جورج فلويد، المحتجّين إلى أن يكونوا سلميّين وأدان عمليات الشغب وتخريب المجتمع. وأضاف “هذا كلّه لن يعيد لنا أخي”.  


 كما انتشرت هذه الاحتجاجات في جميع أنحاء العالم حيث خرج المحتجّون إلى الشوارع في كلّ من أستراليا والمملكة المتحدة ونيوزيلندا والبرازيل. وقال المتحدّث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الكرملين يراقب الوضع عن كثب، إلّا أنه يعتبره مسألة داخلية. وعلى نقيض ذلك، اغتنمت وسائل الإعلام الحكومية الصينية والإيرانية الاحتجاجات لإدانة الولايات المتحدة وقارنت التظاهرات المناهضة للحكومة بتلك القائمة في هونج كونج وطهران والتي اتّهمت الولايات المتحدة وغيرها من الدول بالتحريض عليها.  


الى ذلك، اجتاحت المنشورات المتعلّقة بالاحتجاجات الأميركية وسائل التواصل الإجتماعي وتصدّرها هاشتاغ (Black Lives Matter) أي “حياة الأشخاص ذوي البشرة السوداء مهمّة”. وقد أظهر الناس من حول العالم دعمهم لهذه القضية مشيرين إلى الظلم العرقي والعنصري في بلادهم. أمّا في لبنان، فيمكن تشبيه نظام “الكفالة” القائم بما تشهده الولايات المتحدة اليوم، وهو نظام يعزّز الظروف المعيشية التي لا تُحتمل المفروضة على العمّال الأجانب في البلاد، إضافة إلى ممارسات عنصرية أخرى، وهو انتهاك مباشر وواضح لحقوق الإنسان. هل سيطبّق اللبنانيون الداعمون لحركة “Black Lives Matter” مبادئها في منازلهم ومجتمعاتهم؟

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 4.6 / 5. Vote count: 15

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,128FollowersFollow

Latest articles

The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s...

The Aftermath of Ain El-Rammaneh: Solh, Gemayel and Hawi Clash |تداعيات عين الرمانة: مشادة الثلاثي الصلح-الجميل-حاوي

The Ain El Remeneh incident was followed by street battles and political deadlock. After a failed attempt by the Arab League Secretary-General...

Lebanese Banks: Mission Restructuring | البنوك اللّبنانية : إعادة الهيكلة

Lebanon's public debt is about $80 billion, and the country is on the verge of collapse. The way Lebanon runs its economy...