The Unsung Heroes of the Covid-19 Pandemic الأبطال المجهولون في التصدّي لجائحة كورونا

5
(5)

Throughout this pandemic, recognition has largely, and rightfully, gone to the health-care workers and hospital staff who are exposed to the virus daily and risk infecting themselves, and their loved ones in the process.

However, many other unsung heroes have emerged through this crisis.

Delivery and Supermarket staff

It be cashiers, stock clerks, baggers, or meat cutters, all supermarket staff are ensuring that food, beverages, and all necessities needed to survive this pandemic are available. As many have resorted to online food shopping, supermarket staff have had to work overtime gathering the products per request and delivering them on time.

Restaurant cooks have also stayed behind as many restaurants have closed their doors but continued their delivery services.

Professors

The academic year 2019-2020 has been one of the most challenging for Lebanese schools and universities in recent years. During the October 17th revolution many institutions had to cancel classes leaving students and teachers to play catch up for the rest of the year. The lockdown due to the virus has placed a further burden on professors who have been forced to keep a class together through a webcam.  

University and school professors continue to give classes, correct exams, and attempt to salvage what is left of the academic year with extremely limited resources.

Pharmacists

While coronavirus ravages through the world, other common illnesses have not disappeared. Whether it be a cold, the flu, allergies, headaches, or stomach aches, patients would not get the treatment they needed hadn’t it been for pharmacists. Pharmacists, like hospital staff, risk their lives by assisting the people.

It should be noted that not only is this sector suffering from the coronavirus pandemic, but also the dollar crisis, as the big chunk of medication is imported.

Police and government staff

The government has enlisted the help of municipality police and internal security forces to monitor circulation, to fine violators, and ensure everyone’s safety by applying governmental decisions.

Government employees that are rated as essential staff have continued to work from their offices and are exposed to several individuals throughout the day. Employees at the Ministry of Health have come in direct contact with coronavirus patients or suspected cases when scouting their isolation residencies and verifying their information. 

Sanitation workers

While many worry about making mere contact with another person during the pandemic, sanitation workers are exposed to the most polluted and unhygienic of environments.

There are many more notable mentions; journalists, news reporters, taxi and bus drivers, and many others that are all part of the cog that has allowed the country to keep moving in these unprecedented times.

حصل عمّال قطاع الرعاية الصحية والمستشفيات في لبنان منذ انتشار فيروس كورونا على كامل الاحترام والتقدير الذين يستحقّونه بالطبع، نظرًا لأنّهم يواجهون الفيروس يوميًا، ممّا يعرّضهم، وعائلاتهم، للإصابة به.

إلّا أن العديد من الأبطال المجهولين قد برزوا خلال هذه الأزمة وأبرزهم:

عمّال خدمة التوصيل والمتاجر

يقوم جميع عمّال المتاجر سواء كانوا محاسبين، أم عمّال تخزين، أم عمّال تعبئة الأكياس، أم لحّامين، بضمان تأمين الطعام والشراب وكامل المستلزمات للصمود خلال هذه الجائحة. وفي حين لجأ العديد من الأشخاص إلى تسوّق الطعام إلكترونيًا، اضطر عمّال المتاجر إلى العمل لأوقات إضافية بهدف تجميع المنتجات المطلوبة وتوصيلها في الوقت المناسب.
كما أنّ الطباخين قد التزموا أعمالهم بعد أن أغلقت المطاعم أبوابها أمام الزبائن لكنّها لا تزال تقدّم خدمات التوصيل إلى المنازل.

الأساتذة

كانت السنة الدراسية 2019-2020 أكثرها تحديًا أمام المدارس والجامعات اللبنانية في السنوات الأخيرة، لاسيّما ومع اندلاع ثورة 17 تشرين الأول/أكتوبر اضطرت العديد من المؤسسات الدراسية إلى إلغاء صفوفها ممّا حتّم على المدرّسين والطلاب تعويض ذلك فيما تبقّى من السنة، وقد أتى الإغلاق التام نتيجة لفيروس كورونا المستجد لإضافة العبء على الأساتذة الذين لمّ يتبقّى لديهم سوى خيار إعطاء صفوفهم من خلال الكاميرا.
لا يزال أساتذة الجامعات والمدارس يعطون صفوفهم ويصحّحون الإمتحانات في محاولة لإنقاذ ما تبقّى من العام الدراسي في ظلّ موارد محدودة جدًا.

الصيادلة

وعلى الرغم من أن فيروس كورونا يجتاح العالم ويدمّره، إلّا أن الأمراض الأمراض الشائعة كالزكام والإنفلونزا والحساسيات والصداع آلام المعدة لم تزول، وبالتالي لم يكن المرضى ليتمكّنوا من الحصول على العلاج الذي يحتاجونه لولا الصيادلة. وتمامًا كما عمّال المستشفيات، يخاطر الصيادلة بحياتهم لتوفير المساعدة لمن يحتاجها من الناس.
وتجدر الإشارة إلى أن هذا القطاع لا يعاني فقط جائحة كورونا، بل يعاني أيضًا أزمة الدولار نظرًا لأن عددًا كبيرًا من الأدوية يتمّ استيراده.

الشرطة والعمّال الحكوميون

استعانت الحكومة اللبنانية بشرطة البلدية وقوى الأمن الداخلي لمراقبة حركة السير في البلاد وتغريم المخالفين وضمان سلامة الجميع من خلال تطبيق القرارات الحكومية.
فقد أكمل العمّال الحكوميون، الذين يتم تصنفيهم بالعمّال الأساسيين، العمل من مكاتبهم وهم يلتقون العديد من الأشخاص كلّ يوم. كما ويتواجه موظّفي وزارة الصحة مباشرةً مع المصابين بفيروس كورونا أو مع الحالات المشتبهة إصابتها خلال استطلاعهم على أماكن حجرهم والتأكد من معلوماتهم.

عمّال التنظيف

وفي حين يقلق الكثيرون من إجراء أي اتّصال بشخص آخر خلال فترة انتشار جائحة كورونا، إلّا أن عمّال التنظيف يتعرّضون لأكثر البيئات تلوثًا وغير الصحية.
وثمّة العديد من الأشخاص الآخرين الذين يجدر علينا ذكرهم كالصحافيين والمراسلين وسائقي سيارات الأجرة والباصات وغيرهم الذين لعبوا دورًا مهمًا في المساهمة في استمرارية حركة البلد خلال هذه الأوقات العصيبة والجديدة.

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 5 / 5. Vote count: 5

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,128FollowersFollow

Latest articles

The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s...

The Aftermath of Ain El-Rammaneh: Solh, Gemayel and Hawi Clash |تداعيات عين الرمانة: مشادة الثلاثي الصلح-الجميل-حاوي

The Ain El Remeneh incident was followed by street battles and political deadlock. After a failed attempt by the Arab League Secretary-General...

Lebanese Banks: Mission Restructuring | البنوك اللّبنانية : إعادة الهيكلة

Lebanon's public debt is about $80 billion, and the country is on the verge of collapse. The way Lebanon runs its economy...