Will the international community help Lebanon? ما هو موقف المجتمع الدّولي من مساعدة لبنان؟

4.3
(18)

Lebanon is facing its worst economic crisis in a generation, and the situation has been exacerbated with the spread of coronavirus. The country is now paying for years of prevalent corruption and irresponsible authority, and the international community has been hesitant in supporting this small middle-eastern country.

The CEDRE conference was held in 2018 and the ISG meetings in 2020. These meetings were set between different country leaders to discuss how to haul Lebanon out of financial collapse and start its recovery process. The international community had pledged 11 billion US dollars in grants and “soft” loans with easy terms. After Saad Al-Hariri’s government failed to carry out the pre-set reforms to unlock these funds, the group of nations stated that their aid still stands, but under the condition that Lebanon regains the trust of the Lebanese citizens and that of the international community. The reforms are based on; restoring economic stability, enhancing the credibility of the financial sector, implementing the UN Security Council reforms, tackling corruption, creating a proper authoritative system, and rehabilitating public sectors, specifically the electricity sector that is costing the state about 2 Billion US dollars yearly.

Lebanon is the third most indebted country in the world with about $90 billion in public debt and a ratio of public debt to Gross Domestic Product (GDP) at 170%. After PM Hassan Diab’s government took a decision to default on its $1.2 Billion Eurobond payment due on the 9th of March 2020, its credit score was drastically reduced and the international community is hesitant to bail the country out of its economic crisis now more than ever.

Last month, PM Hassan Diab presented the long-awaited integrated financial rescue plan that addresses economic, monetary, financial, social, and governance reforms. This plan seeks at least $10 billion in foreign aid from the IMF and the $11 billion pledged by CEDRE. In a televised live interview, quoting a tweet by IMF managing director Kristalina Georgieva, the director of the Communications Department (COM) at the IMF, Gerry Rice, described the integrated plan as a “good step forward”, and talks between them and the government have commenced on the 13th of May, 2020.  However, the plan was met with concerns from other parts of the international community, claiming it doesn’t introduce any fundamental changes. A number of European ambassadors raised their concerns to authorities and public figures, claiming that the plan is not sufficient enough to challenge the rising economic and financial collapse. It was also claimed that this plan will further undermine confidence in Lebanon. Moreover, a top American diplomat raised concerns from some U.S. officials stating the reluctance to grant Lebanon U.S. aid, now that its government is backed by Hezbollah and its allies.

Will the help of the IMF achieve positive results in the near future? Will the required reforms be implemented? Will the international community support the current Lebanese government after all? This may be Lebanon’s last chance out of the red zone.

وقع لبنان في أسوأ أزماته الاقتصادية منذ جيل، وقد تفاقم الوضع في ظل انتشار فيروس الكورونا. فالبلاد تدفع ثمن سنوات من الفساد السائد والسلطة غير المسؤولة، والمجتمع الدولي أظهر تردّدًا في دعم هذا البلد الشّرق أوسطي الصغير.

عُقد مؤتمر سيدر (CEDRE) في العام 2018 واجتماعات مجموعة الدّعم الدّوليّة (ISG) في العام 2020 بين قادة دول مختلفة لمناقشة كيفية إخراج لبنان من الانهيار المالي وبدء عملية انعاشه. تعهّد المجتمع الدولي بتقديم 11 مليار دولار أمريكي كمنح وقروض “ميسّرة” بشروط سهلة. وبعد فشل حكومة سعد الحريري في تنفيذ الإصلاحات الّتي حدّدتها هذه الدّول للحصول على الأموال الموعودة، أعلنت الأخيرة أنّ مساعدتها لا تزال قائمة بشرط أن يستعيد لبنان ثقة المواطنين اللبنانيين كما ثقة المجتمع الدّولي. تستند الإصلاحات إلى استعادة الاستقرار الاقتصادي وتعزيز مصداقيّة القطاع المالي وتنفيذ إصلاحات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ومعالجة الفساد وإنشاء نظام سلطة مناسب وإعادة تأهيل القطاعات العامة، وتحديداً قطاع الكهرباء الذي يكلّف الدولة حوالي الملياري دولار أمريكي سنويًّا.

