U.S and Iran Tensions: The Strait of Hormuz | توتّرات بين الولايات المتحدّة وإيران : مضيق هرمز

Written by LAC
Translated by HER

4.6
(48)

We constantly hear about the sanctions imposed on Iran by the United States. The main focus lies typically on Iran’s nuclear program and the continuous fluctuations in oil prices. However, what is less highlighted is the Strait of Hormuz and the way it impacts international relations.

The Strait of Hormuz rests between Iran and Oman; it is the only sea passage connecting the Persian Gulf to the open ocean. Why is this Strait a tool for Iran against the U.S. and its allies? Furthermore, how does it impact the global economy?

The Jugular of the Global economy

According to the U.S. Energy Information Administration (EIA), in 2018, the Strait’s oil flow reached, on average, 21 million barrels per day, which means that around 20% of the world’s oil supply passes through this Strait making it the world’s most important oil chokepoint. Oil is a globally traded product affected by forces of supply and demand. Hence a drop in the supply of oil anywhere in the world would naturally increase the prices from other sources. Therefore, an attack on any tanker in the Strait of Hormuz can affect the price of oil everywhere – an attack on the tanker or its seizure can lead to supply delays and higher shipping costs, resulting in price increases. Given the Strait of Hormuz’s strategic importance, it has become a focal point of tensions between the United States of America and Iran.

Iran’s Nuclear program

International concerns regarding Iran’s nuclear weapon program and weapons of mass destruction grew with the detection of Iranian undisclosed nuclear facilities. In 2011 a U.N. report titled ‘Implementation of the NPT Safeguards Agreement & relevant provisions of Security Council resolutions in the Islamic Republic of Iran’ stated that “Iran has carried out activities relevant to the development of a nuclear explosive device.” As a result, U.S. President Obama signed an order targeting the Iranian petrochemical industry, which led to the Iranian economy’s crash and a decrease in oil exports.

In order to fight back, Iran used its only leverage and threatened to closed the Hormuz passage. This led the categorization of Hormuz as a conflict zone between the U.S. and Iran.

The Obama administration was capable of reaching a diplomatic solution through negotiation with Iran – the Nuclear deal. Iran agreed to limit its sensitive nuclear activities and allow in international inspectors in return for the lifting of crippling economic sanctions. The agreement led to an increase in oil exports from Iran and real economic recovery for the country.

Withdrawal from the Nuclear Deal – 2018

The 2015 Nuclear Deal was suspended in 2018 by President Donald Trump, and Iran was sanctioned once again. Lack of will for new diplomatic negotiations between the two countries has increased the risk of armed conflict. 

Thus one can conclude that The Strait of Hormuz has no practical alternatives in terms of location and shipping methods. With Iran disrupting the passage for tankers in the hope of pressuring the U.S. to lift the sanctions and pressuring other countries to stick with the nuclear deal, the Strait will remain a conflict zone with levels of tension not seen since the tankers war in the 1980s. With no current tangible solution in place, would the Strait of Hormuz be a leading cause behind the emergence of war between the East and the West?

.

.

.
في الآونة الأخيرة، تدور الأخبار حول العقوبات التي فرضتنها الولايات المتحدّة على إيران، ويقال إنّ بعض الأسباب الرئيسيّة لهذا النزاع هي البرنامج النووي الإيراني والتقلبات المستمرة في أسعار النفط. إلّا أنّ هناك سبباً آخراً نادراً ما يذكر، هو مضيق هرمز وتأثيره على النقاط الأخرى المطروحة أعلاه.

يقع مضيق هرمز بين إيران وعمان، وهو الممرّ البحري الوحيد الذي يربط الخليج الفارسي بالمحيط المفتوح. ولكنّ لما يستخدم الإيرانيون هذا المضيق كورقة ضدّ الولايات المتحدة وحلفائها وما هي تأثيراته على الاقتصاد العالمي؟

