What is Truly Behind the Bisri Dam Project? ما الأسباب الحقيقيّة لإنشاء سدّ بسري؟

4.6
(65)

On March 2, and amidst the coronavirus pandemic, the government of Hassan Diab approved a loan of over $626 million from the World Bank, financing the construction of the highly contested Bisri dam. This decision raised many questions. After the government had failed to support the countries health care system, the Lebanese people donated over $16,000,000 (at the official rate) to finance hospitals, the Red Cross, and support a growing part of the population. In a country already crumbling under the weight of financial, social, and economic problems, where the cabinet defaulted on paying its debts, why and how was such a deal made?

“Marj Bisri” is a magnificent valley located in South Lebanon on the edge of Mount Lebanon, near Bkassine, Jezzine, and Saida. This meadow full of historical landmarks and ecological systems should be part of the Shouf Biosphere Reserve, as defined in the National Physical Master Plan of the Lebanese Territory (NPMPLT) adopted in 2009. Hence, the construction of the dam constitutes a violation of Lebanese laws in force.

The purpose of this project was presented by the new Minister of Energy, Mr. Raymond Ghajar, a former adviser to Gebran Bassil, head of the Lebanese Free Patriotic Movement (FPM), a leader infamous for promoting the construction of dams in Lebanon. Ghajar explained that canceling the contracts would come at high costs, as the government is already liable for a loan of $320 million paid on the project. It should be noted that the government could make use of the Force Majeure clause to cancel the contract given its official default announcement.

However, not only is this project disputed by activists and the civil society, but also by national and international hydraulic experts. According to specialists, the exploitation of the abundant groundwater in the region costs much less than constructing a dam and achieves the same objective: providing Beirut with water.

Experts add that the construction of the Bisri Dam, which is located on a seismic zone, could result in the collapse and flood of the entire region at the most minor earthquake. The project will thereby amplify the spread of the initial seismic shockwave over the entire region.

Other consequences include the destruction of nearly sixty archaeological sites, Roman remains such as temples and columns, as well as Christian sites such as the Mar Moussa church. The construction will also reduce the flow of water from the Awwali river, which irrigates agricultural areas all over Saida. Not to mention that it requires cutting down up to 500,000 trees. This environmental genocide means fewer green areas, and the emission of more greenhouse gases, leading to more spread of diseases all over Lebanon.

Some political authorities have waged a fierce battle during the past decade for a similar project: the Jannet Dam. This construction in Jannet (meaning Paradise) destroyed one of the most beautiful regions left in Lebanon. The country not only paid the price in 300,000 trees but also in tens of millions of dollars. Today, those same authorities are holding on to the Bisri Dam project.

So, why destroy one of the most beautiful valleys in Lebanon? What good will it do the Ministry of Energy and Water, the Council for Development and Reconstruction and the World Bank?

في 2 آذار/مارس، وفي ذروة تفشّي فيروس كورونا في لبنان، وافقت حكومة حسان دياب على قرض من البنك الدولي قيمته 626 مليون دولار أميركيّ مخصّص لبناء سدّ بسري الشهير. لكنّ هذا القرار رفع تساؤلاتٍ وشكوكاً عند العديد من الناس. فبعدما فشلت الحكومة في دعم وتمويل القطاع الصحي في البلاد، ما كانت على المساعدات إلا أن تأتي من جيوب المواطنين: فتجاوزت قيمة تلك المساعدات الـ3،5 مليار ليرة لبنانيّة، خُصّصت لتمويل المستشفيات والصليب الأحمر اللبناني بالإضافة إلى تقديم دعم ماديٍّ لأعداد متزايدة من الشعب. فكيف وافقت الحكومة على صفقة مماثلة فيما أعلنت أمام العالم عن عدم قدرتها على تسديد كافة مستحقات سندات اليورو بوند بالعملات الأجنبية، وفيما لبنان مثقل بأعباء ماليّة واجتماعيّة واقتصاديّة؟

يقع مرج بسري على سفح جبل لبنان بالقرب من بكاسين وجزين وصيدا، وهو مرج رائع الجمال تكمن فيه مواقع أثريّة تاريخيّة وأنظمة إيكولوجيّة فريدة من نوعها. ويصنّف هذا الموقع كموقع طبيعي أساسي بحسب الخطّة الشاملة لترتيب الأراضي اللبنانيّة الصادرة في 2005، ويفضّل إذاً تحويله إلى محميّة طبيعيّة من أجل حسن إدارته والمحافظة عليه. بالتالي، فإنّ إنشاء سدّ بسري يتعدّى على القوانين اللبنانيّة.

