We Will Rebuild What You Destroyed سنعيد بناء كلّ ما قمتم بتدميره

4.6
(42)

You, our older generations, keep telling us things like:

“You know nothing about the life we had”

“You haven’t been through the same events we have been through”.

“You will never understand”.

Your politicians keep making promises to bring Lebanon back to its former glory as if they weren’t the ones who turned it into a playing field for their greed. They urged You to take a “leap of faith” with them when in reality they were just pushing you off a cliff. They gave you hope that, this time, things will change.

They asked you to trust them. To trust those very people who destroyed our future, and you trusted them. You wrote songs about an earlier Lebanon, singing that it is a piece of heaven, that Lebanon will come back, that Lebanon will be built again; and you believed them.

They, those in charge and You, those loyal to them, are proud of these useless routines. For 30 years, everyone has been dancing and drinking to the same patriotic tunes. You feel nostalgic then you sleep, hoping for a better country, only to wake up and repeat the same toxic habits.

The pandemic will soon be over. We will be faced with the worst recession in the history of the country,

and we blame You.

We blame you for not protesting when you should have; for not joining us when we needed you the most.

We blame you for having proudly conferred upon us a dying country; the country you killed with your own hands when you could have saved it instead.

We blame you for being allies to the warlords. You experienced their many bloody battles, yet you keep teaching your children how to blindly love a leader and fight by their side against their own country.

We blame you for feuds between family members, because of allegiances to rival leaders who shake hands under tables while filling your hearts with rage and hatred.

You are the reason many will keep fighting in someone else’s name; when all they should be fighting for is, was, and must remain LEBANON.

We blame you, because what good have you done?

One thing is true, though, ‘We do not understand’.

We do not understand how you did not fight a failing system. How you did not dare to demand change. How you sold yourself, your future, and your country to them.

Now, you may not understand why we feel this way, because you did not have to build everything from the ground up. You were gifted heaven and turned it into hell. Your war may be over, but ours has just begun.

We are now suffering from the consequences of your state of trance. We are now the ones trying to restore Lebanon to its former glory and we will not repeat your mistakes. The heaviest responsibility has fallen on our shoulders.

To everyone who wants to make a change, I know you feel the tears in your eyes and a lump in your throats whenever you see what has become of our Lebanon. Difficult times are coming but sacrifices have to be made for the greater good.

Let this be our reassurance: no one is in this fight alone. We are in the thousands and millions. We are all standing together, for only united can we tear up the poisonous roots that have been feeding our minds. We will fight for a better tomorrow, and when we win, we will proudly tell our children:

“You do not have to endure what we went through because WE did it all for you”.

أنتم، أجيالنا السابقة، ترددون باستمرار الأقوال التالية:

“ليس لديكم أدنى فكرة عن الأيام التي عشناها”

“لم تمرّوا بالظروف التي مررنا بها”

“لن تفهمونا أبداً”.

فلا يزال السياسيون الذين تؤمنون بهم يَعِدونكم بإعادة المجد والعزّ إلى لبنان، على الرغم من أنَهم حوّلوا هذا البلد إلى ملعب لأهوائهم الشخصية وأطماعهم. حثّوكم على أن تقفزوا قفزة أمل إلى جانبهم، إلّا إنهم دفعوا بكم إلى الهاوية. وعدوكم أنّ هذه المرّة ستكون مختلفة عن كلّ ما سبقها.

طلبوا منكم أن تثقوا بهم، هم الذين دمّروا مستقبل أولادكم وأحفادكم، وأعطيتموهم الثقة العمياء. كتبتم أغانٍ عن لبنان السابق، “لبنان يا قطعة سما”، “لبنان رح يرجع”، “راجع يتعمّر لبنان”. ثمّ آمنتم بالأمجاد الماضية.

فهم، المسؤولون في لبنان، وأنتم، أتباعهم الأوفياء، فخورون برتابتكم التافهة. فعلى مدى السنوات الـ 30 السابقة، ظلّ الجميع يغنّي ويرقص على ألحان الأناشيد الوطنيّة عينيها. فتشعرون بالحنين إلى الوطن، ثمّ تنامون آملين أن يتحسّن موطنكم، إلّا إنكم تستيقظون (أم ألا زلتم نائمين) وتكررون عاداتكم السيّئة مراراً وتكراراً.