شريان أساسي للاقتصاد العالمي

في عام 2018، ووفقًا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية (EIA)، بلغ تدفّق النفط في مضيق هرمز حوالي 21 مليون برميل يوميًا. وهذا يعني أن حوالي 20٪ من إمدادات النفط العالميّة تمرّ عبر هذا المضيق ما يجعله أهم نقطة للنفط في العالم. وتجدر الإشارة إلى أن سعر النفط المتداول عالميًا يتأثر بالعرض والطلب، ويمكن أن يؤدي انخفاض العرض في أي منطقة في العالم إلى زيادة سعر النفط من مصادر أخرى. إذاً، قد يؤثر الهجوم على أي ناقلة نفط في مضيق هرمز على سعر النفط المنتج في المصادر الأُخرى. (قد يؤدي الهجوم على الناقلة أو مصادرتها إلى تأخير في وصول الامدادات وارتفاع تكاليف الشحن، ما يسبّب ارتفاع سعر النفط). ونظراً إلى الأهمية الاستراتيجية لمضيق هرمز، فقد أصبحت نقطة محورية للتوترات بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران.

برنامج إيران النووي

ازداد القلق الدولي المتعلّق ببرنامج إيران للأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل مع اكتشاف المنشآت النووية الإيرانية غير المعلن عنها. ففي عام 2011، في تقرير للأمم المتحدة بعنوان كيفيّة تنفيذ بنود الاتفاق المعقود بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية في جمهورية إيران الإسلاميّة لتطبيق الضمانات في إطار معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وتطبيق الأحكام ذات صلة التي صدرت عن مجلس الأمن، تمّ ذكر ما يلي: “قامت إيران بأنشطة متعلقّة بتطوير جهاز متفجر نووي”. ونتيجة لذلك، وقّع الرئيس أوباما على أمرٍ استهدف، ولأول مرّة، صناعة البتروكيماويات الإيرانية، ما أدى إلى انهيار الاقتصاد الإيراني وانخفاض صادرات النفط.
ومن أجل “ردّ الضربة”، استخدمت إيران ورقتها الوحيدة، فهدّدت بإغلاق ممرّ هرمز، الامر الذي جعل من المضيق منطقة صراع بين الولايات المتحدة وإيران.

أخيرًا، توصلّت إدارة أوباما إلى حلّ دبلوماسي من خلال التفاوض مع إيران – أي إنشاء الاتفاق النووي الذي وافقت فيه إيران على الحدّ من أنشطتها النووية الحساسة والسماح برقابة مفتشين دوليين، وبالمقابل رُفعت عنها العقوبات الاقتصاديّة الشديدة. أدّى هذا الاتفاق إلى زيادة في تصدير النفط الإيراني وبالتالي إلى انتعاش اقتصادي ملموس في البلاد، إلى أنّ حلّ العام 2018.


انسحاب أميركا من الاتفاق النووي – 2018

عام 2018، علّق الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب الاتفاق النووي لعام 2015، فارضاً بالتالي عقوبات على إيران مرة أخرى. وبسبب انعدام رغبة البلدين في إنشاء مفاوضات دبلوماسية جديدة بينهما، ازداد خطر نشوب نزاعات مسلّحة.
وهكذا يمكن القول أن لا بديل عمليّ لمضيق هرمز من حيث الموقع وطرق الشحن. وطالما تعطّل إيران ممرّ الناقلات على أمل أن تضغط على الولايات المتحدة لرفع العقوبات وعلى الدول الأخرى للالتزام بالاتفاق النووي، سيبقى المضيق منطقة صراع تشهد توترات غير مسبوقة منذ الثمانينات وحرب ناقلات النفط. فمع عدم وجود حل ملموس حالي، هل سكون مضيق هرمز سببًا رئيسيًا لنشوب الحرب بين الشرق والغرب؟

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 4.6 / 5. Vote count: 48

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,128FollowersFollow

Latest articles

The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s...

The Aftermath of Ain El-Rammaneh: Solh, Gemayel and Hawi Clash |تداعيات عين الرمانة: مشادة الثلاثي الصلح-الجميل-حاوي

The Ain El Remeneh incident was followed by street battles and political deadlock. After a failed attempt by the Arab League Secretary-General...

Lebanese Banks: Mission Restructuring | البنوك اللّبنانية : إعادة الهيكلة

Lebanon's public debt is about $80 billion, and the country is on the verge of collapse. The way Lebanon runs its economy...