The Lebanese University: a failing system | الجامعة اللبنانية: نظام فاشل

Written by MGK
Translated by MIZ

4.6
(23)

Lebanese University (LU) students resumed classes this June following a decision from the Minister of Education, Tarek Majzoub, despite objection from students and teachers alike. The University’s coronavirus prevention measures have been heavily criticized.

While Lebanon was trying to contain COVID-19, private universities kept their students caught up in their classes through online virtual teaching. Lebanese University students, however, were not awarded the same luxury. They have spent the better part of the last few months receiving no education.

This is not the first time that LU students have been left to fend for themselves. On May 6th, 2019, LU professors went on strike against the government’s budgeting strategy to cut funds allocated to the University. The budget effectively cut the retirement salaries of the professors and prolonged the required period of work. This policy attempted to prolong the retirement period from 20 years to 25 years and decrease the amount that the State contributes to the Mutual Fund of the professors.

The new budgeting suggested decreasing Lebanese University’s allocated budget from 418 billion Lebanese pounds in 2018, which professors already deemed insufficient, to 381 billion Lebanese pounds in 2019. Although students and professors were not shocked by the decisions, they were outraged.

There is a long history of strikes and neglect associated with the Lebanese University, which has never been adequately supported by the Lebanese government. Established in 1951, after a group of students protested against the high cost of higher education in Lebanon, Lebanese University promised to fill the gap. It allowed Lebanese students to pursue higher education but could not afford to pay the exorbitant prices of private universities.

While more than 60% of students pursuing higher education in Lebanon attend private universities, Lebanese University (LU) is the only option for free or almost free education for around 85,000 students. The Lebanese Constitution states that “education shall be free,” but the government has always marginalized the Lebanese University.

Since the 90s, private universities have been multiplying in Lebanon. Today, they are 35 private universities and 11 private university colleges. Sectarianism influenced the underlying logic of every domain in Lebanon, and higher education is no different. Lebanese University, in turn with branches and different faculties, is a victim of this sectarian distribution.

Politicians can manipulate the fate of students who seek higher education, by underfunding and marginalizing the Lebanese University while offering their supporters positions within the University as teachers or as students within some highly competitive majors.

Moreover, the Deans of faculties are appointed by the Cabinet, where the political elite is again able to favor their supporters who, in turn, will not question or disagree with the decisions they make regarding the university.

As the Lebanese University is notoriously outdated and the existing dynamics ensure it remains so. Many students feel pressure to turn to private universities for an adequate education. While some are not very expensive, the universities with the highest rankings both locally and internationally, have tuition fees that largely exceed the income of most Lebanese households. This results in students having to take vast amounts of student debt to pursue their studies.

In an economy that was already struggling before the recent economic collapse, the investment of these private institutions has been called into question. It is worth noting that private universities have raised their tuition fees progressively in the last years. Despite substantial increases, the Ministry of Education and Higher Education has never monitored or held these institutions accountable.

The current economic crisis further accentuates the need for a well-structured, well-funded, and organized public University in Lebanon, as many students will no longer be able to afford private education. The dominance of private universities during this crisis threatens to end many Lebanese student’s higher education. Higher education in Lebanon remains another sector where sectarianism divisions and gains have overruled Lebanese citizens’ needs.

.

.

.

عاد طلاب الجامعة اللبنانية (LU) إلى صفوف الدراسة في شهر حزيران وفقاً لقرار وزير التربية والتعليم العالي طارق المجذوب، رغم اعتراضات التلاميذ والمعلمين. كذلك، إن التدابير التي كانت تتخذ في الجامعة للوقاية من فيروس كورونا كانت موضع انتقادات شديدة.

في حين كان لبنان في وسط محاربة وباء كورونا، كان طلّاب الجامعات الخاصة يتابعون الدراسة عبر التعليم عن بُعد، بينما لم يحضر طلاب الجامعة اللبنانية أية صفوف خلال الأشهر الماضية. 

وهذه ليست المرة الأولى التي يُترك فيها تلامذة الجامعة اللبنانية ليدافعوا عن أنفسهم. في ٦ مايو ٢٠١٨ احتج الأساتذة ضد الموازنة التي طرحتها الحكومة القائمة على تخفيض موازنة الجامعة من الموازنة العامة للحكومة. كما نصت على خفض رواتب تقاعد الأساتذة بالإضافة إلى تمديد فترة العمل المطلوبة منهم، وذلك في محاولة لإطالة فترة التقاعد من 20 سنة إلى 25 سنة وتخفيض المبلغ الذي تقدّمه الدولة لصندوق تعاضد الأساتذة.

فقد ورد في الموازنة الجديدة خفض التمويل المخصّص للجامعة اللبنانية من 418 مليار ليرة لبنانية في عام 2018، وهو مبلغ لطالما اعتبره الأساتذة غير كافي أساساً، إلى 381 مليار ليرة لبنانية في عام 2019.