قريباً تنتهي محاربة أزمة الوباء العالميّ، لتبدأ معركة أعنف، وهي مواجهة أسوأ انكماش اقتصادي في تاريخ البلاد، ونلومكم أنتم.

نلومكم، إذ لم تنتفضوا عندما اقتضى لأمر، ولم تنضمّوا إلى صرختنا حين كنّا بأمسّ الحاجة إلى دعمكم.

نلومكم، إذ أورثتمونا وبكلّ فخر، بلاداً على حافّة الموت؛ بلاداً أغرقتموها أنتم، بدلاً من أن ترموا لها حبال الإنقاذ.

نلومكم، إذ كنتم شركاء لأمراء الحرب. بالرغم من إنكم عايشتم حروبهم الدمويّة، ما تزالون تعلّمون أولادكم على حبّ الزعيم، والاصطفاف بجانبه على حساب الوطن.

نلومكم على الخلافات بين أفراد الأسرة الواحدة، بسبب ولائكم لزعماء يتنافسون علناً ويتصافحون سرّاً بينما يملؤون قلوبكم غضباً وكراهيةً.

بسببكم، يتقاتل الكثيرون باسم جهّات وأشخاص آخرين، بدل من أن يكون ولاؤُهم للبنان، دائماً وأبداً.

نلومكم، فأيُ خيرٍ نَجَمَ عن أفعالكم؟

رغم ذلك، ثمّة حقيقة واضحة: نحن لن نفهم أبداً.

لن نفهم كيف لم تحاربوا نظاماً فاشلاً. كيف لم تجرؤوا على المطالبة بالتجديد. كيف سلّمتم أنفسكم، ومستقبلكم ووطنكم لمنظومة فاسدة؟

أمّا الآن، فأنتم لا تفهمون ما الذي نشعر به. لم يتوجّب عليكم بناء كلّ شيء من نقطة الصفر. وُهبتُم جنّةً وحولتموها إلى جحيمٍ. حربُكم قد انتهت، لكن ها قد بدأت حربنا نحن.

فنحن نعاني الآن من عواقب حالة الغيبوبة التي تعيشون فيها. نحن الآن نحاول إعادة لبنان إلى أمجاده السابقة. ولن نكرر أخطاءكم، فالمسؤوليّة الأعظم تقع على عاتقنا.

إلى كل من يريد أن يشارك في التغيير، قد تشعرون بالدموع في أعينيكم كلما رأيتم الحالة التي وصل إليها لبنان اليوم. سنمرّ بأيامٍ صعبة ولكن علينا أن نقدّم تضحيات من أجل المصلحة العامّة.

ومع ذلك، فلعلّ هذه الأقوال تبلسم جراحنا: لن نخوض هذه المعركة وحدنا. تتجاوز أعدادنا الآلاف والملايين. نحن نقف معًا متحدّين، فبالاتحادِ قوّة، وبالتضامنِ سنقتلع الجذورَ السامة التي تغذي عقولنا وأنظمتنا. نحن معاً في النضال من أجل غدٍ أفضل، وعندما نفوز، سنخبر أطفالنا وبكلّ فخر:

“لستم مضطرين على تحملّ ما مررنا به، ولكنّ لا عليكم: فقد ناضلنا وانتصرنا من أجلكم أنتم”.

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 4.6 / 5. Vote count: 42

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,128FollowersFollow

Latest articles

The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s...

The Aftermath of Ain El-Rammaneh: Solh, Gemayel and Hawi Clash |تداعيات عين الرمانة: مشادة الثلاثي الصلح-الجميل-حاوي

The Ain El Remeneh incident was followed by street battles and political deadlock. After a failed attempt by the Arab League Secretary-General...

Lebanese Banks: Mission Restructuring | البنوك اللّبنانية : إعادة الهيكلة

Lebanon's public debt is about $80 billion, and the country is on the verge of collapse. The way Lebanon runs its economy...