يقع لبنان في المرتبة الثّالثة من لائحة أكثر البلدان مديونية في العالم، حيث يبلغ الدين العام فيه حوالي ال90 مليار دولار ونسبة الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي فيه 170٪. بعد أن اتخذت حكومة الرئيس حسان دياب قرار التخلف عن تسديد مدفوعات اليوروبوند المستحقة في 9 آذار من العام 2020 والّتي تبلغ 1.2 مليار يورو، انخفضت درجة ائتمانه بشكل كبير وأدّت إلى تردّد المجتمع الدولي في انتشال البلاد من أزمتها الاقتصادية الآن أكثر من أي وقت مضى.

في الشهر الماضي، قدم رئيس الوزراء حسّان دياب خطة الإنقاذ المالي المتكاملة والمنتظرة، والّتي تتناول الإصلاحات الاقتصادية والنقدية والمالية والاجتماعية والإدارية. تسعى هذه الخطة للحصول على ما لا يقلّ عن ال10 مليارات دولار من المساعدات الخارجية ومن صندوق النقد الدولي و 11 مليار دولار المتعهّد بها في مؤتمر سيدر. في مقابلة حيّة وكما غرّدت المديرة الإدارية لصندوق النقد الدولي “كريستالينا جورجيفا”، وصف مدير إدارة الاتصالات في صندوق النقد الدولي “جيري رايس” الخطة بأنّها “خطوة جيدة إلى الأمام”. وقد بدأت المحادثات بين صندوق النقد الدولي والحكومة في 13 أيّار، 2020. ومع ذلك، ادّعت أطرافٌ أخرى في المجتمع الدّولي أنّ الخّطّة لا تُدخِّل أيّ تغييرات أساسية. كما أثار عددٌ من السفراء الأوروبيين مخاوفهم للسلطات ولشخصياتٍ عامّة، زاعمين أن الخطّة غير وافية لتحدّي الانهيار الاقتصادي والمالي المتصاعد وأنّها ستزيد من تقويض الثقة في لبنان. علاوةً على ذلك، أعلن دبلوماسيٌّ أمريكيٌّ مرموقٌ مخاوف بعض المسؤولين الأمريكيين المتردّدين في منح لبنان مساعدة الولايات المتحدة بما أنّ حكومته الحاليّة مدعومة من قبل حزب الله وحلفائه.

هل ستحقق مساعدة صندوق النقد الدولي نتائج إيجابية في المستقبل القريب؟ هل سيتم تنفيذ إصلاحاته المطلوبة؟ هل سيدعم المجتمع الدولي الحكومة اللبنانية الحالية؟ قد تكون هذه فرصة لبنان الأخيرة للخروج من منطقة الخطر.

How useful was this article?

Click on a star to rate it!

Average rating 4.3 / 5. Vote count: 18

No votes so far! Be the first to rate this article.

Instagram News

Follow Us

16,693FansLike
4,128FollowersFollow

Latest articles

The History of the Lebanese Sectarian Strife: The Tumultuous 70s (4/4) | تاريخ الصراع الطائفيّ اللبناني: السبعيناتُ المُضْطربِةُ

Since its independence, Lebanon has been a fragile state, built on a delicate equilibrium between an oligarchic sectarian elite. However, the 1970s...

The Aftermath of Ain El-Rammaneh: Solh, Gemayel and Hawi Clash |تداعيات عين الرمانة: مشادة الثلاثي الصلح-الجميل-حاوي

The Ain El Remeneh incident was followed by street battles and political deadlock. After a failed attempt by the Arab League Secretary-General...

Lebanese Banks: Mission Restructuring | البنوك اللّبنانية : إعادة الهيكلة

Lebanon's public debt is about $80 billion, and the country is on the verge of collapse. The way Lebanon runs its economy...