لم يصدم هذا القرار الطلاب والأساتذة، بل أغضبهم. فلطالما عانت الجامعة اللبنانية من الإهمال والتقصير بالدّعم والتمويل من قبل الحكومة اللبنانية.

وبعد احتجاج مجموعة من الطلاب ضد ارتفاع تكلفة التّعليم العالي في لبنان، تم تأسيس الجامعة اللبنانية عام 1951 لتلبية طلباتهم، حيث سمحت الجامعة للطلاب اللبنانيين بمتابعة دراستهم حتى ولو ليس بإمكانهم تحمّل أقساط الجامعات الخاصة الباهظة.

وفي حين أن أكثر من 60% من الطلاب الملتحقين بالتعليم العالي في لبنان مسجّلين في جامعات خاصة، فإن الجامعة اللبنانية هي الجامعة الوحيدة التي تقدّم تعليم مجّاني أو شبه مجاني لحوالى 85000 طالب.

كما ينص الدستور اللبناني أنّ التعليم يجب أن يكون مجاني ولكن لطالما همّشت الدولة الجامعة اللبنانية.

فمنذ التسعينات، بدأت الجامعات الخاصة بالتزايد في لبنان حتى وصل عددها اليوم إلى 35 جامعة خاصة و 11 كلية جامعية خاصة. فقد تم غرز الطائفية في جميع المجالات في لبنان ومن ضمنها مجال التعليم العالي. وبالتالي، تخضع الجامعة اللبنانية بدورها للتوزيع الطائفي.

كما أنه بوسع أصحاب النفوذ التلاعب بمصير الطلاب، من حيث التخفيض من تمويل الجامعة اللبنانية وتهميشها وتوظيف أتباعهم فيها والعمل على قبول الطلاب الموالين لهم في بعض الإختصاصات ذات المنافسة الحادّة.

علاوة على ذلك، يتم تعيين عمداء كليات الجامعة اللبنانية من قبل مجلس الوزراء. وذلك يمكّن النّخبة السياسية من توظيف مؤيديهم الذين بدورهم لن يعترضوا أو يشكّكوا بالقرارات التي تتخذها السلطة بشأن الجامعة.

وبما أن الجامعة اللبنانية تفتقر إلى المعدات المتطورة والحداثة، فإن السلطة مصرّة على إبقائها هكذا، حيث أن السياسيين ورجال الدين هم المستفيدين من عدد الطلاب المُجبرين على الالتحاق بالجامعات الخاصة.  

أما أقساط الجامعات الخاصة في لبنان، فهي عالية جداً. وفي حين أن بعضها ليس مكلفاً للغاية، فإن أقساط الجامعات الحاصلة على أهمّ التصنيفات محلياً ودولياً تتجاوز قدرة معظم الأسر اللبنانية. وبالنّتيجة، يضطر الطلاب إلى تحمّل قروض دراسية ضخمة لإكمال دراستهم..

في لبنان، لطالما كان يعاني الإقتصاد، حتى قبل الإنهيار الحالي، حيث أصبح عائد الاستثمار المتوقّع من الجامعات الخاصّة موضع تساؤل. وتجدر الإشارة إلى أن الجامعات الخاصّة قامت برفع أقساطها تدريجياً في السنوات الأخيرة. على الرغم من هذه الزيادات الكبيرة في الأقساط، إن وزارة التربية والتعليم العالي لم تراقب أو تحاسب هذه الجامعات على الإطلاق.

تبرز الأزمة الاقتصادية الحالية، الحاجة الماسّة إلى جامعة لبنانيّة رسميّة ذات تنظيم وتمويل جيد، خاصّةً وأن العديد من الطلاب لم يعودوا قادرين على تحمّل أقساط الجامعات الخاصّة بسبب الأوضاع الرّاهنة. فهيمنة الجامعات الخاصة خلال هذه الأزمة الإقتصاديّة التي تمر فيها البلاد تهدّد إكمال دراسة العديد من الطلاب اللبنانيين. وبذلك، يكون قطاع التعليم العالي في لبنان قطاعاً آخر تغلّبت فيه التقسيمات والمرابح الطائفية على حاجة المواطن اللبناني..

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 4.6 / 5. Vote count: 23

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,128FollowersFollow

Latest articles

The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s...

The Aftermath of Ain El-Rammaneh: Solh, Gemayel and Hawi Clash |تداعيات عين الرمانة: مشادة الثلاثي الصلح-الجميل-حاوي

The Ain El Remeneh incident was followed by street battles and political deadlock. After a failed attempt by the Arab League Secretary-General...

Lebanese Banks: Mission Restructuring | البنوك اللّبنانية : إعادة الهيكلة

Lebanon's public debt is about $80 billion, and the country is on the verge of collapse. The way Lebanon runs its economy...