Is the US and Saudi Relationship in Trouble ? علاقة الولايات المتحدة والسعودية في خطر؟

5
(9)

In a recent press conference, President Trump was asked if he told Saudi Crown Prince Mohammad Bin Salman that the US could pull forces out the kingdom if he didn’t cut oil production, to which Trump responded: “I didn’t have to tell him.”

The phone call in question here refers to reports by Reuters that President Trump called MBS in April 2nd warning him that; unless the Organization of the Petroleum Exporting Countries (OPEC) cut oil production immediately, he would be unable to stop lawmakers from passing legislation to withdraw US troops from Saudi Arabia. Several days prior to the call, U.S. Senators had introduced legislation to remove all U.S. soldiers and defense systems from the kingdom instantly unless Saudi Arabia cut oil output.

In March, oil prices fell to a historic low after Saudi Arabia announced in mid-March it would pump a record 12.3 million barrels per day triggering an oil price war with Russia in retaliation for its refusal to back Riyadh’s calls for deep output cuts. The conflict led to US benchmark prices for crude oil turning negative for the first time in history.

Ten days after the apparent call and under pressure from Trump, OPEC, Russia, and other oil-producing nations agreed to cut output by a record amount, equivalent to about 10 percent of global supply, to support oil prices amid the coronavirus pandemic.

A Middle Eastern diplomat told Reuters that the possibility of losing US military protection made the Saudi Arabian royal family succumb to Trump’s demand. Senior administration officials reportedly told a US Source that the kingdom’s leader was so taken aback by the threat that he ordered his aides to leave the room so he could continue the discussion privately.

Despite the historic deal between the OPEC Plus nations, pressure is still amounting on President Trump to hold the Kingdom and Bin Salman responsible for their actions. With unprecedented prices and low demands due to the virus, tens of thousands of energy jobs in Republican-controlled states are at risk of vanishing. US lawmakers that previously supported the nature of US-Saudi relations are now calling for a ban on crude imports from the kingdom. “We cannot allow Saudi Arabia to flood the market, especially given our storage capacity dwindling. Right now, the highest number of Saudi oil tankers in years is on its way to our shores,” said a US Senator from Oklahoma when calling on the White House to block Saudi oil shipments of being imported to the US.

There have only been a handful of times when the USA and Saudi Arabia’s relationship has been tested, this may be one of the most significant yet. Will Trump risk losing Red states a few months before his re-election as the price of maintaining relations with the Kingdom?       

في مؤتمر صحفيّ عُقد مؤخراً، سُئل الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب عما إذا كان قد نبّه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عن قطع الولايات المتحدة لدعمها العسكريّ عن السعودية إذا لم تتوقف المملكة عن إغراق الأسواق بالنفط، فردّ ترامب قائلاً: ” لم أكن بحاجة لإخباره” أي أنّ الأمر واضحٌ.

 يشير هذا السؤال إلى مكالمة هاتفيّة بين الرجلين. فبحسب تقارير نقلتها وكالة “رويترز”، اتصل الرئيس ترامب بـمحمد بن سلمان في 2 أبريل/نيسان الجاري، وحذّره أنه إذا لم تقم منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بخفض الإنتاج على الفور، فلن يستطيع منع المشرعين الأميركيين من إصدار قانون يقضي بسحب القوات الأميركية من السعودية.

وقبل أسبوع من مكالمة ترامب مع الأمير محمد، اقترح عضوان جمهوريان في مجلس الشيوخ الأميركي تشريعاً لسحب القوات الأميركية كلها ونظم الدفاع المضاد للصواريخ من المملكة ما لم تخفض إنتاج النفط. وتلقّى هذا الاقتراح تأييدا متزايدا، وسط غضب في الكونغرس بسبب حرب أسعار النفط التي نشبت بين السعودية وروسيا في توقيت سيئ.

ففي شهر مارس/أيار، هبطت أسعار النفط هبوطاً تاريخياً بعدما أعلنت السعودية إنها سترفع انتاجها اليوميّ إلى 12,3 مليون برميل مشعلةً بالتالي حرب على أسعار النفط مع روسيا بعد رفضها تخفيض انتاجها وفقاً لاتفاق سابق مع أوبك لتقليص الإمدادات. وقد أدى هذا النزاع إلى هبوط أسعار الخام الأميركيّ إلى ما دون الصفر للمرة الأولى في التاريخ.

فبعد حلول عشرة أيام على الاتصال الشهير وتحت ضغوطات الرئيس الأميركي، اتفقت أويك وروسيا وغيرها من البلاد المنتجة للنفط على أكبر تقليص للإنتاج في التاريخ، أي على تخفيض ما يقارب 10% من الإنتاج العالمي للمحافظة على أسعار النفط في ظلّ أزمة وباء كورونا.

وبالرغم من الاتفاق التاريخي، يوجه الرئيس الأميركيّ ضغوطات من الكونغرس لمعاقبة المملكة العربية السعودية ومحمد بن سلمان. وقد يُصرف عشرات ألوف العمال في شركات الطاقة التي يديرها الجمهوريون بسبب هبوط الأسعار التاريخي وانخفاض الطلب على النفط في ظلّ الوباء العالمي. حتّى إنّ المشرعين الأميركيين يطالبون بمنع استيراد النفط الخام من المملكة بعد أن قدّم سابقاً معظمهم دعماً للوضع الراهن في العلاقات الأمريكية السعودية. وقد طالب سناتور أمريكي من أوكلاهوما البيت الأبيض بقطع ارادات النفط من السعودية إلى الولايات المتحدّة، وزاد قائلاً: “لا يمكننا السماح للمملكة العربية السعودية بإغراق أسواقنا، لا سيما إنّ سعة التخزين لدينا منخفضة جداً. فيتّجه الآن أكبر عدد من ناقلات النفط السعودية منذ سنوات إلى مرافئنا.”

على مدى التاريخ، مرّت العلاقة بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية بالعديد من التوترات وخاضت شدائد جمة، لكنّ قد يكون هذا الاختبار هو الأصعب. فهل يخاطر ترامب بفقدان تصويت الجمهوريين قبل أشهر قليلة من الانتخابات الأميركيّة ليدفع ثمن الحفاظ على العلاقات مع المملكة العربية السعودية؟

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 5 / 5. Vote count: 9

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,222FollowersFollow

Latest articles

The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s...

The Aftermath of Ain El-Rammaneh: Solh, Gemayel and Hawi Clash |تداعيات عين الرمانة: مشادة الثلاثي الصلح-الجميل-حاوي

The Ain El Remeneh incident was followed by street battles and political deadlock. After a failed attempt by the Arab League Secretary-General...

Lebanese Banks: Mission Restructuring | البنوك اللّبنانية : إعادة الهيكلة

Lebanon's public debt is about $80 billion, and the country is on the verge of collapse. The way Lebanon runs its economy...