قام بتقديم هذا المشروع وزير الطاقة ريمون غجر، أي المستشار السابق لرئيس التيار الوطني الحرّ جبران باسيل المعروف بتعزيزه لبناء السدود في لبنان. وقد فسّر غجر التكاليف الباهظة لإلغاء العقود، إذ أنّ الحكومة مسؤولة بالفعل عن تسديد قرض بقيمة 320 مليون دولار أنفقته حتّى الآن على المشروع. تجدر الإشارة إلى أنه يمكن للحكومة اللجوء إلى بند “القوة القاهرة” لإلغاء العقد نظراً لإعلانها عن الظروف الاقتصاديّة في البلاد.

ومع ذلك، فإنّ هذا المشروع مصدر نزاع من قبل الناشطين والمجتمع المدني أولاً، ومن قبل خبراء الهيدروليك الوطنيين والدوليين خصوصاً. فسحب المتخصصين، يمكن الاستفادة من المياه الجوفيّة المتوفرة في المنطقة وبتكلفة أقلّ بكثير من بناء سدود من أجل الوصول إلى الهدف عينه: وهو تأمين المياه إلى منطقة بيروت.

أضاف الخبراء أنّ بناء سدّ في بسري يمكنه أن يؤدي إلى انهيار المنطقة بأكملها وحتّى إلى فيضان في حال حدثت أي زلازل إذ أنّ المنطقة نشطة زلزالياً. بناء عليه، فإنّ هذا السدّ سيزيد نطاق انتشار أي صدمة زلزالية لتجتاح بالتالي المنطقة بأكملها (كما حدث في العام 1956).

وتتضمّن العواقب الأخرى تدمير ما يقارب من ستين موقعٍ أثريّ وآثارٍ رومانية منها معابد وأعمدة، بالإضافة إلى مواقع مسيحية مثل دير مار موسى. كما سيقلّل هذا البناء من كميّة المياه التي تصل من نهر الأولّي والتي تخصّص لريّ المناطق الزراعية في جميع سهول المنطقة. علاوة على ذلك، يتطلب هذا المشروع قطع 500000 شجرة تقريباً حيث تؤدّي هذه المجزرة البيئية إلى عدد أقل من المساحات الخضراء، أي إلى المزيد من انبعاث غازات الدفيئة، كما إلى المزيد من انتشار الأمراض في جميع أنحاء لبنان.

فخلال العقد الماضي، خاضت بعض الجهات السياسية معارك شرسة من أجل إنشاء مشروع مماثل: سدّ في بلدة جنّة قرطبة قد تسبّب بتدمير واحدة من أجمل المناطق اللبنانيّة. لم تكن تكلفة المشروع 300 ألف شجرة فحسب، بل بلغت قيمته عشرات الملايين من الدولارات. أمّا اليوم، يبدو أنّ الجهات نفسها تتمسّك بمشروع سدّ بسري.

         لكنّ، ما المنفعة الناجمة عن تدمير أحد أجمل الوديان في لبنان؟ فما الإفادة لكلّ من مجلس الإنماء والإعمار، ووزارة الطاقة والمياه والبنك الدولي؟

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 4.6 / 5. Vote count: 65

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,128FollowersFollow

Latest articles

The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s...

The Aftermath of Ain El-Rammaneh: Solh, Gemayel and Hawi Clash |تداعيات عين الرمانة: مشادة الثلاثي الصلح-الجميل-حاوي

The Ain El Remeneh incident was followed by street battles and political deadlock. After a failed attempt by the Arab League Secretary-General...

Lebanese Banks: Mission Restructuring | البنوك اللّبنانية : إعادة الهيكلة

Lebanon's public debt is about $80 billion, and the country is on the verge of collapse. The way Lebanon runs its economy...